لا شك أن لـ مفهوم المال والحصول عليه أهمية كبيرة في حياة الكثير من الناس، حيث أنهم يسعون دائماً للحصول عليه.

مفهوم المال

مفهوم المال هو عبارة عن أشياء كثيرة تكون مملوكة لفرد أو مجموعة من الأفراد، فهو يتضمن النقود والعقارات والمواد التجارية والسيارات وأيضاً الأثاث وغيرهم من الأملاك التي تدخل في نطاق مفهوم المال.

يعرف المال أيضاً بأنه النقود سواء كانت على شكل عملات معدنية أو عملات ورقية أو ما يقارب الأوراق المالية، مثل السندات والشيكات ووصلات الأمانة، فمن استخدامات المال شراء الأشياء المختلفة وتنفيذ الاستثمارات المتنوعة.

أنواع المال

المال من حيث الثبات:

يعد هذا النوع هو أول أنواع المال بشكل عام، فيكمن بداخله قسمين وهما:

  1. المال الثابت: هو المال الذي لا يمكن نقله أو تحويله من مكان إلى مكان آخر، فيمكن أن يتم ذلك من خلال تغير صورته الأصلية، فعلى سبيل المثال: لتغير صورة المال الأصلية، إذا كان المال يمثل عقار فيجب أن يتم بيعه لكي يتحول لأوراق نقدية من الممكن أن تحمل أو تنقل من مكان إلى مكان آخر، فنجد أن من أمثلة المال الثابت المباني وأيضاً الأراضي.
  2. المال المنقول: يعتبر هذا النوع أحد أنواع المال، فنجد أن يمكن نقله مع إبقاءه على صورته الأصلية دون تغيير حتى إذا كان تم نقل مكانه، فعلى سبيل المثال للمال المنقول، النقود المعدنية والمجوهرات الذهبية.

المال من حيث التعامل

يعد هذا النوع أحد أهم أنواع المال وثانيها، فيدخل في نطاقه قسمين أساسين وهما:

  1. المال المثلي: يتبين من اسم نوع هذا المال أن متوفر له شبيه في السوق، فليس من الممكن أن يحدث تراوح في قيمة آحاده، كما نجد أن ليس من المسموح للتجار أن يقوموا باحتكاره، فمن الأشياء التي يعتمد عليها المال المثلي استخدام مقاييس للوزن مثل المعدودات والمكيلات وأيضاً الموزونات، فمن أمثلته وزن القمح أو الشعير.
  2. المال القيمى: من الممكن في هذا النوع من المال أن يحدث تفاوت في قيمة آحاده، مما يتسبب في سهولة احتكار التجار له، فمن الأمثلة التي تدخل في نطاق الحديث عنه العقارات.

المال من حيث الضمان

يعتبر هذا النوع ثالث أنواع المال وآخرهم، فنجد أنه ينقسم إلى قسمين وهما:

  1. المال المتقوم: هذا النوع يعد أحد أنواع الأموال من حيث الضمان والتي من الممكن أن ينتفع به الأشخاص شرعاً، فعلي سبيل المثال نجد الانتفاع بالعقارات والسيارات والأراضي.
  2. المال الغير متقوم: يدخل هذا المال في نطاق أنواع الأموال التي لا يجوز الانتفاع بها شرعاً، لأنها تعد من المحرمات في الشريعة الإسلامية، فمن أمثلتها المشروبات الكحولية، وذلك بسبب اعتبارها مال مطلق.

أهمية المال

لا شك أن للمال أهمية كبيرة جداً في حياة جميع الأفراد، حيث أنه يعد أحد أهم الأساسيات التي تقوم عليها الحياة، فهذه الأهمية ظهرت بسبب احتياجات الأفراد التي لا نهاية لها، فيمكن إشباعها عن طريق المال، فنجد أن حاجات الإنسان الأساسية تتمثل في المأكل والمشرب والمسكن وغيرها، فظهور المال كان له أثر إيجابي خاصة بعد أن أصبحت الحاجات الاستهلاكية أكثر من القدرة الإنتاجية، وفيما يلي نبين أهمية المال في القطاع الاقتصادي بالتفصيل:

1. أهمية المال في القطاع الاقتصادي تتمثل في اعتبارها أحد وسائل تبادل السلع والخدمات، لأنها تساهم في تحقيق توسيع النطاق التبادلي بين الأفراد والدول.

2. بما أن المال يساهم في تحقيق زيادة في الإنتاج الخاص لمجال الاقتصاد، فذلك يعد بمثابة دور منتج يؤديه المال في المجتمع.

3. كما ذكرنا سابقاً أن المال يدخل في نطاق النظام الاقتصادي، لذلك فهو يرتبط ارتباط وثيق مع كل أقسام ومكونات النظام الاقتصادي التي يتألف منها، فنجد أنه يعمل على تهيئة الظروف المناسبة بهدف تحقيق الحاجات الخاصة بالأفراد سواء كانت هذه الحاجات ضرورية أم غير ضرورية.

4. للمال تأثير كبير في مجال الاقتصاد، حيث نجد أنه يؤثر على معدل النمو الاقتصادي، وذلك السبب يرجع إلى التقلبات والتغيرات التي تحدث في القوة الشرائية.

5. أهمية المال تكمن في قدرته على تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية التي تساعد على ارتباط الأفراد ارتباط وثيق مع بعضهم البعض.

وظائف المال

لاستخدام المال العديد من الوظائف التي يقوم الأفراد باستخدامها، فنجد أن دوره يكمن في قدرته على تسديد ثمن الخدمات والسلع المستحق دفعها، فهناك عدة وظائف أساسية نتناول الحديث عنها فيما يلي: 

  • وسيط تبادل: يعتبر وسيط التبادل من وظائف المال، فنجد أن ذلك يتحقق من خلال قيام المال بدور هام في عمليات التبادل التجاري، بمعني شراء وبيع المنتجات والخدمات، إذا كان من الممكن أن يعتمد على المال في قيامه بوظيفة للمقايضة، فنظام المقايضة يعد بمثابة وسيلة أساسية قيامها يمكن الناس من الحصول على حاجاتهم بشكل يومي، فعلي سبيل المثال لنظام المقايضة نجد تبديل الطحين مع السكر، فنري أن المال أصبح بشكل فعلي هو الوسيط الرئيسي والأساسي في عصرنا الحالي بهدف تحقيق التبادل التجاري.
  • وحدة الحساب: تعد وحدة الحساب هي ثاني وظيفة يقوم بها المال، فهي عبارة عن استخدام للمال كمعيار مناسب لتحديد وقياس قيمة السلع والخدمات التي يقوم الأشخاص بشرائها من الأسواق، فعلى سبيل المثال نجد أن ثمن كيلو واحد من القمح يساوي 5 دنانير، ففي هذه الحالة تكون وحدة الحساب لقيمة القمح مفهومة عند المشترين، وذلك يعود إلى فهمهم في الأساس لطبيعة المال التي تساعد في تحديد قيمة القمح.
  • حفظ القيمة: تعد حفظ القيمة أحد أهم الوظائف التي تقوم بها النقود وآخرهم، فهي تعتبر بمثابة قدرة تكمن وظيفتها في المحافظة على قيمته، وذلك لأن قيمة المال لا تغيير بتغير الوقت الذي يمر عليها، فمثلاً إذا قام شخص بوضع مبلغ 100 دينار في خزنة مالية أو حساب مصرفي، فسوف تبقي قيمته ثابتة كما هي ولا تتغير أبداً، حتى إذا مرت على بقاءه مدة تقدر بالشهور أو بالسنين.

الأسباب التي تؤدي إلى تدهور قيمة المال

في كثير من الأحيان نجد أن المال يعاني من تدهور قيمته، وذلك التدهور يعود سببه إلى عامل التضخم الذي يحدث في القطاعات الاقتصادية الخاصة في العديد من الدول، وفيما يلي نعرض أهم الأسباب التي تؤدي إلى تدهور قيمة النقود:

1. من الأسباب التي تساهم في ضعف قيمة النقود قلة الأرباح الناتجة عن الأعمال بشكل كبير جداً.

2. ضعف القدرة على استخدام الطاقة التي تختص بالإنتاج من العوامل التي أدت إلى تدهور قيمة النقود.

3. اللجوء إلى الاستيراد على حساب التصدير كان له أثر سلبي كبير في تراجع قيمة النقود ووصولها إلى حد التدهور، كما نجد أيضاً أن من أسباب هذا التدهور قلة الاعتماد على الادخار بهدف تطوير الأعمال.

4. عجز في ميزان المدفوعات، بسبب الفجوة التي حدثت بين الاستيرادات الخارجية والموارد المحلية في معظم الدول.