كيف تنجح في مشروعك التجاري؟ إليك هذه النصائح
تحتاج المشاريع إلى بعض الوقت لتصبح معروفة وناجحة، لذلك عليك أن تكون صبورا، وتسير خطوة بخطوة.

يعتمد نجاح أي مشروع تجاري إلى حد كبير على نتائج دراسة السوق (غيتي)

يتطلب تحقيق النجاح في المشاريع التجارية بذل الجهد والمثابرة والصبر، إلى جانب الاستفادة من تجارب الآخرين ونصائح الخبراء، للحصول على مفاتيح النجاح.

ويقول الكاتب خوان أرمندو كوربين -في التقرير الذي نشرته مجلة “بسيكلوخيا إي منتي” (psicologia y mente) الإسبانية- إن التحضير لإطلاق مشروع خاص هو واحد من أروع التجارب وأكثرها إثارة في حياة الإنسان، ولكن لا يمكن أن يسير كل شيء كما هو مخطط له، أو تكون الطريق مفروشة بالورود.

ويتطلب تحقيق النجاح بذل الجهد والمثابرة والصبر، إلى جانب الاستفادة من تجارب الآخرين ونصائح الخبراء، للحصول على مفاتيح النجاح.

حدد فكرتك
جميعنا تخطر ببالنا من حين لآخر أفكار رائعة، ولكنها غالبا ما تبقى مجرد فكرة ولا ترى النور، وإذا كنت جادا في إطلاق مشروعك، يجب عليك العمل على فكرتك وتعريفها بشكل مفصل ودقيق، قبل بدء الرحلة.

تحقق من قابلية التنفيذ
جميعنا نحمل أحلاما وأهداف نصبو إليها، ولكن عند دخول سوق الأعمال يجب أن نتحلى بالواقعية، ونكون صريحين مع أنفسنا عند وضع خطة العمل.

هناك العديد من الأفكار التي قد تبدو من الوهلة الأولى رائعة، ولكن عند تحليلها بشكل علمي، نتبين أن مصيرها سيكون الفشل، لذلك تحتاج إلى إجراء تحليل من أجل تحديد نقاط الضعف ونقاط القوة والفرص والتهديدات التي يواجهها مشروعك.

ابدأ التحرك الفعلي
كل الأفكار التي تبقى حبيسة دماغك لا قيمة لها، إلا إذا بدأت التحرك الفعلي لتنفيذها، وإذا كنت جادا وناجحا في التنفيذ، ستحصل على بعض العملاء وتنطلق في طريق النجاح.

لا يمكنك إدارة مشروع تجاري ناجح بدون دعمه بخطة تسويق مدروسة جيدا (شترستوك)

فكر في احتياجات الزبون
تقول القاعدة “الزبون دائما على حق”، ورغم أن هذه الفكرة ليست صحيحة 100%، فإنها تبقى عقلانية جدا، بما أن مشاريعنا لا تنجح إلا إذا جذبت الزبون واستجابت لاحتياجاته. وفي النهاية، الزبون هو من سيحدد نجاح مشروعك أو فشله، لأنه هو الذي يشتري المنتج ويدفع المال، وإذا أردت أن يعود إليك مجددا، يجب أن تقدم له خدمة ممتازة.

وإذا كنت تفكر جيدا في رأي الزبائن، فإنك ستفهم أهمية الجودة والضمانات، هذه المسألة حاسمة جدا لتحديد نسبة الزبائن الذين سيعودون إليك مرات أخرى.

المثابرة والعزيمة
غالبا ما تكون البداية مليئة بالتعثرات والصعوبات، إلا أن الأشخاص الناجحين بشكل عام هم الذين يتحلون بالمثابرة والإصرار من أجل تحقيق النجاح.

وستواجه مسلسلا طويلا من الرسوم والأختام والمعاملات الورقية والاستمارات التي يجب تعبئتها، ولذلك فإن إطلاق مشروع جديد يبقى أمرا معقدا، ولكن هذا ليس مبررا لفقدان الشغف.

لا تتسرع
تحتاج المشاريع إلى بعض الوقت لتصبح معروفة وناجحة، لذلك عليك أن تكون صبورا، وتسير خطوة بخطوة.

افعل ما تحب
اختيار مشروع لأنه يدر الأرباح ليس دائما فكرة جيدة، والأفضل من ذلك هو أن تخوض مغامرتك في مجال تحبه وتشعر فيه بالحماس والسعادة.

استخدم العالم الرقمي
تغيرت طبيعة المشاريع خلال السنوات الأخيرة، وشهد المناخ الرقمي ازدهارا غير مسبوق، وبات يمثل الحاضر والمستقبل، لذلك يجب عدم إهماله عند إطلاق مشروعك والتسويق له.

العالم الرقمي بات يمثل الحاضر والمستقبل لذلك يجب عدم إهماله عند إطلاق مشروعك والتسويق له (شترستوك)

لا تربط نفسك بمصدر واحد يزودك بما تحتاجه من سلع أو منتجات، من الأفضل دائما أن تترك لنفسك خيارات متعددة وتختار دائما الأفضل من بينها، كما أن هذا سيمنحك القدرة على التفاوض.

تعرف على المساعدات المتاحة لك
يمكن للمسائل المالية أن تكون حاسمة في إطلاق أو إجهاض مشروعك، لذلك من الجيد أن تتعرف على مختلف التشجيعات وبرامج الدعم والتمويل والتدريب التي توفرها المؤسسات الحكومية والخاصة.

طور فكرتك
من الأفضل أن تتحلى بالمرونة تجاه فكرتك، لأنك في أثناء تنفيذها سوف تقابلك خيارات وأفكار أخرى لم تكن تخطر ببالك، يمكنك تبنيها والتأقلم معها، كلما دعت الحاجة.

حلل استثماراتك
من المهم أن تكون لديك ميزانية دقيقة، حتى تعرف كمية الأموال التي بحوزتك، والمبلغ الذي تحتاجه، ويجب أن تكون المصاريف واقعية، ومبنية على تحليل للاستثمار.