النسج هو ضرب من فنون النسيج.

ونَسَجَ النَّسّاجُ الثوبَ (يَنْسِجُه ويَنْسُجُه) أي ضَمَّ السَّدَى إِلى اللُّحْمة. فالسدى هي خيوط نسيج الثوبِ الَّتي تُمَدُّ طولاً، وهو خلاف  اللُّحْمَة التي تمتد عرضًا.

إذن، يتشكل النسيج من تشابك مجموعتي الخيوط مع بعضها وفق زاوية قائمة عادة.

السَّدَى واحدتُهُ سَدَاةٌ وتجمع على أَسْدَاء وأَسْدِيَة.

نول يدوي في يظهر فيه خيوط السدى الرمادية الآتية من الخلف، والثوب المنسوج بخيوط اللحمة الحمراء والتي تلف في مقدمة النول

ينسج النسيج على النول، وهو آلة تضع خيوط السدى في وضعية محددة بحيث يمكن إدخال خيوط اللحمة خلالها.

الردانة آلة نسج تقليدية في تونس

المِنْسَجُ بكسر الميم: هو الخشبة والأَداة المستعملة في النساجة التي يمد عليها الثوب للنسج.

السدى واللحمة في النسيج السادة

تتكون عملية النسج من تعاقب عدة عمليات مرتبة وفق التسلسل التالي:

تشكيل ثوب القماش نتيجة تشابك السدى واللحمة بزاوية قائمة
  1. تكوين النفس (Shedding): بمباعدة خيوط السدى وفق منظومة معينة وذلك برفع وخفض الدرأ من أجل تشكيل النفس، حيث يمكن لخيط اللحمة والآلية التي تنقله من طرف لآخر أن تمر.
    • والدرأ (heald) هو برواز به حبال أو أسلاك أو شرائط من الصلب بها عيون تمر من خلالها خيوط السدى بالنول، وبذلك يمكن رفعها وخفضها حسب التصميم النسجي المطلوب.
  2. الحدف (Picking): هو انتقال خيط اللحمة من طرف لآخر داخل النفس المفتوح.
  3. الدق (Beating-up): تدق خيوط اللحمة بواسطة المشط الذي يرصها إلى الثوب المنسوج.

عند تقدم عملية النسج يحل السدى من أسطوانة السدى ويلف النسيج أو يطوى (taken-up) على أسطوانة القماش. يحدد عدد خيوط اللحمة في السنتمتر بضبط معدل طوي الثوب على أسطوانة القماش.

تضبط منظومة تشابك خيوط السدى واللحمة بواسطة حركة تكوين النفس، وتنتج التراكيب النسجية بتغيير ترتيب رفع الدرأ. يمكن للتراكيب النسجية البسيطة أن تنتج على النول البسيط، ولكن مع زيادة تعقيد التركيب النسيجة، تكون الحاجة إلى آليات أكثر تعقيدا من أجل رفع وخفض خيوط السدى. يمكن استخدام نول دوبي (منسج دوبي) من جل تصميم تراكيب نسجية معقدة، واستخدام نول جاكار (منسج جاكارد) أيضا من أجل التصاميم المفصلة جدا.

تطور آلة النسيج

المِنسج أو النول هو آلة تدار يدويًا أو آليًا، وهي تستخدم في نسج النسيج. تتكون أساسًا من أجزاء يمكن بواسطتها أن تتعاشق مجموعتا السدى واللحمة مع بعضها البعض لتكوين المنسوج.

والمنسج هو تسمية تطلق بدءًا من الإطار الصغير المحمول باليد، إلى الأجهزة الكبيرة الآلية. استخدم المصريون القدماء والصينيون المنسج منذ 4000 سنة قبل الميلاد.

والهدف الأساسي من المنسج إمساك خيوط السدى مشدودة لتسهيل تمرير خيوط اللحمة وتشبيكها. وقد يختلف شكل المنسج وآلياته ولكن المبدأ الأساسي يبقى نفسه.

رسم تخطيطي لأجزاء المنسج البسيط.
(a) المسند الخلفي
(b) مسند الصدر
(c) الدرأ
(d) بكرتان يلف عليهما حبل يصل الدرأتين لتأمين الحركة المتعاكسة لهما
(e) الدواسات التي تشكل مع البكرات آلية فتح النفس البسيطة
(f) النير
(g) المشابك لفصل خيوط السدى عن بعضها البعض
(h) المشط
(i) المكوك

يستخدم المنسج البسيط لإنتاج النسج البسيطة

المنسج الآلي

يعتمد على المهارات اليدوية وتستخدم الأرجل أيضا في تشغيله مع اليدين وهو آلة بدائية مصنوعة من الخشب ومخصصة لصناعة النسيج التحويلية من الخيوط لتصبح أقمشة وملابس وأكفان أو أكلمة أو سجاد وأغطية. وتصنع من خامات زراعية كالكتان والحرير والقطن وخامات حيوانية كالأصواف والأشعار والأوبار والخامات الصناعية كالبوليستر وغيره. ويبدأ عمل النول بعد المغزل والمغزل آلة بدائية بسيطة تدار باليد ويلف الخيط على ذراعه ثم ينقل للنول لينسج بعد غزله.

الحركات الأساسية لعملية النسج

يجب أم يتوفر على أية منسج الحركات الثلاثة الأساسية التالية لإنجاز عملية النسج وهي:

  1. تشكيل النفس (بالإنجليزية: Shedding)‏: وهي عملية تحريك بعض خيوط السدى إلى الأعلى والبعض الآخر إلى الأسفل مما يشكل زاوية بين الطبقتين تسمى بزاوية النفس، وهذه الفتحة أو الحيز المتشكل بين هاتين الطبقتين يسمى بالنفس. وينجز هذا التحريك لخيوط السداء نتيجة لإمرار كل خيط منها من خلال فتحة نيرة f –وتسمى هذه العملية باللقي– وكل مجموعة من هذه النير تكون مثبتة على درأة c وبالنتيجة فإن تحريك الدرأة للأعلى أو الأسفل يؤدي إلى رفع أو خفض الخيوط المرتبطة مع هذه الدرأة بواسطة النير f. وإن لترتيب توزيع النير على الدرقات بالإضافة إلى جهة حركة الدرأة في كل حدفة هو الذي يسمح بالحصول على التركيب النسيجي المراد. وهناك عدة أنظمة لإنجاز عملية فتح النفس منها اليدوية البسيطة كما في الشكل أو الآلية كالكامات والدوبي Dobby والجاكارد Jacquard.
  2. إمرار خيط اللحمة (بالإنجليزية: Weft insertion)‏: وهي الحركة الأساسية في النول والمميزة له من حيث تكراريتها بالدقيقة. وفيها يمرر خيط اللحمة (الحدف) خلال النفس. ويعد المكوك i الجهاز التقليدي لإمرار خيط اللحمة خلال النفس. وبهدف زيادة سرعة هذه العملية وزيادة الإنتاجية، اعتمد مؤخرًا على الطلقات Projectile، والبنس Rapier، والهواء Air jet والماء Water jet بدلا عن المكوك.
  3. ضم خيط اللحمة Beating up: وهنا يقوم المشط h بدفع خيط اللحمة إلى نقطة الضم إلى بحر المنسوج لتشكيل القماش.

وهناك أيضا حركات ثانوية أخرى ضرورية لإنجاز عملية النسج على المنسج الآلي وهي:

  1. عملية الرخو (بالإنجليزية: Let off motion)‏: وهي عملية تأمين التغذية المستمرة من خيوط السدى بكر طول معين منها من مطواة السداء a إلى بحر المنسوج مع المحافظة على شد ثابت لهذه الخيوط.
  2. عملية السحب (بالإنجليزية: Take up motion)‏: وهي عملية سحب القماش المتشكل من أمام المشط ولفه على مطواة القماش b من أجل المحافظة على ثبات نقطة ضم القماش مع شد ثابت له.
  3. عملية اختيار خيط اللحمة (بالإنجليزية: Weft selection)‏: وهي ضرورية لتغير خيط اللحمة المغذى للحصول على النقشة المطلوبة من حيث تغير لون أو نمرة خيط اللحمة.