البنك الدولي هو أحد الوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة التي تعنى بالتنمية. وقد بدأ نشاطه بالمساعدة في إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية وهي الفكرة التي تبلورت خلال الحرب العالمية الثانية في “بريتون وودز” بولاية نيو هامبشير الأمريكية، ويعد الإعمار في أعقاب النزاعات موضع تركيز عام لنشاط البنك نظرا إلى الكوارث الطبيعية والطوارئ الإنسانية، واحتياجات إعادة التأهيل اللاحقة للنزاعات والتي تؤثر على الاقتصاديات النامية والتي في مرحلة تحول، ولكن البنك اليوم زاد من تركيزه على تخفيف حدة الفقر كهدف موسع لجميع أعماله. ويركز جهوده على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية التي تمت الموافقة عليها من جانب أعضاء الأمم المتحدة عام 2000، والتي تستهدف تحقيق تخفيف مستدام لحدة الفقر

مقر البنك الدولي بواشنطن، الولايات المتحدة

مجموعة البنك الدولي هي مجموعة مؤلفة من خمس منظمات عالمية، مسؤولة عن تمويل البلدان بغرض التطوير وتقليل إنفاقة، بالإضافة إلى تشجيع وحماية الاستثمار العالمي. وقد أنشئ مع صندوق النقد الدولي حسب مقررات مؤتمر بريتون وودز، ويشار لهما معا كمؤسسات بريتون وودز. وقد بدأ في ممارسة أعماله في 27 يناير 1946.رئيسه الحالي هو ديفيد مالباس

النشأة والعضوية

اتفق على إنشائه مع صندوق النقد الدولي في المؤتمر الذي دعت إليه هيئة الأمم المتحدة في بريتون وودز بالولايات المتحدة الأميركية في يوليو/تموز 1944، وقد حضر المؤتمر 44 دولة. بدأ البنك أعماله في يونيو/حزيران 1946. ويعمل في مقر البنك الدولي في واشنطن ثمانية آلاف موظف وحوالي ألفين في العمل الميداني. ويأتي ما يزيد على نصف العاملين في البنك من الأميركيتين والبقية من جميع أنحاء العالم.

يبلغ عدد الدول الأعضاء في البنك الدولي 189 دولة تصب مصالحها وآراؤها في مجلس المحافظين ومجلس الإدارة ومقره واشنطن. ولكي تصبح أي دولة عضوا في البنك الدولي للإنشاء والتعمير يجب أن تنضم أولا إلى صندوق النقد الدولي ومؤسسة التنمية الدولية ومؤسسة التمويل الدولي وهيئة ضمان الاستثمار المتعدد الأطراف

و الهدف العام من البنك هو تشجيع استثمار رؤوس الأموال بغرض تعمير وتنمية الدول المنضمة إليه والتي تحتاج لمساعدته في إنشاء مشروعات ضخمة تكلف كثيرا وتساعد في الأجل الطويل على تنمية اقتصاد الدولة وبذلك تستطيع أن تواجه العجز الدائم في ميزان مدفوعاتها. ومساعدة البنك تكون إما بإقراضه الدول من أمواله الخاصة، أو بإصدار سندات قروض للاكتتاب الدولي.

وتقدم كل دولة عضو في البنك من اشتراكها المحدد في رأس مال البنك ذهبا أو دولارات أميركية ما يعادل 18% من عملتها الخاصة، والباقي يظل في الدولة نفسها، ولكن البنك يستطيع الحصول عليه في أي وقت لمواجهة التزاماته.

وبشكل عام يقوم البنك بإقراض الحكومات مباشرة أو بتقديم الضمانات التي تحتاجها للاقتراض من دولة أخرى أو من السوق الدولية. لكن ممارسة البنك لأعماله أظهرت أنه كان متحيزا في إقراضه بعض الدول وعدم إقراضه دولا أخرى (مشروع السد العالي في مصر)

مؤسسات البنك الدولي

تتكون مجموعة البنك الدولي من خمس مؤسسات هي:

  • البنك الدولي للإنشاء والتعمير
  • مؤسسة التنمية الدولية
  • مؤسسة التمويل الدولي
  • هيئة ضمان الاستثمار المتعدد الأطراف
  • المركز الدولي لتسوية نزاعات الاستثمار

وتختص هذه المؤسسات بجوانب مختلفة من التنمية، لكنها تستخدم إفاداتها النسبية للعمل بطريقة متعاونة نحو الهدف الأساسي نفسه ألا وهو تقليل نسبة الفقر. ويرمز إلى البنك الدولي أحيانا باسم البنك ويقصد به البنك الدولي للإنشاء والتعمير ومؤسسة التنمية الدولية. ويشير تقرير البنك للعام المالي 2001 إلى قيام المؤسسة بإقراض الدول الأعضاء ما يزيد على 17 مليار دولار

رؤساء البنك الدولي
يوجين ماير 1946- 1946
جون جاي ماكلوي 1947-1949
يوجين آر بلاك 1949-1963
جورج ديفيد وودز 1963-1968
روبرت أس مكنامارا 1968-1981
ألدين وينشيب كلاوسن 1981-1986
باربر بي كونابل 1986-1991
لويس تي بريستون 1991-1995
جيمس دي وولفينسون 1995-2005
بول وولفويتز 2005- 2007
روبرت زوليك 2007- 2012
جيم يونغ كيم. 2012-2019
كريستينا جورجيفا 1 فبراير 2019 – 8 أبريل (الرئيسة المؤقتة)
ديفيد مالباس. أبريل 2019- حتى الآن

انتقادات

يأخذ عدد من المُفكّرين والباحثين على البنك وصندوق النقد الدوليين أنهما يعملان لخدمة “النظام العالمي الجديد” و”الشركات عابرة القوميات”. ويعتبر الكاتب الأميركي نعوم تشومسكي أن هذه الشركات هي أحد أبرز دوائر النفوذ التي تتحكّم في هذا النظام العالمي وتعمل عليه.

ويعتبر بعض المُراقبين أن البنك الدولي وصندوق النقد هما أبرز أدوات هذا النظام حيث يقومان بإقراض الدول الفقيرة بقصد التنمية بينما تقوم هاتان المؤسّستان بتطبيق الشروط الخاصّة بها والتي عادةً ما تكون ضدّ مصلحة الدول الفقيرة. فهاتان المؤسّستان تقومان بإقراض الدول الصغيرة بما يُساعد حكومات الدول الكبرى (الولايات المتحدة الأميركية غالباً) على التدخّل اقتصادياً في هذه الدولة، عبر استثمارات وجماعات ضغط تجعل من هذه الدول تابعة لها.

ويُشير بعض الاقتصاديين إلى أن مُعدّل البطالة والفقر في الدول التي اقترضت من البنك الدولي ومن صندوق النقد الدولي يتزايد مع تزايد الديون، وبالتالي تتزايد نسبة تبعيتها لمالكي هاتين المؤسّستين. وباتّفاق ضمني بين مدراء المؤسّستين لا تخرج هذه الدول عن التبعية لأوروبا والولايات المتحدة، كما يؤكّد المُستشار السابق في البنك الدولي، جوزيف ستيغليتز.

ويضرب الاقتصادي ميشيل تشوسودوفيسكي أمثلة عدّة على هذه الحالات، منها الصومال، حيث قام البنك الدولي وصندوق النقد بإقراض الصومال، وإرغامه على اتّباع نمط اقتصادي مُعيّن جعل البنك والصندوق يتدخّلان مباشرة في سياساته الاقتصادية.

وفي كتاب نادر صدر باللغة الفرنسية عام 1989م وتمت ترجمته للغة العربية عام 1992م، يحمل عنوان “التاريخ السري للبنك الدولي” من تأليف الدكتور زكي العايدي، الأستاذ في معهد العلوم السياسية في باريس والمستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، حاول من خلال هذا الكتاب تقديم العديد من الحقائق المجهولة حول تاريخ البنك الدولي، الذي تحول من مؤسسة صغيرة إلى قوة مالية عالمية مؤثرة، تلك القوة التي تطورت على نحو مذهل وجعلت البنك يتحكم في خيارات شعوب البلدان النامية في مجال تنميتها الاقتصادية، وطريقها المستقل للتقدم الاقتصادي والاجتماعي، بل إن هذه القوة، كما يصفها مؤلف الكتاب، جعلت البنك “يضغط على سيادة الدول”، ويصل إلى الحد الذي يضع فيه اقتصاداتها “تحت الوصاية” ويفرض “رقابة على المصروفات العامة”، بل على “حق الجلوس في مجلس الوزراء”، على حد تعبيره.

ويؤكد العايدي على أن تغول البنك الدولي بهذه الصورة جاء عبر تاريخ سيء السمعة من العمل على تدمير الدول الوطنية القوية خلال فترة الخمسينيات والستينيات، والقضاء على أية خطط طموحة للنهوض بالاقتصادات الوطنية وتحقيق الاستقلال الاقتصادي، ومثال على ذلك ما حدث مع مصر على سبيل المثال، ويشير الكاتب كذلك إلى الدور الهام الذي قام به البنك في دعم الشركات العابرة للقارات والقوميات، التي ساعدت البنك في التخلص من القطاع العام في بلدان العالم الثالث

مجموعة البنك الدولي

هي عائلة من خمسة منظمات دولية التي تقدم قروض الاستدانة إلى البلدان النامية. وهو أكبر وأشهر بنك تنمية في العالم وغير مراقب في مجموعة الأمم المتحدة الائتمانية. ويقع البنك في واشنطن، العاصمة، قدمت نحو 30 مليار دولار من القروض والمساعدات إلى البلدان “النامية” والتحول في عام 2012.

مهمة البنك هو تحقيق الهدف المزدوج المتمثل في القضاء على الفقر المدقع وبناء الرخاء المشترك.

وتركز (للإنشاء والتعمير والمؤسسة الدولية للتنمية) أنشطة البنك الدولي على البلدان النامية، في مجالات مثل التنمية البشرية (مثل التعليم والصحة)، والزراعة والتنمية الريفية (مثل الري والخدمات الريفية)، وحماية البيئة (مثل الحد من التلوث، وإنشاء وتطبيق اللوائح) والبنية التحتية (مثل الطرق، وتجديد المناطق الحضرية، والكهرباء)، ومشاريع البناء الكبيرة الصناعية، والحكم (على سبيل المثال لمكافحة الفساد، وتطوير المؤسسات القانونية).

البنك الدولي والمؤسسة الدولية للتنمية تقدم القروض بأسعار تفضيلية للدول الأعضاء، وكذلك المنح لأشد البلدان فقرا. وغالبا ما يرتبط قروض أو منح مشاريع محددة بتغييرات في السياسة على نطاق أوسع في القطاع أو اقتصاد البلاد ككل. على سبيل المثال، على قرض لتحسين الإدارة البيئية الساحلية قد تكون مرتبطة تطوير مؤسسات بيئية جديدة على المستويات الوطنية والمحلية وتنفيذ لوائح جديدة للحد من التلوث، أم لا، كما هو الحال في الانشاءات البنك الدولي بتمويل من مصانع الورق على طول ريو أوروغواي في عام 2006.

وقد تلقى البنك الدولي انتقادات مختلفة على مر السنين وشوهت فضيحة مع رئيس الجمهورية آنذاك بول وولفويتز للبنك ومساعديه، شاها رضا، في عام 2007.

الاعضاء

جميع الاعضاء هم 193 في الامم المتحدة وكوسوفو التي هي أعضاء مجموعة البنك الدولي المشاركة كحد أدنى في البنك الدولي. ومعظمهم من المشاركة أيضا في بعض أخرى 4 منظمات: مؤسسة التنمية الدولية، مؤسسة التمويل الدولية، وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية.

أعضاء مجموعة البنك الدولي من قبل عدد من المنظمات التي تشارك فيها في:

فقط في البنك الدولي: سان مارينو
البنك الدولي ومنظمة واحدة أخرى: سورينام، توفالو، بروناي
البنك الدولي واثنين من المنظمات الأخرى: أنتيغوا وبربودا، ساو تومي وبرينسيبي، وناميبيا، بوتان، ميانمار، وقطر، وجزر مارشال وكيريباتي
البنك الدولي وثلاث منظمات أخرى: الهند وكندا والمكسيك وبليز وجامايكا وجمهورية الدومينيكان وفنزويلا والبرازيل وبوليفيا وأوروغواي والإكوادور ودومينيكا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، والرأس الأخضر وغينيا بيساو والنيجر وغينيا الاستوائية وأنغولا وجنوب افريقيا وجزر القمر وسيشيل وليبيا والصومال واثيوبيا واريتريا وجيبوتي والبحرين وإيران والعراق ومالطا والجبل الأسود وبلغاريا ورومانيا ومولدوفا وبولندا وروسيا وليتوانيا وروسيا البيضاء وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وتايلاند، لاوس وفيتنام وبالاو، فانواتو وساموا وجزر المالديف وجنوب السودان
كل خمس منظمات مجموعة البنك الدولي: بقية أعضاء مجموعة البنك الدولي 127
غير الأعضاء هم: أندورا، كوبا، ليختنشتاين، موناكو، وناورو، وكوريا الشمالية