من اين جاءت هذه المسميات . اليكم قصة سعد السعود وسعد الخبايا وسعد بلع وسعد الذابح….. لم يترك الموروث الشعبي حادثة أو مناسبة إلا وربطها بقصة أو مثل تتناقله الأجيال، وكغيره من الأحداث والمناسبات، زخر فصل الشتاء بعدد كبير من القصص والأمثال، ومن أهمها قصة خمسينية الشتاء والسعودات.

معظمنا سمع عن سعد الذابح أو سعد الخبايا أو سعد السعود أو سعد “ابلع” أو البلع، لكن قليل من يعرف قصتها أو المناسبة التي دفعت أجدادنا إلى إطلاق هذه الأسماء بعينها على هذه الأيام المحددة من الشتاء.

تروي القصة التي تداولها التراث الشعبي حتى يومنا هذا، أن شاباً يطلق عليه اسم “سعد” قرر السفر، وكانت الأجواء دافئة عندما قرر الخروج خلال فصل الشتاء، وقد نصحه والده بأن يحمل معه ما يدفئ به نفسه من البرد سواء من الفراء أو الحطب، إلا أن سعداً لم يستمع إلى نصيحة أبيه.

وبعد أن قطع سعد منتصف الطريق، تغير الجو فجأة وأصبح البرد قارساً فهطلت الأمطار الغزيرة والثلوج، ولم يكن أمام سعد سوى أن يذبح ناقته التي يملكها ليحتمي بأحشائها من شدة البرد. لذا سميت هذه الفترة التي تمتد من 1-13 شباط/فبراير بـ “سعد الذابح”.

وبعد أيام شَعَرَ سعد بالجوع ولم يكن أمامه إلا أن يأكل من لحم الناقة، وبذلك أطلق على هذه الأيام “سعد ابلع”، وتمتد من 13 شباط-25 شباط. وبعد أن انتهت العاصفة وأشرقت الشمس فرح سعد واحتفل بنجاته وسمي “سعد السعود “الذي يبدأ من 26 شباط حتى 10 آذار”.

وقام سعد بعد ذلك وخوفاً من أن تتكرر العاصفة مرة أخرى، بصناعة معطف له من وبر الناقة، كما أخذ من لحم الناقة المتبقي، وسمي “سعد الخبايا” وهي الفترة الممتدة من 10 آذار-22 آذار وتصادف بداية الاعتدال الربيعي.

يُشار إلى أن الخمسينية تتكون من خمسين يوماً، تبدأ يوم 30 كانون الثاني/يناير من كل عام وتنتهي بتاريخ 22 آذار/مارس، وسواء كانت قصة خمسينية الشتاء والسعوداتصحيحة أم لا، فهي تبقى من تراثنا الشعبي الممتد منذ مئات السنين والذي يحمل العبر والحكم والكثير من القصص.

و غالبا هذه الدلالات كانت للتعبير عن شدة البرد او بدء الدفء او بدء تبرعم الأشجار.
و كثيرا منا يكتفي بالسمع دون معرفة ما هي قصة هذه السعود و ما اصل تسميتها
كنت اسمع من والدي عن قصة هذا السعد (اسم علم) الذي كان في طريقه للسفر نصحه أبوه أن يتزود بفراء وقليل من الحطب اتقاء لبرد محتمل، فلم يسمع نصيحة أبيه ظانا أن الطقس لن يتغير كثيرا أثناء رحلته، وهو في ذلك الوقت كان دافئا. ولكن ما أن بلغ منتصف الطريق إلى حيث يقصد حتى اكفهرت السماء وتلبدت بالغيوم وهبت ريح باردة وهطل مطر وثلج بغزارة و لم يكن امامه سوى ذبح ناقته و هو كل من يملك , حتى يحتمي بأحشائها من البرد القارس. لذلك ذبح الناقة (سعد الذبح)
و بعد ان احتمى في احشائه من البرد , دب الجوع في سعد و لم يجد امامه سوى احشاء الجمل و لحمه للأكل و هكذا كان (سعد البلع)
و هذا بعد ان انتهت العاصفة و ظهور الشمس خرج سعد فرحا من مخبئه وفرحا بكتاب الحياة مجددا بسبب ذكائه (سعد السعود )
و حرصا منه على متابعة طريقه دون مشاكل قام بصنع معطف له من وبر الناقة و بحفظ زادا له من اللحم المتبقي من الجمل بواسطة الثلوج او طرق قديمة تقليدية لذك و هكذا كان (سعد الخبايا).

اما من الناحية الفلكية فظاهرة السعود تعود الى ما يعرف بـ خمسينية الشتاء
و هي من التسمية مدتها 50 يوما, تقسم على 4 (الذابح , البالع , السعود , الخبايا ) فيكون كل سعد مدته 12.5 يوم
الأول هو سعد الذابح:
وهي فترة الشتاء تبدأ عادة في أول شباط وتنتهي في منتصف نهار 13 شباط، أي تبلغ 12.5 يوما
سعد بلع:
وهي فترة تبدأ عادة في النصف الثاني من يوم 13 شباط وتنتهي في 25 شباط، ويقال أنه مهما أمطرت الدنيا في هذه الفترة فإن الأرض تبتلع المطر بسرعة، وطول هذه الفترة هو أيضا 12.5 يوما .
سعد السعود: بسعد السعود بتدور الموية بالعود, والموية هي الروح والحياة، أي أنه في هذه الفترة يبدأ النسغ يسير في جذوع الشجر وأغصانه؛ وتبدأ هذه الفترة في 26 شباط وتنتهي ظهر يوم 10 آذار، أي 12.5 يوما.
سعد الخبايا: وهي فترة تبدأ ظهر يوم 10 آذار وتنتهي في 22 آذار، أي 12.5 يوما، وبذلك تنتهي خمسينية الشتاء، ويبدأ فصل الربيع.
ويقال أنه في سعد الخبايا بتطلع الحيايا(الأفاعي) وبتتفتل الصبايا.

هذه القصة لها علاقة مباشرة بالتقويم الهجري و ما يسمى منازل القمر
ومنازل القمر هي مجموعة النجوم التي يقطعها القمر في دورة له تامة حول الأرض في 28 يوماً. ويرجع القمر عند تمام هذه الدورة إلى النجم نفسه الذي اتخذه أصلاً لحركته. وعدد منازل القمر 28 منزلاً ينزل القمر كل ليلة بمنزل منها من أول ليلة يهل فيها إلى أن يكمل 28 ليلة.
و منازل القمر هي :
1- الشرطين 2- البطين 3- الثريا 4- الدبران 5- الهقعة 6- الهنعة 7- الذراع 8- النثرة 9- الطرف 10- الجبهة 11- الزبرة 12- الصرفة 13- العواء 14- السماك 15- الغفر 16- الزبانا 17- الإكليل 18- القلب 19- الشولة 20- النعايم 21- البلدة 22- سعد الذابح 23- سعد بلع 24- سعد السعود 25- سعد الأخبية 26- المقدم 27- المؤخر 28- الرشا
طبعا الفرق الوحيد بين القصتين هو عدم توازيهما دائما بنفس اليوم لتحديد بداية سعد الذابح و السبب يعود الى الفرق بين التقومين الهجري و الميلادي.

فيه مجموعة امثال شعبية استمدها اجدادنا من خلال تعايشهم مع البيئة واستطاعوا ببساطتهم وحكمتهم انهم يقسموا فصول السنة وايامها حسب ما كانوا يعيشوها

تعالوا معي حتى نتعرف عليها
– بساط الصيف واسع
– بكانون كن يا مجنون وعالفقير حن
– بنيسان لا تكبر نفسك لانسان
– الصيف كيف

تنتهي أربعينية الشّتاء (من ١٢/٢١- ١/٣٠)

-أربعينية الشتاء: مدتها 40 يوماً تبدأ من 21 كانون الأول (ديسمبر) حتى 30 كانون الثاني (يناير). وتقول العرب عن الأربعينية في الأمثال الشعبية: (إذا ما عجبكم حالي ببعتلكم السعود خوالي).

2- خمسينية الشتاء: مدتها 50 يوماً تبدأ من 31 كانون الثاني (يناير) حتى 21 آذار (مارس).⚡⚡ وهذا القسم مكون من أربعة أقسام كلها تبدأ باسم (سعد) وجمعها (سعود)، وهي: سعد دبح او الذابح وسعد بلع وسعد السعود وسعد الخبايا ومدة كل (سعد) منها 12 يوم ونصف اليوم.

سعد دبح يبدأ بـ 31 كانون الثاني (يناير) وهو كناية عن البرد الشديد الذي يحدث في فترته.

ويُعبّر عن سعد دبح بالمثل الشعبي: (سعد دبح كلبو ما نبح و فلاحو ما فلح وراعيه ما سرح).

سعد بلع يبدأ بـ 12 شباط (فبراير) وسمي بلع لأن الأرض فيه تبتلع مائها فتفيض الأنهار وتمتلأ الآبار (بسعد بلع بتنزل النقطة وتنبلع). سعد السعود يبدأ بـ 25 شباط (فبراير) يَكسِر الجو برودته ويميل إلى الدفء (بسعد السعود بتدب الماوية بالعود وبيدفى كل مبرود).

سعد السعود: يمتد على ٥ر١٢ يوم. ويبدأ في 12 شباط (فبراير)، يَكسِر الجو برودته، ويميل إلى الدفء. وتكون هذه المرحلة، بمثابة دخول فصل الربيع، حيث ان الاوراق فيه تنضج وتتفتح الازهار وتبدأ علامات بزوغ الربيع. (سعد السعود، بتدب الـمَيِّه بالعود، وبيدفى كل مبرود).

سعد الخبايا يبدأ بـ 9 آذار (مارس) تزهر الأشجار وتسرح الحشرات ويدب في الأرض ربيعها (بسعد الخبايا بتطلع الحيايا وتتفتل الصبايا)

وهناك المستقرضات وهي سبعة أيام: آخر أربعة أيام من شباط (فبراير) وأول ثلاثة أيام من آذار (مارس). وقد سموها بهذا الاسم: لاستقراض شهر شباط (فبراير) والذي يعتبر أقصر شهور العام من شهر أذار(مارس) كي يطول وقت نزول المطر بإذن الله تعالى. وتسمى أيضاً أيام العجوزلأنها تقع في آخر الشتاء.

وفي هذه الأيام يكون البرد في أشده، والأمطار غزيرة. ويقول شباط (فبراير) لآذار (مارس): (ثلاتة منك وأربعة مني لنخلي العجوز تولي). والأيام الحسوم تبدأ من 11 آذار(مارس) وقيل في مدتها أنها 6 أو 8 أيام. وسُميت بذلك أيام ذات برد وريح شديدة.

الأيام الحسوم: تبدأ من ٣/١١، وقيل في مدتها أنها ٦ أو ٨ أيام. وسُميت بذلك، لأنها أيام ذات برد وريح شديدة وهي الواردة في سورة (٦) سَخَّرَهَا عَلَیۡهِمۡ سَبۡعَ لَیَال وَثَمَـٰنِیَةَ أَیَّامٍ حُسُوماۖ فَتَرَى ٱلۡقَوۡمَ فِیهَا صَرۡعَىٰ كَأَنَّهُمۡ أَعۡجَازُ نَخۡلٍ خَاوِیَة (٧) فَهَلۡ تَرَىٰ لَهُم مِّنۢ بَاقِیَة (٨)﴾ .

سقوط الجمرات الثلاث:

تسقط الجمرة الأولى في 20 شباط (فبراير) وهي جمرة الهواء فيشعر الناس بدفء الهواء.

والثانية في:27 شباط (فبراير) وهي جمرة الماء فيشعر الناس بدفء الماء.

والثالثة في:6 آذار(مارس) وهي جمرة الأرض فيشعر الناس بدفء الارض.