١- مفهوم البطالة

يمكن تعريف البطالة ببساطة على أنها “عدد من الأفراد القادرين على العمل والراغبين فيه والباحثين عنه وقابلين به عند مستوى الأجر السائد ولا يجدونه”

٢- حساب البطالة

يتم حساب معدل البطالة وفقًا لحجم القوى العاملة في الدولة، والمتعارف عليه أن حجم قوة العمل بشكل عام هو الفئة العمرية للسكان بدءا من سن ١٦ سنة وحتى سن ال ٦٥ سنة وتختلف تلك الفئة العمرية من دولة لأخرى وفقًا لنظامها، في مصر مثلًا الفئة العمرية لقوة العمل (١٨-٦٠).
وتكون معادلة حساب البطالة كالآتي:
نسبة المشتغلين = (عدد الأفراد المشتغلين / عدد الأفراد لاجمالي قوة العمل) * ١٠٠
نسبة البطالة = ١٠٠ – نسبة المشتغلين

مثال تطبيقي على مصر لعام ٢٠١٨
عدد الأفراد المشتغلين = ٢٦,٠٢١ مليون
عدد الأفراد لاجمالي قوة العمل = ٢٨,٨٦٥ مليون
نسبة المشتغلين = (٢٦,٠٢١ / ٢٨,٨٦٥) * ١٠٠ = ٩٠,١٤٧ ٪
نسبة البطالة = ١٠٠ – ٩٠,١٤٧ = ٩,٨٥٣ ٪
وتبين الصورة المرفقة الأولى معدل البطالة السنوي لمصر وفقا للمركزي للإحصاء

٣- أنواع البطالة

هناك عدة أنواع للبطالة في الفكر الاقتصادي نستعرضها سريعًا في ما يلي:

أ- البطالة الاجبارية:
وهي بطالة تنتج رغمًا عن القوى والسياسات الاقتصادية وتكون نتيجة كساد أو حروب أو أوبئة مثل أزمة الكساد العظيم (تراوح معدل البطالة في أمريكا بين ٢٥٪ و ٣٠٪ بحلول عام ١٩٣٢)

ب- البطالة الاختيارية:
وهي بطالة تكون بارادة الفرد، أي أنه لا يرغب في قبول العمل عند مستويات الأجور السائدة وهي بطالة ظاهرة في الأوساط الغنية حيث لا ينشغل المرء بالبحث عن العمل.

ج- البطالة الدورية:
وهي الناتجة عن دورة الأعمال أو الدورة الاقتصادية والتي تتكون من فترات ركود وفترات رواج (وتعكس الصورة المرفقة الثانية شكل بياني لدورة الأعمال) وتظهر البطالة فيها عند بداية فترة الركود.

د- البطالة الهيكلية:
وتنتج عن التطورات التكنولوجية الحادثة أو التطور في الأساليب والفنون الانتاجية، أي هي البطالة الناتجة عن احلال التكنولوجيات الحديثة والمتطورة محل العمالة اليدوية.

هـ- البطالة الاحتكاكية:
وينتج هذا النوع من البطالة نتيجة ترك الأفراد لعملهم بشكل مؤقت بغرض البحث عن عمل اخر افضل من السابق أو بغرض تنمية مهارات العمل لدى الفرد من خلال الدورات والتدريبات المختلفة لإصقال إمكانياته، فهي إجمالًا تكون بطالة ناتجة عن الانتقالات داخل سوق العمل.

و- البطالة الموسمية:
وهي بشكل عام البطالة التي تصيب مجالات العمل التي تمارس نشاطها في مواسم معينة مثل الزراعة أو السياحة.

٤- نسبة البطالة الطبيعية

اتفق الاقتصاديين في ما بعد الحرب العالمية الثانية على أن مبدأ التشغيل التام يستحيل تحقيقه وظهر مبدأ التشغيل الأمثل وذلك المبدأ يسمح بوجود معدل بطالة من ٣٪ إلى ٥٪ وتكون تلك النسبة مقبولة وطبيعية ولا تضر بالاقتصاد الكلي للدولة، فهي بمثابة النقطة التي يتوازن عندها سوق العمل توازنه الأمثل.