من بين كل المعادن الثمينة، الذهب هو الأكثر شعبية كاستثمار يقوم المستثمرون عموما بشراء الذهب لتنويع المخاطر التجارية، وخاصة من خلال استخدام العقود الآجلة ومشتقاتها. يخضع سوق الذهب مثل أي سوق آخر إلى المضاربات و التقلبات. يُعد الذهب ملاذ آمن أكثر فعالية بالمقارنة بأي معدن ثمين آخر يستخدم في الاستثمار كما أنه أيضًا يحمل خصائص الحيطة في عددًا من الدول

سعر الذهب
يتفاوت سعر الذهب مثله مثل أيّ سلعة حسب العرض والطلب، ويتمّ تحديد سعره من خلال التجارة به في الأسواق الاشتقاقية، كما يضبط التفاوت في سعر الذهب بعملية تسمّى تثبيت سعر الذهب، والتي طبّقت أوّل مرّة في لندن سنة 1919، وهي تزوّد الأسواق بسعر ثابت للذهب؛ ولكي تتوافق العملية مع الأسواق الأمريكية بسبب فرق التوقيت جرى طرح تثبيت مسائي منذ سنة 1968. في سنة 2005 قدّر مجلس الذهب العالمي العرض العالمي للذهب بحوالي 3,859 طن، أمّا الطلب العالمي له فكان 3,754 مع وجود فائض بحوالي 105 أطنان. أعطي الذهب الرمز XAU وفق معيار أيزو 4217 العالمي.

تم تعديل أسعار الذهب للأوقية الواحدة في رأس مال الوجهي للدولار الأمريكي والتضخم للدولار الأمريكي منذ عام 1914 فصاعدًا.

بدايةً من سبعينات القرن العشرين ظهرت نزعة الازدياد في سعر الذهب، حيث بلغ أعلى قيمة له في القرن العشرين سنة 1980، إذ كانت سعر أونصة تروي 850 دولار أمريكي (27.33 $/غ)؛ لكنه انخفض مع الاقتراب من نهاية القرن حتى وصل سعر أونصة تروي إلى 252.90 دولار أمريكي (8.13 $/غ) في يونيو 1999. بعد ذلك ازداد سعر الذهب بشكل متسارع من سنة 2001 إلى أن بلغ أعلى قيمة قياسية له سنة 2008، إذ تعدّى حاجز ال850 في شهر يناير من تلك السنة وبلغ سعره 865.35 دولار أمريكي للأونصة الواحدة، ثمّ وصل إلى القيمة القياسية الجديدة له في شهر مارس 2008 وهي 1023.50 دولار أمريكي للأونصة الواحدة (32.91 $/غ). في أواخر سنة 2009 شهدت أسواق الذهب ارتفاعاً جديداً إلى أن وصل سعر الذهب قيمة قياسية جديدة في ديسمبر 2009 وهي 1,217.23 دولار أمريكي للأونصة؛ ثمّ ما لبث أن ارتفع السعر مجدّداً في مايو 2010 كنتيجة لتبعات أزمة الديون الأوروبية التي جعلت المستثمرين يلجأون للذهب كملاذ آمن. واصل سعر الذهب بعد ذلك في الارتفاع خاصّة في سنة 2011 بعد أحداث الربيع العربي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث بلغ سعراً قياسياً جديداً وهو 1432.57 دولار أمريكي للأونصة في شهر مارس؛ ثمّ قفز سعره بشكل كبير في تلك السنة إلى أن وصل إلى 1,913.50 دولار أمريكي للأونصة في شهر أغسطس 2011، وهي أعلى قيمة قياسية يصل إليها الذهب، انخفض سعر الذهب بعد ذلك في السنوات اللاحقة (2012 – 2018) ليعود إلى قيمة تتأرجح بين 1200 – 1300 دولار أمريكي للأونصة

تاريخ سعر الذهب في الفترة من 1960-2014.

تم استخدام الذهب، حتى الأونة الأخيرة، باعتباره النقد الأساسي عبر التاريخ وكان معيار نسبي لعملة محددة مكافئة للمناطق أو الدول الاقتصادية. نفذت معايير الذهب في معظم البلدان الأوربية في العقد الأخير من القرن التاسع عشر حتى تم تعطيل هذا مؤقتا في ظل الأزمات المالية التي شملت الحرب العالمية الأولى. في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ثبّت نظام بريتون وودز سعر الدولار الأمريكي للذهب عند معدل 35$ أمريكي للأوقية الواحدة. ظل هذا النظام قائمًا حتى صدمة نيكسون عام 1971، عندما أوقفت الولايات المتحدة التحويل المباشر من الدولار الأمريكي إلى الذهب وحولت إلى نظام نقد إلزامي. آخر العملات التي انفصلت عن الذهب كانت الفرنك سويسري في عام 2000.

منذ عام 1991، كان المؤشر القياسي الأكثر شيوعًا لسعر الذهب خاضع لتحديد سعر الذهب في لندن، من خلال اجتماع هاتفي مرتين يوميًا لمثلين من خمس شركات لتداول سبائك الذهب في سوق لندن لسبائك الذهب. علاوة على ذلك، يتم تداول الذهب باستمرار من خلال السعر الفوري اليومي العالمي والمستمد من السوق الثانوي لسوق تداول الذهب حول العالم (الأيزو “XAU”).

سعر الذهب في الفترة من يناير 1971-يناير 2012. يوضح الرسم البياني السعر الرمزي بالدولار الأمريكي، سعر الذهب بالدولار الأمريكي في الفترة من 1971-2012

العوامل المؤثرة
يتأثر سعر الذهب بالعرض والطلب فضلا عن المضاربات مثله مثل معظم السلع الأساسية. ولكن خلافا لمعظم السلع الأخرى، فإن اكتنازه والتخلص منه يلعب دورا أكبر في التأثير على سعره أكثر من استهلاكه.لا يزال معظم الذهب المستخرج في صورته الميسرة مثل: سبائك الذهب، والمجوهرات ضخمة الإنتاج، مع زيادة قيمته قليلا عن وزنه الجيد. وبالتالي من المحتمل عودة تلك الصور إلى سوق الذهب وبسعر مناسب. في نهاية عام 2006، تشير التقديرات أنه يبلغ كل الذهب المستخرج على الإطلاق 158.000 طن (156.000 أطنان كبيرة- 174.000 أطنان صغيرة). أعرب المستثمر وارن بافت أن إجمالي كمية الذهب على سطح الأرض يمكن جمعها في مكعب يبلغ جانبيه حوالي 20 متر (66 قدم). ومع ذلك، تُعد التقديرات لكمية الذهب الموجود اليوم هامة جدًا ومن الممكن أن يكون المكعب أصغر أو أكبر.

ونظرًا لكمية الذهب الكبيرة الموجودة على سطح الأرض مقارنة بالإنتاج السنوي، يتأثر سعر الذهب بالتغيرات في الهوى (الطلب) بدلا من التغيرات في الإنتاج السنوي (العرض). وفقًا لمجلس الذهب العالمي، يقترب إنتاج المناجم السنوي للذهب في السنوات القليلة الماضية إلى 2500 طن. حوالي 2000 طن من الذهب تدخل في المجوهرات أو الإنتاج الصناعي أو ذو الصلة بالأسنان، بينما يذهب حوالي 500 طن من الذهب للمستثمرين من الأفراد وصناديق الاستثمار المتداولة للذهب.

سوق الذهب
سوق الذهب هو أيضا عرضة للتكهنات تماماً كغيره من السلع، ولا سيما من خلال استخدام العقود الآجلة والمشتقات. إن تجارة الذهب منذ قدم التاريخ، دور احتياطي الذهب في البنوك المركزية، ارتباط الذهب مع غيره من السلع والأسعار، وتسعيرها مقابل العملات خلال الأزمة المالية 2007-2010، تشير إلى أن للذهب ملامح كالمال.

استخدم الذهب على مر التاريخ كالمال ولقد كان المعيار النسبي للعملة في المناطق الاقتصادية أو البلدان. العملة الأخيرة من الذهب كانت الفرنك السويسري في عام 2000.

الاستثمار المباشر في السلع

الاستثمار المباشر في السلع، مثل النفط أو الذهب، يميل إلى أن يكون أكثر صعوبة بالنسبة للمستثمرين من الاستثمار في الأسهم والسندات. والسبب الرئيسي لذلك هو أن الأسهم والسندات قابلة للتحويل بسهولة ويمكن للمستثمر المتوسط الوصول إليها بسهولة. تقليديا، كانت السلع الأساسية أكثر صعوبة للاستثمار والسبب في ذلك طريقة التجارة المعقدة التي كانت من خلال العقود الآجلة وأسواق الخيارات.

صناديق الاستثمار المتداولة
تقوم الآن صناديق الاستثمار المتداولة (exchange traded funds (ETF))، بمحاكاة حركات السلع الأساسية، وإعطاء المستثمرين التعرض المباشر. في حين أن هذه الصناديق لا تحتوي على كل سلعة، إلا أنها تحتوي على الذهب والنفط. هذا الاستثمار هو واحد من أسهل الطرق وأقلها تكلفة للوصول إلى سوق الذهب.

الاستثمار في الذهب

بشكل عام، إن المستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستثمار في الذهب بشكل مباشر لديهم ثلاثة خيارات : يمكنهم شراء الأصول المادية، صناديق الاستثمار المتداولة، أو المتاجرة بالعقود الآجلة والخيارات في سوق السلع.

تجارة الذهب

تجارة الذهب من أكبر مكونات التجارة العالمية وذلك للحاجة الملحة لاستخدام هذا المعدن الثمين في كثير من مناحي الحياة الصناعية والاستراتيجية الاحتياطية والاجتماعية.

تجارة الذهب قديمة متجددة وتتمثل في بيع وشراء الذهب من مختلف العيارات والأشكال والنماذج.

وتتغير أسعار هذا المعدن وفقا لظروف الأسواق العالمية من حيث العرض والطلب ومن حيث ظروف العالم من حيث الكوارث والحروب وقد يكون الذهب أحيانا ملجأ للمستثمرين في حالات كثيرة مثل تدهور أسعار الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية بالعالم.

عيارات الذهب
للذهب عدة عيارات مختلفة تقيس مدى تركيز المعدن الأصفر :

1- الذهب عيار 24 وهو من أكثر أنواع الذهب من حيث النقاء ويعتبر ذهب خالص.

2 – ذهب عيار 22

3- ذهب عيار 21

4- ذهب عيار 18

5- ذهب عيار 14

6- ذهب عيار 12

7- ذهب عيار 9

تجارة الذهب العادية بحاجة لرأس مال كبير وذلك لان هذه المعدن النفيس غال جدا ويقاس بالغرام ويسعر عالميا في أسعار أسواق الصرف العالمية بالدولار الأمريكي.

التجارة الإلكترونية
ان تجارة الذهب الإلكترونية مختلفة تماما عن تجارة الذهب العادية وتقوم على أساس شراء عقود الذهب اونلاين عن طريق الانترنت في شركات الوساطة العالمية والتي بدورها تلعب دور الوسيط بين التجار وبين الأسواق العالمية.

وتوفر الشركات وفقا لهذا النظام ما يسمى بالهامش أو الرافعة المالية والتي تضاعف رأس مال التجار 100 مره أو أكثر لكي يتمكنوا برأس مال بسيط من شراء كميات كبيرة من الذهب.

الربح والخسارة
ان نظام الربح والخسار في تجارة الذهب وبيعه وشراءه اونلاين في شركات المتاجرة بالذهب إلكترونيا يسمح بالريح السريع ولكن أيضا بالخسارة السريعة ومثال على على ذلك إذا اشتريت وفقا لهذا النظام ذهبا مقابل الدولار الأمريكي برأس مال 1000 دولار أمريكي وبهامش 1:100 أي رافعة مالية 1:100 فان تحرك الأونصة 10 دولارات في السعر سيجني أرباحا بقيمة 100% من قيمة رأس مالك الأصلي 1000 دولار أمريكي.

كيفية احتساب النقاط في تجارة الذهب الإلكترونية

تحسب على أساس ان كل 10 سنتات في سعر أونصة الذهب تساوي نقطة وكل نقطة تساوي ربح أو خسارة 1% من قيمة راس المال الأصلي طبعا هذا بافتراض أن الهامش للشركة 1:100 .

شركات تجارة الذهب عبر الإنترنت

هناك العديد من الشركات العالمية ويجب عند اختبارك للوسيط الذي ستمارس تجارة الذهب من خلاله توفر عدة شروط فيه مثل:

1- ان يكون وسيطا مرخصا من الجهات الرقابية في الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا أو الاتحاد الأوروبي وأفضل التراخيص هو الترخيص الأمريكي إن إف إيه.

2- يجب ان يكون الهامش السعري اي الفرق بين سعر العرض والطلب دولار أو اقل.

3- يجب ان يكون الوسبط قديم وخبير في الاسواق العالمية.

4- يجب ان يوفر الوسيط سرعة في السحب والتسجيل والتفعيل والإيداع.

5- يجب ان يوفر الوسيط تعليم وتوصيات مجانية يومية

احتياطي الدول من الذهب
احتياطي الدول من الذهب طبقاً لآخر ترتيب لمجلس الذهب العالمي (تحديث: فبراير 2020)
هذا ترتيب الدول او المنظمة وفقا لإحتياطيات الذهب (بالطن) ومقدار حصة الذهب في احتياطي النقد الأجنبي

1 الولايات المتحدة 8,113.1 77.0%
2 المانيا 3,366.5 73.5%
— صندوق النقد الدولي 2,814.0 —
3 ايطاليا 2,451.8 68.3%
4 فرنسا 2,436.0 63.2%
5 روسيا 2,271.2 19.9%
6 الصين 1,948.3 2.9%
7 سويسرا 1,040.0 6.0%
8 اليابان 799.2 2.8%
9 الهند 626 6.8%
10 هولندا 612.5 69.5%
— البنك المركزي الأوروبي 504.8 30.0%
11 تايوان 422.4 4.2%
12 تركيا 412.5 20.4%
13 كازاخستان 385.5 64.9%
14 البرتغال 382.5 77.1%
15 أوزبكستان 335.9 56.0%
16 السعودية 323.1 3.1%
17 المملكة المتحدة 310.3 8.7%
18 لبنان 286.8 26.4%
19 إسبانيا 281.6 18.4%
20 النمسا 280.0 57.8%