توفيت الملكة إليزابيث الثانية، التي تولت العرش لأطول فترة في تاريخ المملكة المتحدة، عن عمر يناهز 96 عاماً، حسبما أفاد قصر باكنغهام الخميس.

ويخلفها ابنها الأكبر تشارلز البالغ 73 عاماً تلقائيا، عملا ببروتوكول عمره قرون، ليبدأ فصلاً جديداً للعائلة المالكة، بعد فترة حكم الملكة التي حطّمت الرقم القياسي بتبوّئها العرش لمدة سبعين عاماً.

وكان قصر باكنغهام أعلن الخميس وضع الملكة تحت الإشراف الطبي بعد أن أعرب أطباؤها عن قلقهم بشأن صحتها وأوصوا بأن “تبقى تحت المراقبة الطبية” في قصر بالمورال في أسكتلندا حيث تقيم.
وفاة الملكة إليزابيث الثانية.. وتشارلز يخلفها على عرش بريطانيا
الملكة إليزابيث الثانية أكثر ملكات بريطانيا شعبية
حكمت إليزابيث الثانية، منذ أكثر من 70 عاما
توفيت الملكة إليزابيث الثانية، التي تولت العرش لأطول فترة في تاريخ المملكة المتحدة، عن عمر يناهز 96 عاماً، حسبما أفاد قصر باكنغهام الخميس.

الملكة إليزابيث مع الأمير تشارلز في أدنبره في 30 يونيو 2022

ويخلفها ابنها الأكبر تشارلز البالغ 73 عاماً تلقائيا، عملا ببروتوكول عمره قرون، ليبدأ فصلاً جديداً للعائلة المالكة، بعد فترة حكم الملكة التي حطّمت الرقم القياسي بتبوّئها العرش لمدة سبعين عاماً.

وكان قصر باكنغهام أعلن الخميس وضع الملكة تحت الإشراف الطبي بعد أن أعرب أطباؤها عن قلقهم بشأن صحتها وأوصوا بأن “تبقى تحت المراقبة الطبية” في قصر بالمورال في أسكتلندا حيث تقيم.

وحكمت إليزابيث الثانية، منذ أكثر من 70 عاما، وتعد الأطول بقاء في حكم بريطانيا والأكبر عمرا بين ملوك العالم.

وعانت الملكة مما وصفها قصر باكنغهام بـ”مشكلات عرضية في الحركة” منذ نهاية العام الماضي، حيث اضطرت إلى تقليص ارتباطاتها العامة منذ ذلك الحين.

وفي وقت سابق اليوم، وصل أفراد من العائلة الملكية البريطانية، بمن فيهم الأمير وليام حفيد الملكة إليزابيث الثانية، ونجلاها الأميران أندرو وإدوارد إلى قصر بالمورال حيث تقيم الملكة.

وسيتوجه أيضا الأمير هاري، وزوجته، ميغان، إلى أسكتلندا، الخميس.

وكان يفترض أن يحضر هاري وميغان اللذان يقيمان في الولايات المتحدة، حفلا خيريا في لندن، مساء الخميس، لكنهما قرّرا إلغاء مشاركتهما للتوجه إلى أسكتلندا حيث تتواجد الملكة.

واضطرت الملكة، الأربعاء، إلى إلغاء اجتماع افتراضي كان مقررا مع كبار الوزراء، بعد أن نصحها أطباؤها بالراحة.

FILE PHOTO: Britain’s Queen Elizabeth reacts as she watches horses competing on the second day of the Royal Windsor Horse Show and Platinum Jubilee Celebration in Windsor, Britain, May 13, 2022. REUTERS/Toby Melville/File Photo

وفي اليوم السابق (الثلاثاء)، تم تصويرها وهي تعين، ليز تراس، رئيسة وزراء جديدة للبلاد في قلعة بالمورال في إسكتلندا.

وبعد نحو سبعين عاما على اعتلائها عرش بريطانيا، ظهرت الملكة إليزابيث دائما في صحة جيدة في الأماكن العامة.

وقد شاركت بشكل دائم في مناسبات رسمية بينما لم يعلن إلا نادرا عن إدخالها المستشفى.

لكن في مايو ألقى الأمير تشارلز بدلا عنها للمرة الأولى خطاب العرش أمام البرلمان وهو من أبرز مهامها الدستورية.

وتعود المرة الأخيرة لدخولها مستشفى إلى 2013 عندما أمضت 24 ساعة في المستشفى بسبب التهاب في المعدة والأمعاء.

والعام الماضي، قبل بضعة أيام من بلوغها 95 عاما، فقدت الملكة زوجها الأمير فيليب، الذي كان سيبلغ من العمر مئة عام في العاشر من يونيو 2021.

وفقدت الملكة بذلك على حد تعبيرها “قوتها” و”سندها” الذي ظل منذ تتويجها في 1952 خلفها ومؤيدا لها بثبات.

وخلّف رحيل الأمير فيليب “فراغا كبيرا” في حياة زوجته، وفق ما أفاد ابنهما أندرو خلال قدّاس تأبيني على روح والده.

ومطلع يونيو احتفل البريطانيون على مدى أربعة أيام بمرور سبعين عاما على اعتلاء الملكة اليزابيث الثانية العرش.

ولم يسبق لأي عاهل بريطاني أن تولى العرش لهذه الفترة الطويلة.

ومن غير المرجح أن يحقق أي ملك آخر ذلك، فالأمير تشارلز وارث العرش يبلغ 73 عاما فيما نجله وليام سيحتفل بعيده الأربعين قريبا.

مع إعلان وفاة الملكة البريطانية الخميس، تطوي البلاد 70 عقدا من عهد إليزابيث الثانية التي كان آخر ظهور لها قبل يومين حين صادقت رسميا على تعيين ليز تراس في منصب رئيسة الوزراء.

وتعد الملكة إليزابيث الثانية التي توفت عن عمر يناهز 96 عاما محاطة بأفراد عائلتها في قصر بالمورال في اسكتلندا، أكثر ملكات بريطانيا شعبية، وتولت العرش لأطول فترة في تاريخ المملكة المتحدة، إذ حطّمت الرقم القياسي بتبوّئها العرش لمدة سبعين عاماً.

محطات في حياة إليزابيث الثانية
ولدت الملكة إليزابيث 21 أبريل عام 1926، وأصبحت وريثة العرش في العاشرة من عمرها، ولم تذهب إلى مدرسة خارجية أبدا، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

اسمها بالكامل إليزابيث ألكسندرا ماري، والاسم الرسمي “إليزابيث الثانية”، وكانت الابنة الكبرى للأمير ألبرت، دوق يورك، وزوجته إليزابيث باوز ليون، وفقا لموقع “biography”.

في وقت ولادتها، لم يدرك معظم الناس أن إليزابيث ستصبح يوما ما ملكة بريطانيا العظمى، واستمتعت بالعقد الأول من حياتها مع كل امتيازات كونها ملكية دون ضغوط كونها وريثة، حسب الموقع.

تم تعليم إليزابيث وشقيقتها الصغرى مارغريت في المنزل على يد مدرسين، وشملت الدورات الأكاديمية الفرنسية والرياضيات والتاريخ، إلى جانب دروس الرقص والغناء والفنون.

عندما توفي جد إليزابيث جورج الخامس في عام 1936، أصبح ابنه الأكبر (عم إليزابيث) الملك إدوارد الثامن وريث العرش، ومع ذلك ، كان إدوارد يحب الأميركية واليس سيمبسون، وكان عليه الاختيار بين التاج وقلبه، في النهاية، اختار إدوارد سيمبسون وتنازل عن التاج، وفقا لـBiography.

وبصفتها ابنة الأبن الأصغر للملك جورج الخامس، لم يكن لدى إليزابيث الشابة فرصة تذكر لتولي العرش حتى تنازل عمها إدوارد الثامن (دوق وندسور بعد ذلك) لصالح والدها في 11 ديسمبر 1936، وفقا لموقع “britannica”.

وغير الحدث مجرى حياتها، وجعلها الوريثة المفترضة للتاج البريطاني، حيث تولى والدها الملك جورج السادس العرش عام 1937، وأصبحت وريثة مفترضة لعرش بريطانيا.

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية في عام 1939، بقيت إليزابيث وشقيقتها إلى حد كبير خارج لندن، بعد أن تم نقلهما إلى قلعة وندسور.

ومن هناك قامت بأول برامجها الإذاعية الشهيرة في عام 1940، مع هذا الخطاب الخاص لبث الطمأنينة بين أطفال بريطانيا الذين تم إجلاؤهم من منازلهم وعائلاتهم.

وسرعان ما بدأت إليزابيث في تولي واجبات عامة أخرى، وكان أول ظهور علني لها لتفقد القوات في عام 1942، وبدأت أيضا في مرافقة والديها في زيارات رسمية داخل بريطانيا.

في عام 1945، انضمت إليزابيث إلى الخدمة الإقليمية البريطانية للمساعدة في المجهود الحربي، وتدربت جنبا إلى جنب مع نساء بريطانيات أخريات لتصبح سائقة وخبيرة بالميكانيكا.

كانت لديها تجربة حية أخرى خارج النظام الملكي عندما سُمح لها ولشقيقتها بالاختلاط دون الكشف عن هويتهم بين المواطنين في يوم النصر في أوروبا، وفقا للموقع.

وفي 20 نوفمبر 1947، تزوجت إليزابيث من ابن عمها الأمير فيليب، وعشية الزفاف، منح والدها الملك للعريس ألقاب (دوق إدنبرة وإيرل ميريونث وبارون غرينتش).

وولد طفلهما الأول الأمير تشارلز (تشارلز فيليب آرثر جورج) في 14 نوفمبر 1948 في قصر باكنغهام.

في صيف عام 1951، تدهورت صحة الملك جورج السادس بشكل خطير، وفي 6 فبراير 1952، تولت إليزابيث الثانية عرش بريطانيا، وكان عمرها 25 عاما.

ومنذ ذلك التاريخ تولت المهام الروتينية للملك ونفذت أول ولاية لها في البرلمان في 4 نوفمبر 1952، وأقيم حفل تتويجها في كنيسة وستمنستر في 2 يونيو 1953.

عند تولي الملكة إليزابيث، أصبح ابنها الأمير تشارلز وريثا للعرش، تم تسميته أميرا لويلز في 26 يوليو 1958.

وانجبت الملكة الأميرة آن، في 15 أغسطس 1950، والأمير أندرو في 19 فبراير 1960، والأمير إدوارد في 10 مارس 1964، وهي وكذلك جدة الأميرين وليام وهاري.

صاحبة الأرقام القياسية

إليزابيث بأعوامها التي تزيد عن الستة والتسعين عاما أكبر ملكة جلست على العرش في العالم، وكانت الملكة الأطول بقاء في حكم بريطانيا وتولت العرش لأكثر من سبعين عاما.

وفي عام 2015، تجاوزت إليزابيث الثانية الرقم القياسي السابق الذي كان من نصيب جدتها الملكة فيكتوريا التي استمرت فترة حكمها 63 عاما و7 أشهر ويومين (من 20 يونيو 1837 حتى وفاتها في 22 يناير 1901).

وزارت اليزابيث الثانية بصفتها ملكة أكثر من مئة دولة، وهو رقم قياسي آخر لعاهل بريطاني.

وقامت بأكثر من 150 زيارة إلى دول الكومنولث، إذ زارت كندا 22 مرة، وهو أكثر بلد عضو في الكومنولث تزوره، فيما ذهبت 13 مرة إلى فرنسا التي تتحدث لغتها وتمثل أكثر بلد أوروبي زارته.

ووفق حسابات صحيفة “ديلي تلغراف”، جالت إليزابيث العالم بمعدل 42 مرة قبل أن تتوقف عن السفر إلى الخارج في نوفمبر 2015 عندما كانت تبلغ 89 عاما.

وعاصرت الملكة ١٥ رئيسا للوزراء من ونستون تشرشل (1952-1955) إلى ليز تراس عام 2022.

والتقت الملكة إليزابيث 13 رئيسا من الرؤساء الـ14 الأميركيين، منذ هاري ترومان (1945-1953) إلى جو بايدن حاليا.

وقابلت الملكة، أربعة باباوات خلال زيارات رسمية، هم يوحنا الثالث والعشرون (1961)، يوحنا بولس الثاني (1980، 1982، 2000)، بنديكتوس السادس عشر (2010) والبابا فرنسيس (2014).

واستمر زواجها من الأمير فيليب 73 عاما قبل أن يتوفى في أبريل عام 2021، ما يمثل أيضا رقما قياسيا لملك بريطاني.

وكانت الملكة إليزابيث الثانية أول عاهل بريطاني يزور الصين، عام 1996.

وكانت أول ملك بريطاني يلقي كلمة أمام مجلس النواب الأميركي، في 16 مايو 1991.

وأرسلت أول بريد إلكتروني خاص بها في 26 مارس 1976، خلال زيارة كانت تجريها لمركز أبحاث تابع لوزارة الدفاع، وعام 1997، أطلقت أول موقع الكتروني رسمي لقصر باكنغهام.

وكتبت أول تغريدة لها في تويتر عام 2014، فيما نشرت أول منشور لها عبر انستغرام عام 2019.

لم يسبق لأي عاهل بريطاني أن تولى العرش لهذه الفترة الطويلة. ومن غير المرجح أن يحقق أي ملك آخر ذلك، فالأمير تشارلز وارث العرش يبلغ 73 عاما فيما نجله وليام سيحتفل بعيده الأربعين قريبا.

شهدت الملكية البريطانية سلسلة فضائح في الأشهر الماضية مع اتهامات بالاعتداء الجنسي في الولايات المتحدة ضد نجل الملكة الأمير أندرو انتهت بتسديد ملايين الدولارات، وكذلك اتهامات بالعنصرية طالت العائلة المالكة من جانب نجل الأمير تشارلز، هاري وزوجته ميغان ماركل اللذين يقيمان حاليا في كاليفورنيا وباتت علاقتهما فاترة مع بقية أفراد العائلة المالكة، بحسب فرانس برس.

البيت الأبيض يعزي بوفاة الملكة إليزابيث الثانية

أعرب البيت الأبيض، الخميس، عن تعاطفه مع عائلة الملكة إليزابيث الثانية التي توفيت الخميس عن 96 عاما ومع “شعب المملكة المتحدة”، على ما أعلنت الناطقة باسم الرئاسة الأميركية كارين جان بيار.

وقالت جان- بيار لوسائل الإعلام “أفكارنا مع عائلة وشعب المملكة المتحدة” بعد وفاة إليزابيث الثانية.

وفي وقت سابق الخميس، نقل متحدث باسم البيت الأبيض، انشغال الرئيس، جو بايدن، وزوجته جيل، بتطور الحالة الصحية للملكة إليزابيث الثانية، في وقت كانت الراحلة في قصر بالمورال في أسكتلندا، بعد أن قال أطباؤها إن حالتها الصحية مقلقة.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، في وقت سابق من اليوم، إن الرئيس أكد خلال اتصال، الخميس، مع العديد من القادة بينهم رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس أنه “يفكر كثيرا في الملكة وشعب المملكة المتحدة”.

ومباشرة بعد الإعلان عن مرض الملكة، تجمع عشرات من البريطانيين والسياح تحت المطر أمام قصر باكينغهام في لندن، تعبيرا عن قلقهم.

وقبل إعلان وفاتها، استدعي جميع أفراد العائلة للحضور، بينما تناقلت وسائل إعلام عالمية تطور وضعها الصحي عن كثب.

ووصل نجلها تشارلز (73 عاما) الذي كان حتى قبل وفاة والدته وليا للعهد وأصبح ملكا مع زوجته كاميلا إلى بالمورال حيث تمضي الملكة عادة عطلة نهاية الصيف، وكذلك فعلت ابنتها آن.

وقبيل الساعة الثالثة عصرا هبطت في مطار أبيردين الإسكتلندي طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي ترجّل منها ولداها الآخران، الأميران أندرو وإدوارد وحفيدها الأمير وليام، الثاني في ترتيب خلافة العرش.

وبالنسبة إلى الأمير هاري، شقيق الأمير وليام والذي يعيش مع زوجته ميغان ماركل في كاليفورنيا بالولايات المتّحدة فقد غيّر وجهته مع عقيلته إلى أسكتلندا بعدما كان مقرراً أن يشاركا في حفل في لندن مساء الخميس.

وفي آخر ظهور علني لها، صادقت الملكة رسميا، الثلاثاء، على تعيين ليز تراس في منصب رئيسة الوزراء، لتصبح رئيس الحكومة الـ15 خلال 70 عاما من تولي الملكة العرش.

وكانت الملكة قررت البقاء في بالمورال بدلا من العودة إلى لندن حيث ينظم عادة حفل التسليم والتسلم بين رئيسي الوزراء، بسبب مشاكلها الصحية.

رئيسة الحكومة البريطانية: الملكة الراحلة كانت “موضع حب وتقدير حول العالم”

قالت رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس، الخميس، إنّ الملكة اليزابيث الثانية كانت “موضع حب وتقدير في العالم أجمع”.

وقالت تراس في رسالة مقتضبة بعد يومين فقط من قيام الملكة بتسميتها رئيسة للوزراء أن “وفاة جلالة الملكة تشكل صدمة هائلة للأمة والعالم”.

وأعلن قصر باكنغهام مساء الخميس وفاة الملكة إليزابيث الثانية، التي تولت العرش لأطول فترة في تاريخ المملكة المتحدة، عن عمر يناهز 96 عاماً.

وخلفها ابنها الأكبر تشارلز البالغ 73 عاماً ليصبح ملكا لبريطانيا، عملا ببروتوكول عمره قرون، ليبدأ فصلاً جديداً للعائلة المالكة، بعد فترة حكم الملكة التي حطّمت الرقم القياسي بتبوّئها العرش لمدة سبعين عاماً.