الجواب الصحيح على سؤال المقابلة الشخصية: ما هو الراتب المتوقع الذي تريد الحصول عليه ؟

مبادئ حول التفاوض بخصوص الراتب الصحيح يجب ان يتقنها كل موظف.

التفاوض حول الراتب هو الشيء الاول الذي يجب ان يكون كل موظف عنده القدرة على آداءه بشكل صحيح. السبب معروف ، وهو أنه ليس دائمًا الراتب الذي تعرضه الشركة على الموظف، يكون هو الراتب المناسب له أو الراتب الذي يحلم به، او حتى الراتب المتوافق مع قدراته وخبراته وامكانيته.

ما هو الراتب المتوقع الذي تريد الحصول عليه ؟ هذا هول السؤال التقليدي الذي سوف تسمعه في اثناء اية مقابلة شخصية وظيفية في اي عمل تتقدم له، سواءً لديك خبرة او في بدايات حياتك الوظيفية.

في هذه الحالة يجد الموظف نفسه حائرًا بين أمرين؛ الأول هو الانسحاب : أن يتخلى عن هذه الوظيفة ويبحث عن أخرى أملًا في أن يجد الراتب الذي يحلم به، وهذا الخيار به مخاطرة كبيرة بلا شك، خصوصاً مع ازمة نقص الوظائف التي تجتاح العالم.

اما الأمر الثاني هو خوض معركة التفاوض حول الراتب المناسب الذي يضمن لكل منهما الاتفاق عليه، يكون مُرضياً للموظف ويكون مُرضياً أيضاً لصاحب العمل.

هذه المعركة التفاوضية تتحتم ان يكون الموظف على وعي وادراك بعناصر التفاوض الصحيح لكي يتمكّن من كسبها بالشكل المناسب الذي يضمن له وضعاً مريحاً الى حد ما في وظيفته الجديدة، سواءً كان حديث التخرج أو صاحب خبرة.

في البداية ما هي الأمور التي عليك معرفتها كموظف يرغب في التفاوض من أجل الحصول على الراتب الذي يريده ؟

أولًا أفضل طريقة للحصول على الراتب المثالي من وجهة نظرك؛ هو التحدث بشكل مباشر مع المسئول، تحدث معه مباشرة وعبر عن وجهة نظرك، وعن استحقاقك للراتب الذي تقوم بطلبه، ليس هناك طريقة أفضل وأسهل من الطلب بوضوح والتحدث بثقة.

التفاوض حول زيادة الراتب
أما إذا كنت تعمل في وظيفة ما منذ سنوات، وترغب في زيادة مرتبك الحالي، عليك أن تقوم بالتخطيط الجيد قبل الدخول في التفاوض، فزيادة الراتب لا تحدث اعتباطيًا بل بتخطيط وإستراتيجية محكمة للفوز، تتساءل الآن ما هي هذه الإستراتيجية، أليس كذلك ؟

حسنًا أول شرط بها هو أن تجعل نفسك مستحقًا لهذه الزيادة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون بنفس المستوى في العمل منذ يومك الأول، ولا تضيف أي جديد للشركة ولا تبذل أي مجهود يذكر. ثم تطالب بزيادة في الراتب !

إياك وأن تضع نفسك في هذا الموقف، وتذكر الخطة الجيدة هي سبيلك للفوز في هذا التفاوض، والهدف الرئيسي من الخطة هو إثبات الاستحقاق لهذه الزيادة، حتى لا تدع مجالًا للشك عند من تتفاوض معه.

أولاً: قم بأبحاثك قبل التفاوض على الراتب الذي تريده، تعرف على السوق وما يدفعه الآخرون لما تقدمه من خدمات، ابحث عن طرق لتطوير خدماتك واستحقاق الراتب الذي تتفاوض من أجله.

ثانياً: قد تبدو هذه النصيحة غريبة بعض الشيء، لكنها صحيحة تمامًا، أهم عنصر لنجاح عملية التفاوض فيما يخص الراتب هي ألا تسأل عن قيمة الراتب، بمعنى لا تسأل عن قيمته بشكل محدد، اجعل سؤالك عام كأن تسأل عن مستوى الرواتب في هذه الشركة بشكل عام.

ثالثاً: هذه النصيحة مكملة للنصيحة السابقة، يُفضل ألا تسأل عن الراتب حتى ولو كان بشكل عام في المقابلة الأولى، اجعل هذا السؤال في المقابلة الأخيرة بعد تأكدك من أنه تم قبولك مبدئيًا للوظيفة، حينها اسأل بكل ثقة وأريحية وتفاوض بالطريقة الصحيحة.

ما هو راتبك الحالي ؟
هناك سؤال أساسي يقوم من يجري المقابلة بسؤاله للمتقدم وهو : ” ما هو راتبك الحالي؟”

في الواقع الإجابة على هذا السؤال بشكل مباشر ستكون إجابة خاطئة تمامًا، حتى لو اعتقدت بأنك بهذه الطريقة تحدد لهم الراتب الذي تريده بشكل غير مباشر.

إن أفضل إجابة على هذا السؤال هي أن تقول :” في الواقع على مدار حياتي المهنية كان راتبي يتراوح ما بين 2000 دولار إلى 4000 دولار، وأتوقع شيئًا مشابهًا.”

هذه الإجابة تظهرك بمظهر الواثق وتمنح المتلقي شعور بأنك تتفاوض بطريقة ذكية.

إذا كنت ترغب في الرد على سؤال ما هو راتبك برقم محدد، ننصحك بأن تحدد مصادر هذا الراتب، بمعنى أن 80% من هذا المبلغ هو الراتب الأساسي، بينما الـ 20% الأخرى هي مكافأة شهرية على سبيل المثال، التحدث بهذه التفاصيل وبهذه الطريقة يظهرك بمظهر احترافي.

الطريقة الثالثة للرد على هذا السؤال بطريقة احترافية هي أن تقول : ” في الواقع راتبي الشهري 5 آلاف لكنني في آخر 3 سنوات استثمرت في نفسي وتعلمت المزيد في المجال، واكتسبت خبرة أكبر، لذا أتوقع زيادة عن هذا الرقم بنسبة 20% ، مع العلم أن أساس رغبتي للعمل هنا هو الانضمام لهذه الشركة وتعلم المزيد.”

وأخيرًا إياك أن ترد قائلًا ” أن الشركة الحالية لا تقدر مجهودي ولا أتقاضى الراتب الذي أستحقه”، جوابك بهذه الطريقة سيعطي انطباعًا سيئًا عنك، وستبدو شخص متطلب كثير الشكوى، فضلَا عن كونك تحدثت عن الشركة السابقة بسوء فهذا يعني أنك ستتحدث عن هذه الشركة بسوء أيضًا، إياك وأن تجيب بهذه الطريقة.

أنهِ الأمر على مائدة التفاوض
اخيراً، تذكر دائماً ان أرباب العمل يكرهون مزادات الرواتب. التفاوض عندما ينتهي الى تحديد راتب معين، يتم الاتفاق عليه، ثم يتلقى اتصالاً منك تخبره انك ستزيد الراتب الذي تم الاتفاق عليه، هو طبعاً تصرف خطأ.

كن شرساً على مائدة التفاوض، وافق او ارفض ، او حتى أخبِر من يجرى معك المقابلة ان ينتظر ردك عليه لاحقاً. اما أن يتم الاتفاق على راتب ، ثم تستدركه بأنك تريد زيادة فيه ، فهو حتماً أسوأ شيء ممكن.

لذلك، اذا لم تكن واثقاً من العرض المقدم لك بخصوص الراتب، فأخبِر من اجرى معك المقابلة بأنك ستفكر في العرض وستتصل به موافقاً او رافضاً، ولكن لا تعطيه كلمة نهائية بالاتفاق ثم تعود الى تعديلها لاحقاً بزيادته.

بقي أن ننصحك بضرورة ان يكون لديك تصوّر مسبق على الراتب الكافي لك ، والاهم ان يكون لديك تصور مسبق عن مستوى الاجور في هذه الوظيفة التي تشغلها سواءً في السوق أو مستوى الاجور في الشركة.

معرفتك المسبقة بكل هذه الامور ستعزز موقفك التفاوضي ، وتجعلك اكثر قدرة على الانخراط في التفاوض حتى تصل للرقم الصحيح الذي تستحقه، او على الاقل. قريباً منه!