لقد مر العالم بثلاث ثورات صناعية سابقا تبدأ من انتقال العمل من ايدي البشر الى المكائن الصناعية ومن المحركات البخارية الى اكتشاف البترول ومن اكتشاف البترول الى اكتشاف الحاسوب هذه الثورات كانت نتيجة لتطور النظم الرأسمالية وايضا كانت نتيجة للحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الامريكية غيرت هذه الثورات شكل العالم واحدثت الكثير من التطورات في حياة البشر

وفي وقتنا الحاضر نمر بثورة صناعية رابعة ربما تستطيع ان تنجز انجازات اكثر من الثورات السابقة وهذه الثورة الصناعية الرابعة تعرف ب(الذكاء الصناعي) ان الذكاء الصناعي دخل في حيز الكثير من المجلات وحسب رأي اغلب علماء الذكاء الصناعي وعلماء الاقتصاد ان الذكاء الصناعي سيغير وجه العالم ففي موضوعنا العملات الرقمية سنجد ان الذكاء الصناعي دخل حيز مجال النقد والاموال وحقق الكثير

تعال معي الى عالم الاقتصاد لتعرف القصة………

العملات الرقمية والتي نسمع عنها كثيرا في الفترة الاخيرة والتي حصل حولها الكثير من الجدل فقسم يعارض وقسم يؤيد.

إن هدفي من كتابة المقال هو توضيح الحقائق الموجودة وليس الانحياز لأي طرف من اطراف الجدل

العملات الرقمية هي نوع من انواع النقود الالكترونية التي توجد على شبكات الانترنت وليس لها اي وجود مادي كما الحال في العملات الورقية الملموسة اخذت في الفترة الاخيرة تنتشر بنطاق واسع حيث ان الملايين من الناس حول العالم بدأت تستثمر فيها وحصد هذا النوع من الاستثمارات اعجاب الكثير من الناس وذلك لسهولته وسلاسته وعدم تعرضه للبيروقراطية او الروتين وان الاستثمار فيها يبدأ من مبالغ صغيرة الى مبالغ كبيرة عكس الاستثمار في الواقع فأنه احيانا يتطلب امورا كثيرة لا تقتصر على رؤوس الاموال الكبيرة فقط بل تحتاج الى امور كثيرة وكذلك من الاسباب التي جعلت العملات الرقمية تنتشر هو انها متاحة للعالم اجمع وليس محصورا في مكان محدد…..

عزيزي القارئ قد تسأل نفسك(كيف بدأ موضوع العملات الرقمية وماهي اول عملة رقمية في العالم؟)

_ لاشك انك سمعت بعملة البتكوين الذي ذاع اسمها في السنوات الاخيرة ويعتقد الكثيرون ان البتكوين هي اول المحاولات البشرية عبر الذكاء الصناعي لجعل النقد الكترونيا!!

الاجابة هو انك مخطأ البتكوين ليست اول محاولة لجعل النقد الكترونيا ان من اول المحاولات التي سبقت البتكوين كانت قبل تأسيس البتكوين بعشرين عاما او اكثر في هولندا عندما كانت تتعرض احدى محطات البنزين للسرقات فقد اقترح وحاول مجموعة من المطورين ايجاد طريقة لربط الاموال ببطاقة ذكية يحملها السائقون للتزود من البنزين فبدلا من نشر الحراس والمخاطرة بسلامتهم كانت هذه الفكر هي الحل الامثل…

وفي نفس الوقت او ربما سابقا كانت هنالك محاولات في نفس المجال من قبل عالم التشفير الامريكي ديفيد تشوم ان يكون شكلا اخر للنقود بصيغة الكترونية تختلف عن النقود الملموسة ومن ثم ظهرت بعدها الكثير من التجارب في نهايات القرن العشرين لصناعة ما يعرف بالنقد الرقمي…

بعد ان تعرفنا على المحاولات التي كانت تضع قاعدة اساس النقد الالكتروني يتبادر الينا السؤال التالي ماهي البتكوين وكيف اصبحت العملة الرقمية الاولى في العالم؟؟؟

_ رغم المحاولات السابقة في انشاء نقود الكترونية الا ان عملة البتكوين تعد اول عملة رقمية مشفرة في العالم اذ انه تم انشاء البتكوين عام 2009 وكان السبب في انشائها كما وصف مبتكر البتكوين ساتوشي ناكاموتو (ان Bitcoin هي الحاجة الى نظام دفع الكتروني يعتمد اثبات التشفير بدلا من الثقة الذي تم اجراؤها على الاطلاق موجودة في دفتر الاستاذ العام)

ومن الجدير بالذكر أن البتكوين لا تدعمها اي حكومة او مؤسسة ولا يوجد ما يضمن قيمتها وهذا يعني ان البتكوين عملة لا مركزية…. وهي حاليا من اقوى العملات الرقمية في العالم ففي وقتنا الحالي فان القطعة الواحدة من البتكوين كسرت حاجز 60 الف دولار.

عزيزي القارئ بعد انشاء البتكوين تتساءل كيف انتشرت العملات الرقمية الاخرى!

_بعد انشاء البتكوين فقد تم انشاء بعدها العديد من العملات الرقمية مثل ايثيريم و لاتكوين و كاردونو والى وقتنا الحاضر فقد تم انشاء المئات من العملات الرقمية من اجل الاستثمار

ان النقود الرقمية تختلف عن الملموسة حيث ان الرقمية يمكن تخزينها آمنة في البنوك الرقمية والتي يمكن الوصول اليها من خلال الهواتف المحمولة و اجهزة الكمبيوتر وهي عبارة عن اندماج للعقد الرقمية.

عزيزي القارئ ان النقود الرقمية نوع جديد من الاستثمارات التي استطاع الذكاء الصناعي من خلالها ان يجعلها استثمارات سهلة وتمتد الى جميع انحاء العالم

…. رغم كل هذه الامور التي ذكرنها آنفا لا يزال السؤال يتمحور حول كيفية انتشار العملات الرقمية بهذه السرعة

_ان من اهم الاسباب التي ساهمت في انتشار العملات الرقمية هي : 1.القضاء على الوسطاء

2.رسوم اقل او بدون رسوم

3.دوام السجلات

4.الوصول العالمي

ورغم هذا الانتشار فانه لابد من حدوث بعض المشاكل او السلبيات كما هو الحال في اي عملية اقتصادية

تكمن في انها ١.بنية تحتية مخفية

2.عدم اليقين في الارباح 3.عدم الثقة

4.المستفيدون غير معروفين

عزيزي القارئ بعد ان تعرفنا على معلومات بسيطة عن العملات الرقمية قد تسأل نفسك السؤال التالي (ما اثر هذا النقد الالكتروني على الاقتصاد الحقيقي والملموس؟)

خلال تصفحي لأغلب المقالات والمجلات عن اثر العملات الرقمية على الاقتصاد تبين لي ان هنالك جملة من التأثيرات ولكن في موضوع المقال سوف نتطرق الى ابرز ايجابية وابرز سلبية

الايجابيات/ إن من ابرز ايجابيات العملات الرقمية انه السهل الوصول اليها وتتمتع بميزة السرعة لذلك فأن العملات الرقمية من شأنها توسيع الاستثمارات حول العالم وذلك لسهولة التعامل معها مما يعني انتشار رأس المال بشكل اوسع

السلبيات / ان من ابرز السلبيات التي تؤثر بها العملات الرقمية على الاقتصاد انه يمكن حدوث من خلالها ما يعرف بغسيل الاموال ويرجع ذلك تبعا للعملة فهنالك عملات تعمل بغطاء قانوني وايضا يوجد عملات بدون اي رقابة عليها فيعتبر هذا الامر احد ابرز سلبيات العملات الرقمية

بعد معرفة كل هذه التفاصيل تتوقع كيف يمكن لدول العالم الثالث وخصوصا دول الوطن العربي ان تتفاعل مع هذا النوع من الاستثمارات الذي تقوده عجلة الذكاء الصناعي

_تعتبر الدول العربية ضمن نطاق الدول الاخذه بالنمو فيصبح هذا الموضوع بالنسبة لدول الوطن العربي حديثا وتختلف ردود افعال الدول العربية على العملات الرقمية فهنالك دول لا تضمن اي غطاء اقتصادي لهذا النوع من الاستثمارات وهنالك دول رحبت بهذا النوع من الاستثمارات مثل دولة الامارات

وعلى هامش ذكر العملات الرقمية قررت عدد من الدول ان تقوم بأنشاء عملات رقمية مثل الولايات المتحدة الامريكية والدولار الرقمي وكذلك مشروع الصين في انشاء عملة الكترونية وطنية

وبالنسبة لدول الوطن العربي وفي مصر تحديدا اكد قانون البنوك الجديد والذي منح البنك المركزي حق انشاء عملة رقمية وحذر من انشاء او تشغيل منصات اصدار وتداول العملات الرقمية او المشفرة دون ترخيص….

ما هو رأيك بالاستثمار بالعملات الرقمية هل هو تطور جديد في الاقتصاد وطفرة نوعية بسبب قوة الذكاء الصناعي ام هو مجرد امر عابر سيزول مع الزمن ولا يمثل اي اهمية.

وفي الختام ان كل تطور يجب البحث والتقصي عنه قبل الحكم عليه……