شكل القيمة أو نمط القيمة (بالألمانية: Wertform)‏ هو مفهوم استخدمه كارل ماركس ضمن نقده للاقتصاد السياسي والماركسية ومدرسة فرانكفورت وما بعد الماركسية. ويشير إلى الشكل الاجتماعي لشيء قابل للتداول كرمز للقيمة يمكنه تلبية بعض احتياجات الإنسان أو خدمة أمرٍ مفيدٍ. يمكن ملاحظة المظهر المادي للسلعة بشكل مباشر لكن لا يمكن ملاحظة معنى شكله الاجتماعي كذلك.

يروي ماركس الشذوذ الغريب والمفاهيم الغيبية للأشياء العادية عندما تصبح أدوات للتجارة، سعى ماركس إلى تقديم شكل موجز للقيمة الاقتصادية في حد ذاتها، ما هو جوهرها حقًا، وما هي الأشكال التي تتخذها هذه المادة، وكيف يحدد أو يُعبَّر عن حجمها. تحلل أشكال القيمة من خلال النظر في معنى علاقة القيمة الموجودة بين كميتين من السلع.

شرح مبسط

وضّح ماركس عندما قدم مفهوم نمط القيمة في الفصل الأول من كتاب رأس المال أنّ القيمة الاقتصادية لا تظهر بشكل موضوعي إلا من خلال شكل القيمة الذي أنشأه تبادل المنتجات. يعلم الناس جيدًا أنّ أي منتج يمثل قيمة، أي أن هناك تكلفة اقتصادية للمنتج (يجب على بعض الأشخاص العمل لإنتاجه وتوريده حتى يتمكن الآخرون من استخدامه). ومع ذلك تساءل ماركس عن كيفية تحديد القيمة، وكيف يمكن أن تكون موجودة، وعن مصدرها، وكيف يمكن تفسير اختلافات القيمة.

علاقة القيمة

لا يمكن التعبير عن شيء ذو قيمة اقتصادية نسبيًا إلا من خلال ربطه ووزنه ومقارنته ومكافئته بكميات الأشياء الأخرى القابلة للتداول (أو بجهد العمالة أو الموارد أو مجموع الأموال التي تمثلها هذه الأشياء). يعبر عن قيمة المنتجات من خلال قيمة التبادل الخاصة بها: أي ما يمكننا مبادلتها به، ويمكن التعبير عن قيمة التبادل هذه بطرق عديدة ومختلفة. وبما أنه يعبر عن قيمة الصرف في الغالب من خلال سعر النقود، فيبدو أنَّ قيمة الصرف والقيمة والسعر والنقود تمثل في الواقع الشيء ذاته. لكن ماركس يقول إنها ليست نفسها على الإطلاق.

تعتبر هذه النقطة مهمة في فهم القيمة الاقتصادية والأسواق. قال ماركس إنَّ علماء الاقتصاد السياسي استمروا في الخلط والتشويش على أهم الفئات الاقتصادية الأساسية كما لم يتمكنوا من تقديم نظرية متسقة تمامًا للاقتصاد. يمكن للمرء أن يكون قادرًا على قياس وتقييم الظواهر الاقتصادية لكن ذلك لا يعني بالضرورة أنها تقاس بطريقة مفهومة تمامًا.

كنب ماركس في مقدمة الطبعة الأولى من كتاب رأس المال:

«تطرقت للمقاطع المتعلقة بجوهر القيمة وحجمها قدر الإمكان. إنَّ شكل القيمة (تمثل النقود في الشكل المطوّر) بسيط للغاية وسهل المحتوى. ومع ذلك سعى العقل البشري لأكثر من 2000 سنة للوصول إلى جوهره دون جدوى.»