تعد حاضنات الأعمال ملاذات آمنة للشركات الناشئة، لما تقدمه من خدمات متنوعة تخدم كافة المجالات والاحتياجات، إذ تعمل على زيادة فرص بقاء الشركات الناشئة وتدعم عملية ريادة الأعمال.

وفي هذا التقرير الذي نشره موقع “ستارت أب توكي” (Startup Talky)، تناولت الكاتبة أفانتيكا بهاردواج مفهوم حاضنات الأعمال وأنواعها ودورها.

تقدم حاضنات الأعمال المساعدة في التسويق والعلاقات العامة للشركات الجديدة لإنشاء العلامات التجارية (شترستوك)

ما حاضنة الأعمال؟

الغاية من تشكيل حاضنات الأعمال مساعدة الشركات الناشئة، فهي تقدّم خدمات مثل التدريب على الإدارة ومساحة العمل المشتركة وغير ذلك، وتعد الدعامة الأساسية لبرامج التنمية الاقتصادية.

كما أنها تخلق قيمة من خلال الجمع بين الدافع الريادي للشركات الناشئة والموارد المتاحة بشكل عام للمشاريع الجديدة. وتتمثل الأهداف الأساسية لحاضنات الأعمال في خلق فرص عمل في الاقتصاد المحلي وتسويق التقنيات وتلبية احتياجات الشركات الجديدة.

ما احتضان الأعمال؟

احتضان الأعمال هو العملية التي تدعم نمو الشركات الناشئة، والهدف من ذلك زيادة معدل نجاح الشركات الناشئة.

أنواع حاضنات الأعمال

هناك 4 أنواع رئيسية من الحاضنات السائدة في السوق اليوم، وتشمل:

حاضنات الشركات

تكمن أهداف حاضنات الشركات في تعزيز مهارات تنظيم المشاريع ومساعدة الشركات الناشئة على مواكبة الصناعات والمنافسين الآخرين. تستهدف حاضنات الشركات المشاريع الداخلية والخارجية المتعلقة بأنشطة الشركة، لكن التحدي الأكثر شيوعًا الذي تواجهه حاضنات الشركات هو الصراع بين كبار المديرين التنفيذيين واللجان في ما يتعلق بالأهداف والقرارات المتعلقة بالإدارة.

حاضنات التنمية الاقتصادية المحلية

تعمل حاضنات التنمية الاقتصادية المحلية على دعم الشركات الصغرى والمتوسطة ومجموعات محددة من أجل النهوض العام بالمجتمع. وتشمل هذه المجموعات الشركات الصغيرة والشركات المرتبطة بالحرف اليدوية والشركات ذات المصادر المحلية. وغالبًا ما ترتبط هذه الحاضنات بمخاطر الحوكمة والتقلب في جودة الإدارة وساعات التفاوض الطويلة والصراعات.

حاضنات المستثمرين الخاصين

تساعد حاضنات المستثمرين الخاصين الشركات ذات الإمكانات العالية (مثل الشركات الناشئة التي يقوم عملها بشكل كبير على التكنولوجيا)، ومن ثم تجني الفوائد عن طريق بيع الأسهم. وتفتقر هذه الحاضنات إلى الجودة وقوة التحمل.

حاضنات أكاديمية

توفر الحاضنات الأكاديمية مصادر جديدة للتمويل مع دعم روح المبادرة والتركيز على المسؤولية المدنية، وتستهدف المشاريع الخارجية والمشاريع الداخلية للمؤسسات الأكاديمية.

ما دور حاضنة الأعمال؟

توفر الحاضنات الموارد والخدمات لأصحاب المشاريع، بما في ذلك أماكن العمل والمكاتب، والخبرة الفنية والتوجيه الإداري، والمساعدة في تجميع خطة عمل فعالة، والخدمات الإدارية المشتركة، والدعم الفني، وشبكات الأعمال، وتقديم المشورة بشأن الملكية الفكرية ومصادر التمويل والأسواق وقواعد الدخول أو الخروج الصارمة.

تركز الحاضنة جهودها على مساعدة الشركات الناشئة المبتكرة وسريعة النمو التي من المحتمل أن يكون لها تأثير كبير على الاقتصاد المحلي. وفي ما يلي بعض وظائف الحاضنات:

  • توجيه الشركات الناشئة أو المشاريع حول كيفية التنافس مع اللاعبين المخضرمين في الصناعة.
  • توفير المساعدة في أساسيات الأعمال.
  • توفير أنشطة التواصل.
  • مساعدة الشركات الناشئة على توفير تكاليف التشغيل.
  • تقديم المساعدة التسويقية.
  • المساعدة في أبحاث السوق.
  • توفير الوصول عالي السرعة للإنترنت.
  • خلق وظائف طويلة الأمد للخريجين الجدد والموظفين ذوي الخبرة في منتصف حياتهم المهنية والمديرين التنفيذيين المخضرمين.
  • توفير المساعدة  في المحاسبة أو الإدارة المالية.
  • توفير الوصول إلى القروض المصرفية وصناديق القروض وبرامج الضمان.
  • إضفاء المصداقية على الشركة، وهذا يساعد الشركة في الحصول على قروض وتسهيلات ائتمانية من المؤسسات المالية.
  • المساعدة في مهارات العرض.
  • امتلاك شبكة قوية من الأشخاص المؤثرين الذين يمكنهم ربط الشركات الناشئة أو المشاريع مع الشركات والأشخاص المتمرسين.
  • توفير الوصول إلى موارد التعليم العالي.
  • الاستفادة من شبكات رواد الأعمال ذوي الخبرة والمديرين التنفيذيين المتقاعدين. وربط  الشركات بشركاء إستراتيجيين.
  • توفير الوصول إلى المستثمرين الملاك ورأس المال الاستثماري.
  • تنظيم برامج تدريبية شاملة في مجال الأعمال.
  • العمل كمجالس استشارية وتوجيهية.
  • المساعدة في تحديد فريق الإدارة.
  • تقديم المساعدة في التسويق والعلاقات العامة للشركات الجديدة لإنشاء العلامات التجارية.
  • المساعدة في آداب العمل.
  • المساعدة في التسويق التكنولوجي.
  • المساعدة في الامتثال التنظيمي.
  • توفير إدارة الملكية الفكرية.
  • خلق وظائف للموظفين في منتصف حياتهم المهنية والمديرين التنفيذيين المخضرمين، مما يفيد المجتمعات ويدفع عجلة النمو الاقتصادي.

غالبًا ما يتأثر أداء حاضنات الأعمال بعدم الكفاءة في إدارة الأعمال والمعاملات المالية وإدارة الموارد البشرية ونقص المهارات الشخصية والأفراد.

وفي ما يتعلق بالمهارات التي تتطلبها حاضنات الأعمال لتكون ذات أثر، فقد تم الكشف في العديد من الدراسات عن أن هيئة الإدارة والإدارة التقنية والإدارة المالية والتسويق وإدارة الموارد البشرية ومهارات التعامل مع الآخرين هي عوامل في غاية الأهمية.

أما التحديات الرئيسية التي تواجهها حاضنات الأعمال، فتكمن في مدى إمكانية الوصول إلى المرافق القائمة على التكنولوجيا المتقدمة وتدابير الاستدامة الذاتية وهياكل الدعم والتمويل. كما يوصَى مديرو الحاضنات، الذين يفتقرون إلى المهارات اللازمة لريادة الأعمال، بحضور دورات الأعمال في الكليات أو الجامعات المحلية.