يجتمع المجلس الحاكم للبنك المركزي التركي مرة واحدة شهريًا لتحديد سعر الفائدة قصيرة المدى . وهو الآن مستقر عند 14%

وبعد الاجتماع ينشر البنك بيانًا يحتوي على القرار الخاص بسعر الفائدة. يعتمد قرار تحديد سعر الفائدة في الغالب على التضخم.

لأن الهدف الأساسي للبنك المركزي هو تحقيق استقرار السعر؛ وبالتالي عندما يرتفع التضخم فوق مستوى 2% تقريبًا، فإن البنك يقدم على رفع سعر الفائدة في محاولة لتخفيض الأسعار.

أن للاتجاه الصعودي في أسعار الفائدة تأثير إيجابي على عملة البلاد.

تعتبر أسعار الفائدة قصيرة المدى عامل مؤثر على ارتفاع العملة، وبالتالي يراقب التجار أغلب المؤشرات الأخرى لمجرد التنبؤ بالكيفية التي يمكن أن تتغير بها أسعار الفائدة في المستقبل.

كما أنها اداة جذب فإن أسعار الفائدة المرتفعة الأجانب الذين يبحثون عن أفضل عائد بأقل مخاطرة على أموالهم، الأمر الذي يؤدي إلى تزايد الطلب على عملة البلاد.

وان البنوك المركزية في كندا ونيوزيلندا رفعت أسعار الفائدة هذا الاسبوع بنسبة 0.5% وهي أعلى نسبة لرفع الفائدة في مرة واحدة من 20 سنة تقريبًا في الدولتين..

وفي نفس الوقت أيضا رفعت البنوك المركزية في كوريا الجنوبية وسنغافورة أسعار الفائدة بنسبة 0.25%..

في محاولة من صناع السياسة النقدية على مستوى العالم لكبح التضخم اللي وصل لمستويات قياسية..

مع وعود باستمرار الإجراءات الصارمة دي للسيطرة على معدلات التضخم طوال العام الحالي..

كما في باقي أنحاء العالم أظهرت بيانات حكومية، الأربعاء، أن مؤشر تضخم أسعار المستهلكين بالمملكة المتحدة ارتفع 6.2 بالمئة في فبراير/ شباط الماضي، مسجلا أعلى قراءة في 3 عقود، مقارنة بارتفاع 5.5 بالمئة في يناير/ كانون الثاني السابق.

وقال مكتب الإحصاء الوطني (حكومي)، إن التضخم الشهري في المملكة سجل ارتفاعا 0.8 بالمئة الشهر الماضي، قياسا على انخفاض 0.1 بالمئة في يناير.

وسجل معدل التضخم الأساسي الذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة والسلع المتقلبة الأخرى، ارتفاعا سنويا 5.2 بالمئة في فبراير، من 4.4 بالمئة في يناير.

وتواصل أسعار الغذاء والنقل والمشروبات غير الكحولية، تسجيل ارتفاعات خلال الشهر الماضي على أساس سنوي.

وقرر بنك إنجلترا (المركزي البريطاني)، الأسبوع الماضي، رفع أسعار الفائدة الرئيسية ربع نقطة مئوية للمرة الثالثة خلال 3 أشهر، في مسعى لاحتواء التضخم، وبالتزامن مع رفع الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة.

وتوقع البنك أن يؤدي الهجوم الروسي على أوكرانيا إلى زيادة مستويات التضخم، واستمرار الضغط على الأنشطة الاقتصادية ودخل الأسر.

وفي نفس الوقت أعلنت البنوك المركزية في كل من السعودية والإمارات و الكويت والبحرين، رفعا فوريا لأسعار الفائدة،

في أعقاب قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) زيادة سعر الفائدة الأساسي لأول مرة منذ 2018.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي، الأربعاء، أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية لتصبح 0.5 بالمئة.

وقال البنك المركزي السعودي في تغريدة عبر تويتر أنه رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء “الريبو” بمقدار 0.25 بالمئة من 1.00 إلى 1.25 بالمئة.

وقال المركزي السعودي في بيان، أنه رفع أيضا معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس “الريبو العكسي” بمقدار 0.25 بالمئة من 0.5 إلى 0.75 بالمئة.

وفي خطوة مماثلة، قرر مصرف الإمارات المركزي، رفع سعر الأساس على تسهيلات الإيداع لليلة واحدة 25 نقطة أساس.

كما قرر بنك الكويت المركزي رفع سعر الخصم بواقع ربع نقطة مئوية ليرتفع بذلك من 1.50 بالمئة إلى 1.75 بالمئة، وذلك ابتداءً من الخميس.

واتخذ مصرف البحرين المركزي خطوة مماثلة برفع سعر الفائدة الأساسي على ودائع الأسبوع الواحد بواقع 25 نقطة أساس، من 1.00 بالمئة إلى 1.25 بالمئة.

وذكر المصرف ، في بيان: “تم رفع سعر الفائدة على ودائع الليلة الواحدة من 0.75 بالمئة إلى 1.00 بالمئة، وسعر الفائدة على الودائع لفترة أربعة أسابيع من 1.50 بالمئة إلى 1.75 بالمئة”.

ويتوقع على نطاق واسع أن تتخذ الدولتان الأخريان في مجلس التعاون الخليجي، قطر وسلطنة عمان، خطوة مماثلة.

وتربط دول مجلس التعاون الخليجي عملاتها بالدولار الأمريكي، باستثناء الكويت التي تربط عملتها بسلة عملات من بينها الدولار، وتحافظ الدول الست على مواكبة قرارات الفيدرالي الأمريكي بخصوص أسعار الفائدة.

كما أن في اسرائيل أيضا فقد رفع بنك إسرائيل، مساء الإثنين، أسعار الفائدة على عملته المحلية (الشيكل)، بمقدار 0.25 بالمئة لتستقر عند 0.35 بالمئة، في أول زيادة منذ الربع الأخير 2018.

وقال البنك في بيان، إن زيادة أسعار الفائدة لن تكون الوحيدة هذا العام، “إذ قد تلجأ لجنة السياسة النقدية إلى تنفيذ زيادات أخرى خلال العام الجاري، لكبح جماح التضخم”.

وتواجه إسرائيل زيادات متتالية في أسعار المستهلك تجاوزت 3.5 بالمئة في فبراير/شباط الماضي، مقارنة مع مستهدف في حدود 2 بالمئة.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة أسعار الفائدة بمقدار 0.15 بالمئة لتستقر النسبة عند 0.25 بالمئة، إلا أن البنك فاجأ الأسواق بزيادة تفوق التوقعات.

وأسعار الفائدة مستقرة منذ أبريل/نيسان 2020، فيما هذا الرفع هو الأول منذ نوفمبر/تشرين ثاني 2018.

وأسعار الفائدة الحالية البالغة 0.35 بالمئة، تعتبر الأعلى منذ يوليو/تموز 2014، بحسب بيانات بنك إسرائيل المتعلقة بنسبة الفائدة على الشيكل.