بعد مرسوم بوتين.. فرنسا وألمانيا وبريطانيا يرفضون دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل

قال وزيرا الاقتصاد الألماني والفرنسي، الخميس، إنهما ملتزمان بالاتفاقيات القائمة مع روسيا بشأن سداد مدفوعات إمدادات الغاز الروسي باليورو فقط.

وقال وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني روبرت هابيك: “العقود باليورو ويجب دفعها باليورو”.

وأضاف لومير: “لن نقبل طريقة الدفع مقابل الغاز (الروسي) بأي عملة أخرى غير المنصوص عليها في العقد”.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، أنه وفقًا للمرسوم الموقع حديثًا بشأن تجارة الغاز الطبيعي مع “الدول غير الصديقة”، ستحتاج الشركات إلى امتلاك حسابات في البنوك الروسية ودفع العقود بالروبل.

وفي مؤتمر صحفي منفصل الخميس، قال هابيك إن ألمانيا “مستعدة” لجميع السيناريوهات، بما في ذلك وقف تدفق الغاز الروسي إلى أوروبا، في حين قال لومير إن فرنسا “تستعد” في حال أوقفت روسيا شحنات الغاز.

كما أصر المستشار الألماني أولاف شولتز، الخميس، على أن برلين ستدفع ثمن الغاز الروسي باليورو فقط.

وقال شولتز في برلين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره النمساوي كارل نهامر: “لقد نظرنا في العقود الخاصة بتوصيل الغاز والتسليمات الأخرى. (تنص العقود) على أن المدفوعات ستتم باليورو، وأحيانًا بالدولار الأمريكي، ولكن في الغالب باليورو. لقد أوضحت في حديثي مع الرئيس الروسي أن هذا سيبقى كما هو”.

وقالت المستشار النمساوي “إنه شعور مروع أن تعتمد على الطاقة الروسية في الوقت الحالي”.

وقال نهامر: “يجب أن نؤمن إمدادات الطاقة للتأكد من أن الاقتصاد يعمل، لأن الغاز القادم من روسيا لا يستخدم فقط للمنازل الخاصة ولكن أيضًا في الصناعات التي تتعلق بالوظائف، ويجب الحفاظ على الازدهار”.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الخميس، إن بريطانيا لن تقبل طلب الرئيس الروسي بدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل.

وقال المتحدث إن وزير الطاقة البريطاني كواسي كوارتنغ أوضح أن “هذا ليس شيئًا ستنظر فيه المملكة المتحدة”.

وأضاف المتحدث أن المملكة المتحدة ستدرس تأثير هذا الإجراء على السوق الأوروبية.

وكان قد قام بوتين بوضع يشترط على الدول “غير الصديقة” دفع ثمن الغاز بالروبل

وكان قد أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا لن تقبل إلا الدفعات بالروبل ثمناً لضخّ الغاز للدول التي وصفها بـ “الدول غير الصديقة”، وتشمل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بعد تعرض موسكو لعقوبات غير مسبوقة إثر غزوها لأوكرانيا.

وقال بوتين خلال اجتماع للحكومة بثه التلفزيون الروسي: “قررت تطبيق سلسلة من الإجراءات لتحويل الدفعات مقابل إمداداتنا من الغاز إلى الدول غير الصديقة إلى الروبل الروسي”.

وقد منح بوتين المصرف المركزي الروسي مهلة أسبوع لتطبيق تلك التغييرات وإيجاد طريقة لتحويل تلك الدفعات بعيداً عن العملات الأخرى.

وقال إن روسيا ستتوقف عن تلقي الدفعات بالعملات التي وصفها بـ”المخترقة”. وأضاف بأن “روسيا ستواصل تزويد الغاز بالكميات المثبتة في العقود السابقة”.

ووصف بوتين تجميد الدول الغربية للأصول الروسية في الخارج بأنه إجراء “غير مشروع”، وقال إنه دمر الثقة بين بلاده وتلك الدول