ينظر ستيوارت ميل للتنمية الأقتصادية كوظيفة للأرض والعمل ورأس المال حيث يمثل الارض والعمل عنصرين أصليين للانتاج في حين يعد رأس المال تراكمات سابقة لناتج عمل سابق ويتوقف معدل التراكم الرأس مالي علي مدي توظيف قوة العمل بشكل منتج فالارباح التي تكتسب من خلال توظيف العماله غير المنتجة مجرد تحويل للدخل.

ومن أهم سمات هذه النظرية:
1-التحكم في النمو السكاني اعتقد ميل بصحة. نظرية مالتوس في السكان وقصد بالسكان الذين يؤدون أعمالا انتاجية فحسب واعتقد أن التحكم في السكان يعد أمرا ضروريا للتنمية الإقتصادية.

2-معدل التراكم الرأسمالي يري ميل أن الارباح تعتمد علي تكلفة عنصر العمل ومن ثم فإن معدل الأرباح يمثل النسبة مابين الأرباح والأجور فعندما ترتفع الأرباح تنخفض الأجور ويذيد معدل الارباح والتي تؤدي بدورها إلي زيادة التكوين الرأسمالي وبالمثل فأن الرغبة في الادخار هي التي تؤدي الي زيادة معدل التكوين الرأسمالي.

3-معدل الربح يري ميل أن الميل غير المحدود في الاقتصاد يتمثل في أن معدل الأرباح يتراجع نتيجة لقانون تناقص قلة الحجم في الزراعة وزيادة عدد السكان وفق معدل مالتوس وفي حاله غياب التحسن التكنولوجي في الزراعة وارتفاع معدل نمو السكان بشكل يفوق التراكم الرأسمالي فإن معدل الربح يصبح عند حده الأدني وتحدث حالةمن الركود

4-حالة السكون اعتقد ميل أن حالة السكون متوقعة الحدوث في الأجل القريب ويتوقع أنها ستقود إلي تحسين نمط توزيع الدخل وتحسين أحوال العمال ولكن ذلك يمكن ان يكون ممكنا من خلال التحكم في معدل الزيادة في عدد طبقة العمال بالتعليم وتغيير العادات

5-دور الدولة كان ميل من أنصار سياسة الحرية الاقتصادية التي يجب أن تكون القاعدة العامة لذلك فقد حدد دور الدوله في النشاط الإقتصادي عند حده الادني وفي حالات الضرورة فقط مثل إعادة توزيع ملكية وسائل الإنتاج.