ميتا يصف عالم افتراضي يهرب الناس إليه من عالم واقعي بائس

هذا وقد أعلن مارك زوكربيرج، مؤسس “فيسبوك”، الخميس، عن تغيير اسم شركته من فيسبوك إلى “ميتا (Meta).

وأضاف زوكربيرج، أنه تم مع تغيير الشعار الخاص بالشركة من حرف الـ “F” الأبيض وخلفه الخلفية الزرقاء، إلى كلمة Meta، وبجانبها علامة تشبه علامة “اللانهاية” الرياضية باللون الأزرق.

وأوضح خلال فيديو نشره اليوم للمتابعين ورواد مواقع التواصل ومستخدمي الشركة العالمية الكبرى، أن اسم فيسبوك الجديد Meta، يعني باللغة اليونانية كلمة “بعد”، ويأتي ذلك التغيير سعيًا للتطوير في العالم الإفتراضي، مع العديد من التحديثات الأخرى.

وأكد مؤسس الشركة الزرقاء “مارك زوكربيرج”، أن تغيير اسم شركة فيسبوك إلى ميتا، يأتي لإضفاء صبغة جديدة، وذلك خلال المؤتمر الذي تم فيه تقديم شركة “ميتافيرس”.

وأوضح، أن التحديثات الجديدة سوف يتم إصدارها اليوم، مع استمرار الشركة في تقديم نفس الخدمات الإلكترونية ذاتها، مع إضافة تحديثات جديدة سوف تنال استحسان كافة المستخدمين في كافة أنحاء العالم وجميع الدول.

وأفاد بأن العلامة التجارية الجديدة التي تم إطلاقها تحت اسم اسم فيسبوك الجديد Meta، تركز اهتمام الشركة على “metaverse”، حيث يتخلى الشخص عن الشاشات، ويختبر تأثير التواجد في الواقع الافتراضي.



ميتا .. مصطلح غير مفهوم


الأمر المستغرب هو أنه بينما كان فيسبوك يروج بشدة لفكرة أو مصطلح metaverse، في الأسابيع الأخيرة، فإنه لا يزال غير مفهومًا على نطاق واسع.

حيث تمت صياغة المصطلح في الأصل من قبل روائي الخيال العلمي نيل ستيفنسون لوصف عالم افتراضي يهرب الناس إليه من عالم واقعي بائس. والآن يتم تبنيها من قبل واحدة من أكبر الشركات في العالم وأكثرها إثارة للجدل.

ويقوم مشروع «metaverse» على تأسيس نسخة من الإنترنت بتقنية الواقع الافتراضي، وهو ما تراه الشركة يجسد المستقبل.

ويدل مصطلح “ميتافيرس” على العوالم الرقمية التي يمكن أن يتفاعل فيها العديد من الأشخاص في بيئة ثلاثية الأبعاد بما في ذلك النطاق الكامل للواقع المعزز.