الضريبة والرسم إنّ مصطلح الضريبة (بالإنجليزيّة: Tax) أو الرسم (بالإنجليزيّة: Fee) ليسا من المصطلحات الحديثة؛ حيث عُرِفَ كلّ منهما منذ العصور القديمة، وخصوصاً عندما بدأت المجتمعات البشريّة بالتطور في المجالات الاقتصاديّة؛ ممّا أدّى إلى فرض كلٍّ من الضرائب والرسوم على العمليات التجاريّة المتنوعة، فتُعدّ الضريبة بشكلٍ عام فرضاً ماليّاً تفرضه البلدان والدول على كافة المكلفين بها، ودون حصولهم على أي مقابلٍ لقاء تقديمهم لقيمة الضريبة؛ حيث تساهم الضرائب في تطبيق العدالة الاجتماعيّة، وتوفير الدعم للمشروعات التي تُساعد على تطوير المجتمع، أمّا الرسوم الماليّة فهي عبارة عن مقابل مالي ومدفوع من خلال الأفراد لمُؤسّسة عامةٍ لقاء الحصول على خدمةٍ مُحدّدةٍ تُنفَّذ للفرد الذي يطلبها، وغالباً ما تكون قيمة الرسم الماليّ أقلّ من قيمة الخدمة المُقدمة من خلاله؛ حيث تُدفع قيمة الفرق بين التكلفتين من خزينة الدولة العامة. الفرق بين الضرائب والرسوم تُعدّ كلّ من الضرائب والرسوم وسائل ماليّة حكوميّة تُستخدم في زيادة نسبة الإيرادات العامة، ولكن توجد فروق بين كلٍّ منهما سواء من حيث الطبيعة أو إلزاميّة الدفع أو الحصول على خدمات في المقابل أو الهدف من الفرض، وفيما يأتي معلومات عن هذه الفروق:

الفرق من حيث الطبيعة: هو الاختلاف بين طبيعة كلٍّ من الضريبة والرسم؛ إذ تُفرض الضرائب وفقاً لنسبٍ مئويّةٍ بهدف رفع الإيرادات، بينما يعتمد فرض الرسوم على ارتباطها بتقديم خدمة كمقابلٍ لها.

الفرق من حيث إلزاميّة الدفع: هو الاختلاف المرتبط بإلزاميّة دفع الضريبة والرسم من خلال الأفراد والمُنشآت؛ إذ تُعدّ الضرائب إلزاميّة الدفع، بينما يكون دفع الرسوم طوعيّاً؛ أي غير إلزاميّ.

الفرق من حيث الخدمات المُقدمة: هو الاختلاف وفقاً للمقابل الناتج عن كلٍّ من الضريبة والرّسم؛ إذ لا يمكن أن يحصل الأفراد أو المُنشآت عموماً على أي خدمات أو فوائد مقابل دفعهم لقيمة الضرائب المترتبة عليهم، بينما يوفر الدفع المباشر لقيمة الرسوم الحصول على عدّة مميّزات أو خدمات حكوميّة.

الفرق من حيث الهدف: هو الاختلاف في الهدف من فرض كلٍّ من الضريبة والرسم؛ إذ تُفرض الرسوم عموماً بهدف التحكم أو تنظيم عدّة أنواع من النشاطات، أمّا الضرائب فتُفرض بهدف تحقيق المصالح العامة للدولة.

خصائص الضريبة والرسم توجد العديد من الخصائص التي تُعدّ مميّزات لكلٍّ من الضريبة والرسم، وفيما يأتي معلومات عن خصائص كلٍّ منهما:

خصائص الضريبة: هي كافة المميّزات التي تتميّزُ بها الضرائب وهي:

تُعدّ الضريبة نوعاً من أنواع الاقتطاعات الماليّة المفروضة بشكلٍ نقديّ. تُدفع القيمة الخاصة بالضريبة بشكلٍ إجباريٍّ وإلزاميّ؛ عن طريق الاعتماد على تنفيذ متطلبات قانون جباية الضرائب الخاص بكلّ دولة؛ إذ تحرص الدول على تحديد الوسائل والأدوات المُستخدمة في مُتابعة، وتحصيل، وحلّ أيّ نزاعات خاصة بالضرائب المفروضة. تُعتبر قيمة دفع الضريبة نهائيّة؛ أيّ لا يُمكن ردّها للمُكلف بها؛ لأنّها لا تُصنّف ضمن الودائع أو الأمانات الماليّة المُستردّة لأصحابها في وقتٍ لاحق.

لا يحصل دافع الضريبة على مُقابل؛ أي أنّ الضرائب عموماً لا تُحقّق منافعاً خاصة بل تسعى إلى تحقيق النفع بشكلٍ عام.

لا تُنفَق قيمة الضرائب على أشياء مُحدّدةٍ بل تُنفق على كافة المنافع العامة.

خصائص الرسم: هي جميع المميّزات التي تتميّزُ بها الرسوم، وهي:

الميّزة النقديّة: هي اشتراط دفع قيمة الرسم بشكلٍ نقديّ؛ إذ ليس من المقبول أن تتخذَ الرسوم صورة عينيّة بدلاً من دفعها نقداً، ويرتبط شرط الدفع النقديّ مع طبيعة التطورات الماليّة الحديثة والمُؤثرة على الدول من حيث دفعها لمصروفاتها وحصولها على إيراداتها بشكلٍ نقديّ.

الميّزة الجبريّة: هي التزام دفع الأشخاص لقيمة الرسوم مقابل حصولهم على خدمةٍ ما، وجاءت هذه الميّزة الجبريّة للمُحافظة على استقرار المُؤسّسات العامة والدول.

تقديم خدمات خاصة: هي من المميّزات الأساسيّة التي تُساهم في تحديد طبيعة الرسوم الماليّة؛ حيث يُطبق الرسم عندما يتقدم شخص ما بطلبٍ للحصول على خدمة خاصة فيه من إحدى هيئات الدولة، وتُعتبر هذه الخدمة عبارةً عن المقابل الناتج عن دفع ثمن الرسم

مفهوم الضرائب:

تُعتبر الضرائب مبلغ مالي، يجب أن يتم دفعه من قبل الأشخاص والأفراد والمؤسسات والشركات المستحقة عليهم هذه الضرائب، فهي مستحقات مالية الزامية وإجبارية. وعادة ما تفرض هذه الضرائب من أجل زيادة رأس المال الحكومي ولأسباب وأهداف مالية حكومية متعلقة بالسياسيات النقدية المختلفة. ومن المعروف أنّه يتم معاقبة كل من يتخلَّف عن هذه الضرائب. وهناك أنواع مختلفة من الضرائب منها الضرائب المباشرة وغير المباشرة.


وعادة ما تُفرض هذه الضرائب بشكل نسب ثابتة، كأنّ تفرض على الدخل السنوي للأفراد مثل ضريبة الدخل للشركات والمؤسسات المالية. وقد يتم دفع هذه الضرائب بشكل نقدي أو ما يعادلها.

مفهوم الرسوم:

الفرق الأساسي بين الرسوم والضرائب بأن الرسوم تدفع مقابل خدمات معينة. وعادة ما يتم الرسوم مباشرة عند تلقّي الخدمة. وعلى سبيل المثال رسوم الرهن العقاري، رسوم العماملات البنكية، الرسوم الإضافية والتي عادة ما تُضاف إلى الفواتير المقدمة للعميل مقابل الخدمة التي حصل عليها.


ويعتبر الهدف الأساسي يعتمد على حسب المنتج أو الخدمة المقدمة. ومن الأسباب التي تم فرض الرسوم على أساسها رسوم استئجار السيارات والشاحنات، المصاريف التي تدفع على السفر، رسوم التامين للحوادث.


فالرسوم تعتبر مبلغ مالي يتم دفعه مقابل خدمة مقدمة من قبل مؤسسة. وعادة ما تكون مؤسسة ربحية ويتم فرض الرسوم، من خلال العقوبات والقوانين وهي من هذه الناحية مشابهة للضرائب نوعاً ما.

ما هو الفرق بين الضرائب والرسوم؟

بعد توضيح مفاهيم الرسوم والضرائب كل واحدة على حِدة يجب توضيح الفرق ما بين الرسوم والضرائب. فلا يجب الخلط بينهما فالرسوم ليست ضريبة ولا حتى نوع من أنواعها، بل إنها تعتبر الخط الفاصل لدافع الرسوم دون الدخول إلى منطقة الضرائب؛ وذلك لأنّه عادة ما تكون الرسوم مقابل خدمه معينة، أو لشراء أو استخدام السلع والمنتجات المعروضة. أمّا الضرائب عادة لا ترتبط بمقابل أو بخدمات معينة، فهي تدفع من قبل الجميع ولا تحصر على أشخاص معيّنين. ويتم فرضها من قِبل الدولة وسياسات البنك المركزي.


ما هي أنواع الضرائب؟

تختلف أنواع الضرائب حسب الطريقة التي يتم فرضها على المواطنين، كذلك حسب الطريقة التي يتم جمعها بها فهناك نوعين أساسيين للضرائب وهما:


1- الضرائب المباشرة: وهي الضرائب التي يتم دفعها مباشرة للحكومات، من قبل الأفراد المفروضة عليهم. وعادة ما تحدد قيمة هذه الضرائب حسب القدرة المالية للأفراد، فهي تختلف من شخص إلى آخر بحسب الأوضاع المالية، فالأشخاص الذين لديهم ثروات والكثير من العقارات والسيارات والمباني، تترتب عليهم مبالغ أعلى من الأشخاص الأخرين الذين لا يملكون إلا رواتبهم.

والضرائب المُباشرة: هي أيّ ضريبة يُطالب فيها الشخص أو المنشأة بشكلٍ مباشر، وتعتمد على أساسٍ ماليٍّ مثل رؤوس الأموال وقيمة الدخل، وتتميّزُ هذه الضرائب بأنّها تخضع لقواعدٍ معينة، كما تُعدّ بسيطةً ومن السهل فرضها وتحصيلها،

ومن الأمثلة على الضرائب المباشرة:

الضريبة المفروضة على الدخل: هي التي تشمل مجموع قيمة الدخل المُحقق من مصادر متنوعة.

الضريبة المفروضة على رأس المال: هي التي تُطبق على قيمة رأس المال الذي يُستخدم في كافة عمليات الإنتاج.

وبهذا تقوم الحكومات بتوزيع الثروات والأموال بين الأفراد، فهي تأخذ الأموال من الأغنياء والأثرياء وتنشئ به خدمات عامة للفقراء. ومن الأمثلة على الضرائب المباشرة: الضريبة على رأس المال، الضريبة على الأرباح، الضريبة الثروات وضريبة الدخل.


2- الضرائب غير المباشرة: وهي الضرائب التي لا يتم دفعها مباشرة من قبل المؤسسات أو الأفراد أو الشركات، إنّما يتم دفعها من خلال وسيط. ويتم فرض هذه الضرائب على الخدمات والسلع الاستهلاكية، أو من خلال بعض الرسوم التي تُفرض على المعاملات الحكومية، بما في ذلك البضائع المستوردة والواردات.

والضرائب غير المُباشرة: هي أي ضريبة مُقتطعة بشكلٍ غير مُباشرٍ سواء من قيمة رأس المال أو إجمالي الدخل، ولا تعتمد على أساسٍ ماليٍّ بل على استخدامات المال المتنوعة؛ لذلك يُعدّ هذا النوع من الضرائب مُتعدّد الأشكال والطُرق المُستخدمة في تحصيله،

ومن الأمثلة على الضرائب غير المُباشرة:

الضريبة المفروضة على النفقات: هي الضرائب المُطبقة على الإنفاق من الدخل؛ لذلك تشبه ضريبة الدخل ولكن بشكل غير مباشر؛ لأنّها تنتقل إلى الشخص النهائيّ وتعتمد على العدالة في تنفيذها.

الضريبة المفروضة على التداول: هي الضرائب المطبقة على عملية نقلّ الثروات، مثل قيمة رسوم تسجيل نقلّ مُلكيّة عقار معين

وعادة ما تفرض الضرائب على السلع والخدمات بسعر مقارب لسعر الخدمة الأساسية، حيث لا يشعر دافع هذه الضريبة بها. وتعتبر الضرائب غير المباشرة وسيلة للتخلص من التهرّب الضريبي. ومن الأمثلة على الضرائب غير المباشرة: الضرائب الجمركية، الضرائب على الملكية الفردية، الضريبة على القيم المالية المضاعفة.

ما هي أنواع الرسوم؟

وتُقسم الرسوم إلى :

الرسوم الصناعيّة: هي الرسوم المفروضة على خدمات الهاتف والبريد.

الرسوم الإداريّة، وتشمل الرسوم الآتية: الرسوم المفروضة على النشاطات المدنيّة، مثل رسم إنشاء بناء.

الرسوم المفروضة على الحياة العمليّة، مثل رسم دخول الحدائق العامة. الرسوم القضائيّة، مثل الرسوم الخاصة في كاتب العدلّ.

وبعد توضيح الفرق بين الضرائب والرسوم، يجب الحديث عن أهم أنواع الرسوم في العالم المالي وهي الرسوم الاستثمارية والمصرفية، فمن غير المرجّح أن تفرض البنوك الرسوم على معاملاتها دون منح خدمة للعملاء، بمعنى أنّ العميل قد طلب خدمة معينة وتم أخذ هذه الرسوم بمقابل تقديم هذه الخدمة.

ومن الأمثلة الأُخرى على الرسوم في الاقتصاد وعالم الأعمال، الرسوم التي تفرض على المستثمرون في عالم الأعمال وفي بورصات التداول، الذين يستثمرون أموالهم بالأسهم وصناديق الاستثمار المختلفة. وهناك نوع آخر من الرسوم وهو رسوم حسب الطلب. ويتم دفع هذا النوع من الرسوم عندما يتلقى العميل خدمات إضافية بناءً على طلبه. وعادة ما تتواجد هذه الرسوم في السفر، كأن يأخذ المسافر حقائب تفوّق حسابه الأساسي ويقوم بالدفع مقابلها.