مفهوم اقتصاد الريع يُعرفُ اقتصاد الريع باللغةِ الإنجليزيّة بِمُصطلح (Economic rent)، ويعرفُ أيضاً بالاقتصاد الريعي، وهو الاقتصادُ الذي يهتمُ بتوفير الدعم لعناصرِ الإنتاج المُتعددة، مما يساهمُ في زيادةِ نسبة الحصص المُنتجة، وأيضاً يُعرفُ اقتصاد الريع بأنه أحد قطاعات الاقتصاد التي تَهتمُ بِدراسةِ الربح الذي يتمُ تحقيقه بالاعتمادِ على الاستغلالِ الأمثل للموارد الطبيعيّة، ومن التعريفات الأخرى لاقتصاد الريع هو الناتجُ الذي تحصلُ عليه المنشآت بعد تطبيقِ عمليّةٍ إنتاجيّة تتطلبُ وجود مُدخلاتٍ من المواد الأوليّة من أجل الحصول على مُخرجاتٍ تُقدمُ مُنتجاً يتمُ تداوله في السوق، ويساهمُ في توفير الدعم للمُنتجات الأخرى، أو يُباعُ كسلعةٍ نهائيّةٍ للمُستهلكين. كلاسيكيّة اقتصاد الريع هي مجموعةٌ من الأفكار الاقتصاديّة التي اهتمتْ بدراسةِ اقتصاد الريع، من خلال ربطهِ مع المدرسة الاقتصاديّة الكلاسيكيّة التي صنفتْ اقتصاد الريع كأحدِ الموارد الاقتصاديّة المهمة، والمساهمة في دعمِ الاقتصاد المحلي للدُول، وتم تقسيم هذه الكلاسيكيّة إلى نوعين، وهما:

الكلاسيكيّة القديمة: هي أول أفكارٍ اقتصاديّةٍ قديمةٍ حول مفهوم اقتصاد الريع، والتي اعتمدتْ بشكلٍ مباشرٍ على الاستفادةِ مِن الموارد الطبيعيّة المُتاحة للإنتاج، وتمكنتْ من التوصل إلى الاستنتاجات الآتية: عند العمل على مشروعٍ معينٍ يجبُ توفير الريع المناسب له، والذي يعتبرُ حافزاً من الحوافز الإنتاجيّة المهمة. الحرصُ على دراسةِ تكاليف الإنتاج، والاهتمام بنسبةِ الريع التي تساهمُ في تغطية كافة المواد المطلوبة للبدء في العمل. الكلاسيكيّة الحديثة: هي الأفكارُ التي تمَّ استحداثها، وتطويرها بعد طرح الأفكار الكلاسيكيّة القديمة، والتي اعتمدتْ على الدمجِ بين مجموعةٍ من العناصر الإنتاجيّة التي تشكلُ جُزءاً من الريع، وتم التوصل إلى الاستنتاجات الآتية: يجبُ المحافظة على نسبة الأرباح الزائدة غير المتوقعة، واستثمارها في مجالاتٍ استثماريّة تقدمُ الدعم المناسب للشركة في المشروعات القادمة. تحديدُ الفرق بين الموارد المتوفرة، والموارد التي يجبُ استخدامها في الإنتاج.

ويعرف اقتصاد الريع بأنه هو نمط اقتصادي يعتمد على الموارد الطبيعيّة دون الحاجة إلى الاهتمام بتطويرها، ومن الأمثلة على هذه الموارد: المعادن، والمياه، والنفط، والغاز، ويُعرَّف اقتصاد الريع بأنّه الاقتصاد الذي يهتمّ بالمحافظة على النشاطات التي توفّر الإيرادات من بيع الثروة الريعيّة، ولكن لا تساعد هذه النشاطات على توفير تصوُّر واضح عن الحالة الاقتصاديّة السائدة في الدولة.

و من التعريفات الأُخرى لاقتصاد الريع هو اعتماد دولة ما في اقتصادها على مصدر طبيعيّ مستخرج من الأرض، فيصبح الاقتصاد مُعتمداً على التبادل التجاريّ الذي يؤدي إلى ظهور مُجتمعٍ استهلاكيٍّ مرتبط بالاستيراد، كما لا يهتمّ هذا النوع من الاقتصاد في الزراعة أو الصناعة التحويليّة. تطور اقتصاد الريع يُعدّ الريع بشكلٍ عام المكون الرئيسيّ لآلية عمل أيّ نظام اقتصاديّ، كما يشمل كافة مدخلاته سواء أكانت ذات طبيعة خاصة أو عامة، ولكن تظهر القضية هنا في الطريقة المستخدمة لإدارة الريع؛ من أجل توفير المصالح الخاصة في المجتمع، وتعزيز التقدم والتطور العلميّ والتقنيّ

ظلّ الريع العقاريّ لفترة زمنيّة طويلة المصدرَ الأساسيّ للثراء في دول أوروبا ذات النظام الاقتصاديّ الإقطاعي، واستخدمه كبار الإقطاعيين في تأسيس المزيد من القصور الفخمة، وكانت من نتائج هذا النظام الإقطاعيّ اندلاع الثورة الفرنسيّة، وعند ظهور تطور في قطاع الصناعة تراجعت الأهمية الخاصة بالريع الزراعيّ، أمّا في الدول العربيّة تغيّرت المصادر الخاصة في الريع، ولكنها ظلّت مؤثرةً على كلٍّ من التنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة، فظهرت العديد من الصراعات التي اهتمّت في السيطرة على المصادر الخاصة بالريع في القرن العشرين للميلاد. في عام 1973م أدّى ارتفاع أسعار النفط في الدول التي تنتجه إلى جذب العديد من العُمال ورجال الأعمال للعمل في القطاع النفطيّ؛ وخصوصاً أنه ساهم في ظهور ريع جديد، فأصبح الريع في العالم العربيّ معتمداً على النفط، بالإضافة إلى تأثير التحويلات الماليّة للمهاجرين في الدول النفطيّة أو غيرها من الدول المتقدمة والتي تُشكّل مصدر ريع مهم للدول العربيّة، كما ساهم الريع النفطيّ بتطوير الريع العقاريّ في المدن الرئيسيّة في العالم العربيّ، بالتزامن مع الزيادة المرتفعة لعدد السُكّان في هذه المُدن. أنواع الريع توجد عدّة أنواع للريع، وكلٌّ منها يُساهم في دورٍ معين في النظام الاقتصاديّ،سوف نتحدث عن أنواع مويزاتها في الفقرة التالية وفيما يأتي معلومات عن أهمّها.

أنواع اقتصاد الريع

الريع الدائم: هو الدخل الناتج عن قرض صادرٍ مقابل دفعات شهريّة أو سنويّة تظلُّ مستمرةً مدى الحياة. الريع العقاريّ: هو الريع الأساسيّ الذي اعتمدت عليه النظريّة الاقتصاديّة في تأسيس مفهوم الريع،

الريع العقاري هو من أشهر أنواع اقتصاد الريع، والذي يعتمدُ على تقديمِ التسهيلات للأفراد حتى يتمكنوا من شراء العقارات سواءً مِن خلال الدفع النقدي، أو التقسيط، وفي كلا الحالتين السابقتين يُحققُ صاحب العقار الأرباح التي تساهمُ في تقديمِ الريع لرأس المال الخاص به.

ويُعدّ الريع العقاريّ عبارةً عن دخل ناتجٍ من العناصر الإنتاجيّة، ويُقسم إلى نوعين هما:

الريع المُطلق: هو الناتج عن ملكيّة للأراضيّ؛ حيث لا يسمح أصحابها للمستثمرين باستخدامها دون حصولهم على مقابل، ويُعتبَر هذا المقابل عبارةً عن ريعٍ يضيفه المستثمرون إلى التكاليف الإنتاجيّة، ونسبة الربح الخاصة بهم.

الريع التمايزيّ، ويُعرَّف أيضاً باسم الريع الفرقيّ؛ وهو الناتج عن الأراضيّ ذات الخصوبة المرتفعة، ولكن مع ارتفاع عدد السُكّان والطلب على المنتجات الغذائيّة تُستخدم الأراضيّ ذات الخصوبة القليلة في الإنتاج الزراعيّ؛ حيث يُعدّ استخدامها ضرورياً من أجل دعم وفرة زيادة الحاجات، ولكن يحصل أصحاب هذه الأراضي على ريعٍ مُطلق، وفي المقابل يحصل مالكو الأراضيّ ذات الخصوبة المرتفعة على ريع فرقيّ، والذي يُعدّ بدلاً عن استخدام أراضيهم؛ بسبب قدرتها على توفير عوائد مرتفعة.

الريع المنجميّ: هو الدخل الذي ينتج عن الاستثمار في الثروات الطبيعيّة سواء أكانت سائلة أو غازيّة، والتي تُستخرج من الآبار أو المناجم، وتتميّز بإنتاجيّة مرتفعة مقارنةً بالمصادر الأُخرى ذات الإنتاجيّة الضعيفة، وتُحدّد أسعار كلٍّ من الفلزات، والغاز، والنفط، والذهب بالاعتماد على تكاليف إنتاج الثروات ذات الإنتاجيّة الأقلّ.

ريع الموقع: هو ريع يظهر نتيجةً للعوائد الخارجيّة التي ترتبط مع الموقع الخاص في وحدات النشاط الاقتصاديّ، مثل الوجود بالقرب من وسائل النقلّ كالسكك الحديديّة؛ ممّا يساهم في تقليل الأجور المترتبة على النقلّ.

الريع الوظيفيّ:

الريع الوظيفي هو الريعُ الذي يعتمدُ على توفيرِ مجموعةٍ من المميزات للموظفين، وتساهمُ في دعمهم على القيامِ بالعمل بشكلٍ أفضل، ومن الأمثلة على الريع الوظيفي: توفير بدل المُواصلات، أو توفيُر سكن مجاني، أو تقديمُ رعاية صحيّة للموظفين وعائلاتهم.

وهو من أنواع الريع الحديثة ويظهر نتيجةً لمميزات عينيّة يتميّزُ بها الموظفون، مثل الحصول على سكنٍ مجانيٍّ، ووسيلة نقلّ كالسيارة، ومجموعة من الخدمات والسلع ذات الأسعار المُخفضة، وتعتمد هذه المميزات العينيّة على الدور الوظيفيّ للموظف؛ أيّ المنصب الخاص به، وليس مع كمية أو نوعية العمل المُقدم من خلاله؛ لذلك يسعى الموظفون إلى الوصول لمناصبٍ أعلى في وظائفهم؛ من أجل الحصول على أكبر كمية ممكنة من الريع الوظيفيّ.

ريع المُضاربة: هو الدخل الذي ينتج دون تقديم عمل؛ حيث أن المضارب يتعرض للخسائر الماليّة، ولكنه يحصل على دخل مرتفعٍ جداً في أغلب الأوقات؛ ممّا يؤدي إلى جمعه للكثير من الثروات التي تصبح مصدراً مهماً للدخل، ويظهر ريع المُضاربة بشكلٍ واضح في سوق الأوراق الماليّة أو السوق العقاريّ.

وقد عَرفَ التاريخ الاقتصاديّ ظهور العديد من الثروات الناتجة عن المضاربة؛ وخصوصاً المعتمدة على الأراضي التي ظهرت في أمريكا الغربيّة؛ حيث كانت أسعار الأراضيّ فيها تشهد ارتفاعاً مضاعفاً ومُتكرراً خلال العام، وأيضاً سجّل الاقتصاد الدوليّ في المنطقة الجنوبيّة الشرقيّة من قارة آسيا ظهور ثروات كبيرة ناتجة عن المضاربة في مجال الأسهم أو القطاع العقاريّ.

الريع الاحتكاريّ:

الريع الاحتكاري هو الريعُ الذي يرتبطُ بالأسواقِ التي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من المُنافسة بين التُجار، والشركات التي تعملُ في مجالٍ واحدٍ، فتسعى إحدى الشركات إلى احتكارِ سلعةٍ معينةٍ، وتقديمها بشكلٍ حصريٍ للأفراد، ثم بيعها للشركاتِ المُنافسة بأسعارٍ مرتفعة.

وتُعدّ نسبة الربح الاحتكاريّ مرتفعةً مقارنةً بالربح المتوسط الذي تُحققه المشروعات الموجودة في سوق المنافسة التامة، وليس بالضرورة أن تكون الزيادة في الأرباح الاحتكاريّة ناتجةً عن أداء اقتصاديّ مرتفع، بل تكون غالباً ناتجةً عن ظهور احتكار في السوق يُحدّد المستوى الخاص بالعرض؛ حيث تُعدّ أسعار المنتجات أعلى من التكاليف الإنتاجيّة؛ ممّا يؤدي إلى توفير أرباح ماليّةٍ إضافيّة للمُحتكرين تُمثّل ريعاً احتكاريّاً

وهنالك بعض وجهات النظر المتناقضة تتحدث عن الريع الاقتصادي .
الاقتصاد الريعي هو الذي لا ينتج قيمة مضافة اي انه لا ينتج ثروة اي انه يقوم على المضاربة ومراكمة الأرباح جراء بيع وشراء السلع المستوردة والخدمات ورؤوس الأموال.
ملاحظة : بعض “الخبراء ” يستعملون، كلمة رساميل في جمعهم لكلمة رأس المال وهذا خطأ شائع.