🌹 مبادئ القيادة العشرة.🌹
[استقراء المبادئ القيادية من خلال القرآن]

🌹 المبدأ الأول: توظيف الطاقات.

﴿فَأَعينوني بِقُوَّةٍ﴾ [الكهف: ٩٥]
استدعاء القائد لطاقات الأفراد وتوظيفها؛ حنكة قيادية متينة، وتفعيل جماعي وثاب.

☀ المبدأ الثاني: الإنجاز الجماعي.

﴿قالَ: انفُخوا﴾ [الكهف: ٩٦]
نظرية استجماع الطاقة وتوحيدها، نظرية قيادية ممتازة تدعو القائد إلى توحيد الجهود حسن توجيهها باتجاه الإنجاز.

☀ المبدأ الثالث: المتابعة الفعالة.

﴿وَتَفَقَّدَ الطَّيرَ﴾ [النمل: ٢٠]
قائد يتفقد أتباعه ويستقصي أخبارهم، قائد مسئول، وذو مجسات حساسة تقود نحو الأداء المثالي الرائد.

☀ المبدأ الرابع: الإصغاء الذكي.

﴿فَتَبَسَّمَ ضاحِكًا مِن قَولِها﴾ [النمل: ١٩]
استماع القائد لمناجاة أتباعه ودقائق أحاديث صغارهم، حس ذكي يمكنه من سرعة الاستجابة والتصرف الفعال.

☀ المبدأ الخامس: الالتزام بالتعليمات.

﴿اذهَب بِكِتابي هذا، فَأَلقِه إِلَيهِم، ثُمَّ تَوَلَّ عَنهُم﴾ [النمل: ٢٨]
تنفيذ الأفراد لتعليمات القائد بدقة، يساعد في نجاح المهام القيادية، ويجنب الوقوع من مزالق التصرف الأحادي.

☀ المبدأ السادس: التفكير الاستراتيجي.

﴿وَادخُلوا مِن أَبوابٍ مُتَفَرِّقَةٍ ﴾ [يوسف: ٦٧]
امتلاك القائد لرؤيةٍ استراتيجية، وبُعدٍ آفاقي، مهارة عملاقة تسهم في عمليات الإنقاذ من فوهات الأزمات.

☀ المبدأ السابع: الوثوق بالقائد.

﴿قالوا أَتَتَّخِذُنا هُزُوًا﴾ [البقرة: ٦٧]
الشك في قرارات القائد وإغراق تعليماته بمتاهة التفاصيل الجدلية، حفرة سيحقة تودي بالأفراد إلى مهاوي العصيان والتمرد.

☀ المبدأ الثامن: المشاركة في صنع القرار.

﴿ما كُنتُ قاطِعَةً أَمرًا حَتّى تَشهَدونِ﴾ [النمل: ٣٢]
اشراك القائد أفراده في صنع القرار، ودعوتهم لجلسات اتخاذه، روح جماعية تحرر نفسية القائد من الاستبداد بالرأي.

☀ المبدأ التاسع: الذكاء الاجتماعي.

﴿حَريصٌ عَلَيكُم﴾ [التوبة: ١٢٨]
الذكاء الاجتماعي ميزة قيادية بديعة، تقود القائد باتجاه التأثير والإلهام ، وتتجلى من خلال حرص القائد على شئون أتباعه ونفعهم.

☀ المبدأ العاشر: القيادة بالقدوة.

﴿قالَ هذا فِراقُ بَيني وَبَينِكَ﴾ [الكهف: ٧٨]
التزام القائد بقراراته ولوائحه وتجنب خرقها، والابتعاد عن كثرت الاستثناءات الخاصة أمام الأفراد، نموذج رائع للقيادة بالقدوة.