تحليل شخصيتك المهنية من طريقة ركن سيارتك

عندما تقصد عملك صباحاً، أو عندما تذهب إلى أحد المراكز التجارية، أو غيرها من الأماكن، فإن أول ما تقوم به حال وصولك هو ركن سيارتك.

غالبية الأشخاص يركنون سياراتهم بأنفسهم حيث تتوفر العديد من الأماكن المخصصة للوقوف، ونلاحظ خلال هذه العملية أنماط مختلفة من السلوك، ووجود سلوك مهيمن لدى كل فرد.

هل يمكن لطريقة ركنك لسيارتك أن تعكس شخصيتك المهنية؟ دعني أحاول معك اكتشاف ذلك من خلال هذه المقاربة:

– قد تركن سيارتك في أقرب مكان إلى المدخل، ربما يشي ذلك بأنك إنسان عملي ومباشر مهنياً، تبحث عن الكفاءة وتعمل على الوصول إلى هدفك في أقصر وقت وبأقل الموارد الممكنة.

– إذا كنت من الناس الذين يركنون سياراتهم في أبعد نقطة في الموقف حيث عدد قليل من السيارات الأخرى، فإنك على الأرجح تبحث عن التميز والتفرد، وتفضّل دائماً الابتعاد عن الزحام المهني والاختصاصات المكتظة، وتحاول أن تجد لنفسك مكاناً خاصاً وأنت مستعد لبذل جهداً مضاعفاً في سبيل ذلك.

– البعض يدور ويأخذ أكثر من جولة على الرغم من توفر العديد من المواقف إلى أن يستقر على المكان الذي سيقف فيه، تنمّ هذه الحالة عن شخص يفضّل دراسة وتحليل جميع الخيارات المتاحة قبل اتخاذ القرار المناسب، وهو شخص متأنٍ مهنياً ولا يتعجل أبداً في تحديد خياراته.

– يفضّل البعض مكان محدد للوقوف ودائماً ما يختارونه على الرغم من توفّر خيارات أخرى قد تكون أقرب وأفضل، هذه المجموعة من الأشخاص تميل إلى الاستقرار المهني، وتبحث عن الأمان الوظيفي كما أنها لا تنزعج من الروتين، فهم في الغالب مثابرون ومن أصحاب النفس المهني الطويل.

من الطبيعي أن نتبع سلوكاً مخالفاً في بعض الأحيان نتيجة ظروف معينة كضيق الوقت، الازدحام، حالة طارئة، أو غير ذلك. ولكن يبقى هناك سلوك مفضّل في الحالات العادية.

انظر إلى الطريقة التي تركن بها سيارتك، وقرر ما إذا كانت تطابق شخصيتك المهنية.