ظهرت محاسبة التكاليف كفرع من فروع المحاسبة التي تستعمل لخدمة إدارة المنشآت من حيث مجالات التخطيط، والتنفيذ، والمراقبة، وكتابة القوائم المالية وتقديمها للجهات الخارجية، حيث تهتم محاسبة التكاليف بجمع كافة بيانات التكلفة وتسجيلها وتبويبها، من أجل تقديم معلومات وافرة عن التكلفة المستعملة من قبل الإدارة

ومحاسبة التكاليف هي أحد أفرع المحاسبة، حيث يتم من خلالها جمع، وتسجيل، وتصنيف البيانات المتعلقة بالتكلفة، وذلك بهدف إمداد الإدارة بالمعلومات الكافية عن التكاليف، والتي تستخدمها للرقابة، والتخطيط، واتخاذ القرار، وإعداد القوائم، والكشوفات المالية للجهات الخارجية،

وتعرف أيضا محاسبة التكاليف هي نوعٌ من أنواع الوسائل المحاسبيّة التي تتكوّن من مجموعة من قواعد مرتّبة وفقاً لمنهج معين، وتقوم بوظائف تَعتمد على هدف محدد، بمعنى تعمل على تحويل علم المحاسبة إلى واقعٍ فعليّ يَسهل تطبيقه، لذلك يعتمد القسم الخاص بالحسابات على محاسبة التكاليف لتحديد القيم المحاسبيّة الخاصّة بالنشاطات اليومية التي تمارسها الشركة من عمليات بيع، وشراء.

لمحة تاريخية عن محاسبة التكاليف يعود تاريخ ظهور محاسبة التكاليف إلى عصر الفراعنة، فقد وجد أنهم كانوا يتبعون أنظمة معينة وإجراءات خاصة في النشاطات الزراعية والمعمارية، ومن أشهر القصص التي تدل على تاريخ محاسبة التكاليف قصة يوسف عليه السلام، حيث دار الحديث عن مراقبة المخزون الموجود خلال سنوات الرخاء من أجل التمهيد لتوزيعه خلال السنوات العجاف، وظهر أيضاً نظام محاسبة التكاليف في الإسلام، فقد وضع الخليفة عمر بن الخطاب ديوان بيت المال، كما فصل ما بين الأصول الثابتة، والأصول المتداولة، بالإضافة إلى تعيين طريقة لحصر وضبط الزكاة التي تقدم بشكل عيني.

اهداف محاسبة التكاليف

تحديد تكلفة الوحدة المنتجة أو الخدمة

يعتبر الهدف الرئيسي لمحاسبة التكاليف والذي يمكن المؤسسة من تحديد نتائج مشاريعها وأعمالها خلال فترة زمينه محددة، الأمر الذي يساعد الشركة في نهاية المطاف على تحديد المركز المالي لها في آخر هذه الفترة المحددة، حيث تساعد هذه العملية على تحديد سعر بيع المنتجات خلال فترة الكساد والفترات العادية، والأسعار المناسبة لدخول المناقصات، وتحتاج عملية حصر تكلفة الوحدات التي تم إنتاجها اتباع ما يلي من الخطوات:

حصر عدد كافة المنتجات وتحديد طبيعتها ومواصفاتها.

دراسة كافة أنواع وتسلسل مراحل العملية الصناعية التي تتم خلال مرحلة الإنتاج، بالإضافة إلى حصر مراكز التشغيل.

جمع البيانات التي تتعلق بعناصر التكاليف، من مستندات وإشعارات وتكاليف استعمال مواد وتوظيف العمالة، بالإضافة إلى تكاليف شراء الخدمات وإنتاجها.

تحليل عناصر التكاليف، من أجل تحميلها على بند الوحدات المنتجة.

الرقابة على التكاليف

يقصد بها تحقيق الكفاءة في توظيف عوامل الإنتاج مثل: المواد والموظفين، والآلات، بالإضافة إلى توفير البيانات التي تحتاجها الإدارة، من خلال مقارنة التكاليف الفعلية بفترة معينة مع تكاليف سابقة، بحيث يكون الهدف النهائي لمراقبة التكاليف تخفيضها من أجل المساهمة في البحث بشكل مستمر على أفضل الطرق لاستغلال جميع الموارد المتاحة.

المساعدة في اتخاذ قرار تسعير المنتجات والخدمات تعمل المؤسسات على تحديد أسعار منتجاتها بطريقة تكفل لها وجود فائض مالي بعد تغطية كافة التكاليف التي صرفت خلال مرحلة الإنتاج، ويعمل محاسب التكاليف على تقديم البيانات من أجل مساعدة الإدارة على تحديد هذه الأسعار على بنية الترشيد العلمي.

ترشيد القرارات الإدارية تعتبر مرحلة اتخاذ القرارات أساس الإدارة، ومن أجل أن يكون القرار الصادر رشيداً، يجب أن يكون مبني على الاختيار والمفاضلة بين مجموعة من الخيارات، وتم اختياره لأنه الأفضل من بين هذه البدائل، وتعتبر البيانات التي توفرها محاسبة التكاليف من أهم البيانات التي تؤثر في القرارات الإدارية، من أجل تفادي اتخاذ خيارات قد تؤدي إلى إلحاق خسائر مادية بالمؤسسة.

محددات محاسبة التكاليف

الاعتماد على التكلفة
هي الطريقة التي تهدف إلى حساب التكاليف المتعلقة بالنشاطات، بناءً على النقاط التالية

تحديد التكاليف الخاصّة بالمصاريف الثابتة، مثل: رواتب الموظفين.

تقييم مواصفات المنتج، مقارنةً مع التكلفة التي تمّ إنفاقها عليه.

إعداد القوائم التي تحتوي على التفاصيل الخاصة بالتكاليف المحاسبية.

تحديد الأسعار

هي الطريقة التي تعتمد عليها الشركة في تحديد الأسعار الخاصّة بالسلع والخدمات التي تعمل على إنتاجها، وتهدف لتحقيق التالي:

تحديد تكلفة إنتاج الوحدة الواحدة.

وضع خطة تضمن تحقيق أعلى معدل من الأرباح.

دراسة طبيعة المُنافسة مع الشركات الأخرى.

توفير البيانات

هي الطريقة التي تُساعد الشركة في اتّخاذ القرارات المناسبة عن طريق توفير كافّة البيانات التي تدعم من عمليّة صنع القرار، وتهدف لتحقيق التالي:

تُساهم في مهمّة الرقابة على بيئة العمل.

تدعم مهمة التخطيط في وضع توقّعات لمدى نجاح أو فشل القرارات مستقبلاً.

تساعد على إعداد الموازنة بناءً على تفاصيل التكاليف المتوافرة.

تحديد تكاليف الخدمة أو السلعة المنتجة، وذلك حتى تستطيع المنشأة تحديد أعمالها، ومركزها المالي في نهاية الفترة المالية، ولحساب تكلفة الخدمة أو السلعة يُفضل اتباع الإرشادات الآتية:

تحديد كافة المنتجات، والتعرف على مواصفاتها وطبيعتها.

دراسة العمليات الصناعية المختلفة، بالإضافة إلى حصر مراكز التشغيل.

جمع البيانات والدراسات التي تتعلق بعنصر التكاليف، وذلك من خلال الإشعارات والمستندات التي تتعلق بتكاليف استعمال الأيدي العاملة والمواد.

تحليل العناصر المختلفة التي تتعلق بالتكاليف، والسعي إلى تحميلها للخدمات أو الوحدات المنتجة.

الرقابة على المصاريف والتكاليف المختلفة، ويُقصد بها كيفية تحقيق الكفاءة في استعمال المواد الخام، والأيدي العاملة، والآلات، وإمداد الإدارة العليا بالمعلومات والبيانات عن الأنشطة المختلفة، وقد تتحقق هذه الرقابة من خلال المقارنة بين التكاليف في الوقت الحالي، والتكاليف في الفترات السابقة.

اتخاذ القرارات المتعلقة بتسعير الخدمات والمنتجات، حيث تقوم المنشأة بتحديد أسعار خدماتها ومنتجاتها، بحيث تكفل تحقيق ربح لها بعد استعادة التكاليف التي تكبدتها أثناء الإنتاج.

التخطيط على المدى البعيد: تعد الموازنة التقديرية هي أحد الخطط المالية والعينية، التي تغطي نواحي المنشأة كاملة، كما أنها تعتبر أحد الوسائل التي تستخدم للتعبير عن السياسات والأهداف التي ساهمت الإدارة في وضعها سواءً للمنشأة، أو الوحدات الإدارية المختلفة.

أنواع محاسبة التكاليف

التكاليف الثابتة fixed costs: هي التكاليف التي لا تتأثر بالتغيرات الحاصلة في السوق أو النشاط، ومن الأمثلة عليها: الضرائب، والإيجارات، والرواتب الإدارية. التكاليف المتغيرة variable costs: وهي التكاليف التي تتغير بحسب الظروف الخارجية المختلفة، أو في النشاط، ومن الأمثلة عليها: تكاليف مواد الخام، والأيدي العاملة، والعمولات، وتكاليف التصليح والصيانة، واستهلاك الآلات، ويتم إضافتها إلى تكاليف الإنتاج المختلفة. التكاليف المختلطة mixed costs: هي أحد أنواع التكاليف التي تجمع ما بين الثابتة والمتغيرة، كما يوجد عليها العديد من الأمثلة مثل: الاتفاقيات المختلفة لأنظمة الهاتف المحمول، ولكن يصعب تقييمها، بسبب تفاوت الاستجابة لتقلبات التعاملات المتنوعة

مجالات محاسبة التكاليف

من المجالات الرئيسيّة التي تقوم محاسبة التكاليف بالعمل فيها:

تطوير الشركات متعددة الجنسيات، والتي تنتشر فروعها في مختلف أنحاء العالم.

قياس وتحليل التكاليف لكافّة العناصر المكونة للشركة.

تتحكّم هي والإدارة بالتكاليف الإنتاجية أو التسويقية عن طريق رفعها، أو خفضها بناءً على طبيعة السلع، والخدمات المعتمدة عليها.

العوامل المؤثّرة على محاسبة التكاليف توثر عدة عوامل على محاسبة التكاليف، ومنها:

معرفة طبيعة الطرق المستخدمة في الإنتاج، وتحديد مواصفات السلع، والتأكّد من تطابق الوحدات المنتجة معاً، للوصول إلى الشكل النهائي للسلع، والتي يبدي العملاء رضاهم عنها.

الطريقة التي تتوزع فيها المهام في الشركة، والتي تعتمد على مفهوم الهيكل التنظيمي.

الأهداف التي ستحقّقها محاسبة التكاليف من تقييمها لبيئة العمل.

الفترة الزمنية التي تعتمد عليها محاسبة التكاليف في تزويد الشركة بالمعلومات المحاسبية بناءً على تقارير أسبوعية، أو شهرية.

وجود محاسبين أكفياء يعملون على إعداد القوائم المالية.

وجود دليل معد مسبقاً لتقييم القيود المحاسبية، وفقاً لمحاسبة التكاليف، ويتمّ إدراج التفاصيل بكلّ قيد مُحاسبي في القوائم المالية، والذي يعتمد على طبيعة عمل الشركة سواءً في تقديم السلع، أو الخدمات، وبالتالي يتكوّن من العناصر المتوقّعة التالية:

المواد الأوليّة المستخدمة في إنتاج السلع.

توفير الموارد المالية الخاصّة بالشركة.

وجود تسهيلات تُساهم في المحافظة على عمل الشركة، مثل: توافر مقر لها.