الشَّرِكة هي شكل من أشكال تنظيم الأعمال التجارية

وتعريف الشركة هي عقد يلتزم بمقتضاه شخصان أو أكثر بأن يساهم كل منهم في مشروع يستهدف الربح بتقديم حصة من المال أو عمل، لاقتسام ما قد ينشأ عنه ربح أو خسارة

عقد الشركة
عقد الشركة شأنه شان أي عقد آخر لا ينعقد إلا إذا توافرت له أركان اربعة: الرضا والأهلية والمحل والمسبب.

الرضا
يشترط لانعقاد الشركة رضا الشركاء بها. يجب ان يمتد الرضا ليشمل كل بنود العقد وهي: عنوان الشركة ومقدار رأس المال الشركة ومقدار حصة كل شريك في رأس المال بداية ونهاية السنة المالية أسماء الشركاء وغرض الشركة وكيفية إدارتها ومدتها والشكل القانوني. وتكون الشركة باطلة إذا انعدم الرضا سواء بالنسبة لجميع الشركاء أو احدهم أو كان مشوبا بعيب من عيوب الإرادة كالغلط والتدليس والإكراه، وفي الحالة الأخيرة يكون العقد قابلا للإبطال لمصلحة من شاب العيب رضاه والإكراه نادرا ما يقع في عقد كعقد الشركة بعكس التدليس الذي يقع عادة في شركة المساهمة والغلط الذي يجيز طلب بطلان العقد هو الغلط الجوهري، أي الذي يبلغ حدا من الجسامة بحيث يمتنع معه الشريك عن الدخول في الشركة لو لم يقع في هذا الغلط، كما لو دخل شخص شريكاً في شركة اعتقادا منه أنها شركة ذات مسؤولية محدودة بينما هي في الواقع شركة تضامن.

الأهلية
الدخول في الشركة تصرف قانوني يجب أن تتوافر لأطرافه الأهلية اللازمة لأبرام عقد الشركة. يختلف أنماط الأهلية المطلوبة لاكتساب صفة الشريك في الشركة باختلاف نوع الشركة والمركز القانوني للشريك. المبدأ العام هو أنه يمكن لأي شخص بلغ من العمر ثمانية عشر عاماً هجرياً ولم يصبه عارض من عوارض الأهلية التي تعدم الأهلية كالجنون والعته أو العوارض التي تنقص الأهلية كالسفه والغفلة أن يكون شريكاً في شركة. اما إذا كان الشخص ناقص الأهلية كالقاصر المميز أو بلغ سن الرشد وكان مصاب بالسفه أو الغفلة فيكون تصرفه المتمثل في دخوله في الشركة قابلاً للإبطال لمصلحته على اعتبار أن الدخول في الشركة من التصرفات الدائرة بين النفع والضرر. لذلك فهناك رأي يرى أن الأهلية اللازمة لإبرام عقد الشركة هي أهلية التصرفات الدائرة بين النفع والضرر لان الشركة من هذا التصرفات. وينسجم هذا الرأي مع ما تذهب إليه الشريعة الإسلامية فالشريعة لا تجيز للصبي المميز أن يبرم عقد الشركة الا بإذن وليه على اعتبار أن عقد الشركة من قبيل التصرفات المالية الدائرة بين النفع والضرر فإن شارك الصبي دون إذن وليه كان العقد موقوفاً على إذن وليه. غير أنه يجب ملاحظة أن الشريك المتضامن في شركات التضامن وشركتي التوصية بالأسهم والتوصية البسيطة يكتسب صفة التاجر نتيجة انضمامه إلى الشركة وعليه فإنه يلزم أن تتوافر فيه أهلية ممارسة التجارة على النحو الذي سبق شرحه. وتجدر الإشارة إلى أنه يجوز لولي القاصر أن يستثمر أمواله بالاكتتاب في أسهم شركات المساهمة أو التوصية بالأسهم على اعتبار أن هذا الاستثمار لا يؤدي إلى اكتساب القاصر صفة التاجر ولا إلى تحمل المسؤولية التضامنية والمطلقة عن ديون الشركة إلا في حدود قيمة الأسهم التي يمتلكها.

المحل
المقصود به الغرض (النشاط) الذي يسعى الشركاء إلى تحقيقه. ويجب أن يكون محل الشركة محدداً وممكناً ومشروعاً وغير مخالف للنظام العام أو الأداب. لذا تكون الشركة باطلة إذا كان غرضها محرماً كالإنجاز بالخمور والمخدرات والرقيق أو بيع لحوم الخنزير أو الاتجار بالاعضاء البشرية أو إدارة منزل للدعارة والقمار. ويكون محل الشركة غير ممكن إذا كان الغرض منها مباشرة نشاط جائز في الأصل لكن النظام يحظره على نوع معين من الشركات. مثاله حظر القيام بأعمال التأمين أو الادخار أو البنوك على الشركات ذات مسؤولية محدودة. ولذلك تكون الشركة ذات المسؤولية المحدودة باطلة إذا قامت بممارسة أحد هذه الأعمال الثلاثة.

السبب
اختلفت آراء شراح القانون حول المقصود بالسبب في عقد الشركة. فيرى فريق أن السبب هو رغبة الشركاء في تحقيق الغرض الذي أنشأت من أجله الشركة. ولذلك يقول أصحاب هذا الرأي أن السبب في عقد الشركة يختلط بالمحل. وعليه فلو أسست شركة لتوزيع الخمور يكون محلها وسببها غير مشروعين. بينما فريق آخر وهو ما نميل إليه بأن السبب لا يختلط بالمحل وأن السبب في عقد الشركة هو رغبة كل شريك في الحصول على الربح وأن السبب يكون لذلك مشروعاً في كل الصور.

أنواع
وهناك أنواع مختلفة من الشركات التي يمكن ان تشكل في ولايات مختلفة، ولكن الأكثر شيوعا هي أشكال الشركة:

شركة محدودة الأسهم
الشكل الأكثر شيوعا للشركة المستخدمة للمشاريع التجارية.
شركة محدودة بضمان
وتستخدم الشركات حيث يتم تشكيلها لأغراض غير تجارية، مثل النوادي أو الجمعيات الخيرية. أعضاء ضمانا لدفع معينة (عادة ما اسميه (المبالغ إذا كانت الشركة تذهب إلى تصفية معسرا، ولكن على خلاف ذلك ليست لديهم الحقوق الاقتصادية بالنسبة إلى الشركة.

شركة محدودة بضمان مع حصة رأس المال
. أ. الكيان الهجين، وعادة ما تستخدم فيها الشركة شكلت لأغراض غير تجارية، ولكن نشاط الشركة هي المموله جزئيا من المستثمرين الذين يتوقعون العودة.

شركة ذات مسؤولية غير محدودة.

شركة فيها مسؤولية الأعضاء عن ديون الشركة غير محدودة. واليوم ينظر إلى هذه ليست سوى ونادرة في ظروف غير عادية.
ما سبق من أنواع الشركات بصورة عامة يشكلها تسجيل الشركة بموجب التشريعات السارية في مختلف البلاد. تعتبر أقل شيوعا من أنواع الشركات هي:

ميثاق الشركات.

قبل رحيل شركات التشريعات الحديثة، وهؤلاء هم فقط من أنواع الشركات. وهي الآن نادرة نسبيا، باستثناء قديمة جدا للشركات التي لا تزال على قيد الحياة) التي لا يزال هناك الكثير، ولا سيما العديد من المصارف البريطانية)، أو المجتمعات الحديثة أن تؤدي وظيفة تنظيمية شبه (على سبيل المثال، بنك انكلترا هي شركة تشكلها حديث الميثاق).

قانوني الشركات. نادر نسبيا اليوم، وبعض الشركات التي تكون قد شكلت من قبل القطاع الخاص في النظام الأساسي الصادر في الولاية القضائية ذات الصلة.

شركات شكلتها خطابات براءات الاختراع.

معظم الشركات عن طريق رسائل براءات الاختراع هي الشركات الوحيدة وليس شركات كما هو مصطلح الفهم الشائع اليوم. في اللهجة القانونية، مالكي الشركة عادة ما يشار إليها بأنها “أعضاء”. في شركة محدودة الاسهم، وستكون هذه الأسهم. في شركة محدودة بضمان، وستكون هذه هي الضامنة.

بعض السلطات القضائية في الخارج قد خلقت أشكالاً خاصة من الشاطئ الشركة في محاولة لجذب الاعمال للدوائر أختصاصهم. ومن الأمثلة على ذلك “عازلة حافظة الشركات” والشركات المقيده الغرض.

غير أن هناك العديد والعديد من الفئات الفرعية من أنواع الشركات التي يمكن تشكيلها في مختلف النظم القانونية في العالم.

الشركات هي أيضا في بعض الأحيان الموقر لأغراض قانونية وتنظيمية بين الشركات العامة والشركات الخاصة. الشركات العامة والشركات التي يمكن أن تكون الأسهم للتداول العام، في كثير من الأحيان (وإن لم يكن دائما) على أساس منظم في البورصة. الشركات الخاصة لا تملك الأسهم للتداول العام، وغالبا ما تتضمن فرض قيود على نقل الأسهم. وفي بعض النظم القانونية، والشركات الخاصة قد أقصي عدد من المساهمين.

إلى شركاتٍ مساهمةٍ عامةٍ وشركات مساهمة خاصة ولا يُسأل الشريك في شركة المساهمة إلا بقدر حصته في رأس المال.

أما عن اقسام الشركات في الفقه الإسلامي فتنقسم إلى ثلاث أقسام:

شركة الإباحة.
شركة الملك.
شركة العقد

تأسيس الشركات

عرفت المجتمعات المختلفة على مرالعصور فكرة الشركة، ففكرة الشركة ليست وليدة العصر الحديث. إلا ّ أنه نتيجة لتطور المشاريع الاقتصادية التي أصبحت كبيرة و بحاجة إلى رؤوس أموال ضخمة و أمام عجز الأفراد عن القيام بهذه المشاريع الاقتصادية الضخمة و إحجامهم عن تحمل عناء القيام بها كلٌّ وحده، ازدادت الحاجة إلى مختلف أنواع الشركات التي أصبحت تلعب دورا هاما في الحياة الاقتصادية للمجتمعات الحديثة. وأصبحت بذلك الأداة المثلى للنهوض الاجتماعي والاقتصادي، بل و تعاظمت هذه الأهمية لدرجة أصبحت معها الكثير من هذه الشركات تتمتع بإمكايات كبرى لا نجدهاإلا عند الدول. و شكلت هذه الشركات و خاصة التجارية منها قوة اقتصادية هامة مما اضطرت الدول إلى مراقبتها توجيهها بما يخدم المصلحة العامة. و سنت لهذا الغرض قوانين خاصة

أنواع الشركات


تنقسم الشركات من حيث طبيعة العمل الذي تقوم به إلى شركات مدنية و شركات تجارية، و تنقسم الشركات التجارية بدورها و من حيث قيامها على الاعتبار الشخصي أو المالي إلى شركات أشخاص و شركات أموال و شركات ذات طبيعة مختلطة. و الشركة التجارية وحدها هي التي تكتسب صفة التاجر، وتتحمل الالتزامات المترتبة على هذه الصفة و تخضع لنظام الإفلاس متى توقفت على تسديد ديونها التجارية.

أما الشركة المدنية فيمكن أن تتخذ أحد الأشكال الخاصة بالشركات التجارية كأن تنشأ في شكل شركة تضامن أو شركة توصية بسيطة أو شركة توصية بالأسهم أو شركة مساهمة أو شركة ذات مسؤولية محدودة.

أنواع الشركات التجارية
شركات الأشخاص
هي الشركات التي تقوم على الاعتبار الشخصي، و تتكون أساسا من عدد قليل من الأشخاص تربطهم صلة معينة كالقرابة أو الصداقة، و يثق كل منهما في الآخر و في قدرته و كفاءته، لذلك يترتب في الأصل على وفاة أحد الشركاء أو الحجر عليه أو إفلاسه أو انسحابه حل الشركة. ويشمل هذا النوع من الشركات ما يلي:

شركة التضامن: هي النموذج الأمثل لشركات الأشخاص حيث يكون كل شريك فيها مسؤولا مسؤولية تضامنية، و في جميع أمواله عن ديون الشركة كما يكتسب كل شريك فيها صفة التاجر.
شركة التوصية البسيطة: وتتكون من فريقين من الشركاء:

شركاء متضامنون يخضعون لنفس القوانين التي يخضع لها الشركاء في شركة التضامن، فيكونون مسؤولين مسؤولية تضامنية و غير محددة عن ديون الشركة و يكتسبون صفة التاجر، وشركاء موصون لا يسألون عن ديون الشركة إلا في حدود حصصهم، لا يكتسبون صفة التاجر و لا يشاركون في إدارة الشركة.
شركة المحاصة: وهي شركة تجارية تنعقد بين شخصين أو أكثر يمارس أعمالها شريك ظاهر يتعامل مع الغير، بحيث تكون الشركة مقتصرة على العلاقة الخاصة بين الشركاء على أنه يجوز إثبات الشركة بين الشركاء بجميع طرق الاثبات، تتكون من طرفين وبغرض قضاء اشياء مشتركة.
شركات الأموال
هي شركات تقوم على اعتبار مالي و لا يكون فيها أثر لشخصية الشريك، فالعبرة هو ما يقدمه كل شريك من مال لهذا لا تتأثر الشركة بما

قد يحصل للشريك من وفاة أو إفلاس أو غيرهما من أشكالها شركات المساهمة و هي الشركات التي يقسم رأس المال فيها إلى أسهم متساوية القيمة و قابلة للتداول بالطرق التجارية، الشركاء فيها لا تطلق عليهم تسمية التاجر و لا يسألون عن ديون الشركة إلا في حدود قيمة الأسهم التي شاركو بها.

الشركات المختلطة
هي شركات تقوم على الاعتبار المالي و الشخصي في آن واحد و تشمل ما يلي:

شركة التوصية بالأسهم: تتألف شركة التوصية بالاسهم من فئتين من الشركاء هما:
أ-شركاء متضامنون: لا يقل عددهم عن اثنين يسألون في اموالهم الخاصة عن ديون الشركة والالتزامات المترتبة عليها.

ب-شركاء مساهمون: لا يقل عددهم عن ثلاثة، ويسأل كل شريك منهم بمقدار مساهمته عن ديون الشركة والتزاماتها.

شركة ذات مسؤولية محدودة: ش.ذ.م.م. وأحيانا يكتفى باختصار ذ.م.م. (بالإنجليزية: Limited Liability Company أو LLC) وهي شركة تتألف من شخصين أو أكثر، وتكون مسؤولية الشريك فيها عن ديونها والالتزامات المترتبة عليها وخسائرها بمقدار حصته في رأس مالها.

وتنتقل حصة الشريك إذا توفى إلى ورثته أو من يوصي لهم بأي حصة. ولا يزيد عدد الشركاء في هذه الشركة عن خمسين شريكاً.
يضاف إلى هذه الأنواع من الشركات نوعان لا تعرفهما معظم التشريعات العربية و هما الشركة ذات رأس المال المتغير و الشركة التعاونية. ففي الشركة ذات رأسمال متغير يمكن لكل شركة – تضامن، توصية بسيطة، توصية بالأسهم أو مساهمة ذات مسؤولية محدودة – أن تنص في العقد أن رأسمالها قابل للتغيير فتصبح حينها شركة تضامن ذات رأسمال متغير أو شركة توصية ذات رأسمال متغير…إلخ

أما الشركات التعاونية فهي تقوم على مبدأ التعاون والتكافل والتضامن بين مجموعة من الأفراد بهدف خدمة مصالحهم وبجهودهم المشتركة لتحقيق الاغراض الآتية:

تخفيض ثمن تكلفة أو ثمن شراء أو ثمن بيع بعض المنتجات أو الخدمات وذلك بمزاولة الشركة أعمال المنتجين أو الوسطاء.
تحسين صنف المنتجات أو مستوى الخدمات التي تقدمها الشركة إلى الشركاء أو التي يقدمها هؤلاء إلى المستهلكين.
أي أنها شركة ذات رأس مال متغير و تصدر أسهماً قابلة للاسترداد من قبل الشركة ذاتها بسعر يتجدد وفقا لقيمة صافي موجوداتها المتداولة، وتلتزم الشركة في أي وقت باسترداد هذه الاسهم بناء على طلب المساهم وحسب الاسعار التي يجب على الشركة أن تعلنها كل اسبوع بمعرفة السوق.

أنواع الشركات حسب نوع العمليات التجارية

شركات خدماتية

تُقدّم شركات الخدمات منتجات غير ملموسة أو غير مادية، مثل: المهارات المهنية، أو الخبرات، أو الاستشارات، أو خدمات أخرى مماثلة، ومن الأمثلة على الشركات الخدماتية: البنوك، والمدارس، وشركات المحاسبة، وشركات المحاماة، وصالونات التجميل.

شركات تجارية

تعتمد الشركات التجارية على شراء المنتجات بسعر الجملة وبيعها بسعر التجزئة، ويتحقق الربح من خلال بيع المنتجات بأسعار أعلى من تكاليف شرائها، كما أنّها تبيع المنتج كما هو دون أي تغيير في شكله، مثل: المتاجر، والموزعون، ومحلات البقالة.

شركات صناعية تساهم هذه الشركات في تصنيع منتجات جديدة، حيث يتمّ شراء مواد خام تستخدم في عملية التصنيع، وتكون المكونات الأساسية لهذا النوع من الشركات: المواد الخام، والعمال، ومصنع الإنتاج، والآلات، كما يتم بيع المنتجات المُصنعة للعملاء والموزعين.

شركات مختلطة

وهي الشركات التي يُمكن تصنيفها في أكثر من نوع من أنواع الشركات السابقة، فعلى سبيل المثال تعدّ المطاعم من الشركات المختلطة، حيث يتم تصنيع الطعام والوجبات الجاهزة مثل شركات التصنيع، ويتم أيضاً بيع المشروبات الباردة مثل الشركات التجارية، كما يتم الاهتمام في الحفاظ على مستوى جيد لخدمة العملاء وكسب رضا الزبائن مثل الشركات الخدماتية.

أنواع الشركات حسب الملكية التجارية

الشركات الفردية

الشركة الفردية هي شركة يمكلها شخص واحد فقط، وهي أكثر الأنواع شيوعاً وأكثرها بساطة، حيث إنّ تشكيلها لا يتطلب أي إجراء رسمي، وتتلخص ميزات الشركات الفردية في أنّ تكاليف إنشائها منخفضة، وإجراءاتها الضريبية بسيطة جداً، وتتيح للمالك التحكم والسيطرة المطلقة، ومن جهة أخرى فإنّ عيوبها تتلخص في المسؤولية الشخصية غير المحدودة والتي تقع على عاتق المالك وحده، والصعوبات في تحصيل المال.

الشراكة

تشير الشراكة إلى نشاط تجاري يملكه شخصان أو أكثر، لكل منهما مساهمة متساوية في التمويل والإيجار واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى المسؤولية المتساوية عن النجاح أو الفشل المالي، وتكون الوثائق المتفق عليها كاملة وموقعة من جميع الأطراف، وتتميز الشراكة بانخفاض التكلفة والبساطة، والاشتراك في العبء المالي، أما العيوب فتتضمن إمكانية الخلاف بين المالكين، والمكاسب المالية المشتركة، وتحمّل مسؤولية فردية ومشتركة في نفس الوقت.

وتتفرع إلى ما يأتي:

الشراكة العامة:

تتكون من شخصين أو أكثر، ويتم الاتفاق على المساهمة بالمال أو العمل أو المهارة، ويشترك كل طرف في الأرباح والخسائر وإدارة الأعمال، كما يُعدّ كل طرف مسؤولاً عن ديون الشركة، وتكون اتفاقية الشراكة مكتوبة وموثقة.

الشراكة المحدودة:

تتكون من شريك عام أو عدة شركاء عامين، بالإضافة إلى شريك محدود أو عدة شركاء محدودين، حيث يدير العمل الشركاء العامون ويشتركون بشكل كامل في أرباحه وخسائره، أما الشركاء المحدودون فيشتركون في الأرباح ولكن خسائرهم تقتصر على قدر استثماراتهم، فهم لا يشاركون عادةً في الأعمال والأنشطة اليومية للعمل.

مشروع مشترك محدد المدة:

هو مشروع يتم تشكيله لفترة زمنية محددة لتنفيذ صفقة تجارية.

الشركة المساهمة

الشركة المساهمة تشير إلى مؤسسة مملوكة بالكامل من قِبل المساهمين، حيث إنّ الشركة نفسها هي المسؤولة عن أعمالها وديونها وليس العمال أو حملة الأسهم، وهي أكثر تعقيداً من الأنواع السابقة، وذلك بسبب الهيكلة القانونية والمتطلبات الضريبية، وتتميز بأنّها ذات مسؤولية محدودة، ويمكن تحصيل الأموال بسهولة، وتخضع لمعاملات ضريبية خاصة بالشركات، في حين أنّ مساوئها تتضمن التكلفة العالية، ومتطلبات الضريبة المعقدة، والعديد من الأوراق والوثائق التي تستهلك الكثير من الوقت.

الشركات ذات المسؤولية المحدودة

يجمع هذا النوع من الشركات بين خصائص المسؤولية المحدودة لشركة المساهمة والطبيعة الفعّالة والمرنة للشراكة، وتخضع للضريبة بشكل مختلف جداً عن الشراكات الفردية؛ حيث إنّ الأرباح والخسائر تتخطى الشركة وتنقسم بين الأفراد المساهمين، ومن ميزاتها المرونة في العمل، ومشاركة الأرباح، وإجراءات التشغيل البسيطة

شركات الاستثمار

تُعرفُ باللغةِ الإنجليزيّة بِمُصطلحِ (Investment Companies)، وهي نوعٌ مِن أنواع الشركات التي تهتمُ بِجمعِ المال من الأفراد، والشركات الأخرى حتى تعمل على استثمارِهِ في مجموعةٍ من الاستثمارات العامّة والخاصّة. كما تُعرفُ شركات الاستثمار بأنّها الشركاتُ التي تستثمرُ رؤوس الأموال التي تحصلُ عليها من خلال إبرام العقود، والاتفاقيات مع مجموعةٍ من الأشخاص الذين يمثلون شخصيّاتٍ فرديّةٍ، أو مؤسسات أعمال. تسعى شركات الاستثمار إلى توفير مجموعةٍ من الحسابات الاستثمارية، وتعرف باسم (صناديق الاستثمار)، والتي يتم إيداع المال فيها من أجل استثمارها في مجموعةٍ من المشروعات، أو النشاطات الماليّة.

شركات التأمين

يلجأ الناس إلى شركات التأمين؛ للاستفادة من المبلغ الذي تُقدِّمه لهم هذه الشركات كتعويض عن بعض الأخطار التي يَتعرَّضون لها، كاحتراق منازلهم، أو تَعرُّضهم للسرقة، أو في حالات المرض، والعَجْز، وغيرها، وتُعَدّ هذه الشركات من أهمّ القطاعات الاقتصاديّة في هذه الأيّام، وبما أنّ موضوع المقال يتمحور حول التأمين، فلا بُدّ لنا من تعريفه بشكل واضح، حيث يُعرَّف التأمين لغويّاً بأنّه الأمن، والاطمئنان، وزوال الخوف، أمّا التعريف القانونيّ له فيتلخَّص في أنّه عَقْد يَتعهَّد بموجبه المُؤمِّن بأن يُعوِّض الخسائر التي يتعرَّض لها المُؤمَّن له، مُقابل مبلغ نقديّ يدفعُه المُؤمَّن له يُسمّى (قِسط التأمين)، وقد ظهرت شركات التأمين؛ لتحقيق الهدف المَرجُوّ من التأمين للناس، وتُعرَّف بأنّها شركات تجاريّة تَحصلُ على مبالغ من المُشترِكين معها، إمّا بطريقة مباشرة، كبعض حالات التأمين على الحياة، أو بطريقة غير مباشرة، عن طريق دَفْع قِسْط التأمين، وتستثمرُ بدورها هذه الأموال، كفكرة البنوك التجاريّة، وهي ذات دَور مُزدوَج؛ إذ تتلقّى المال، واستثماره، وتدفعُه للمُشتركين في حالة تحقُّق الخطر.

الأركان الموضوعية لعقد الشركة
الأركان الموضوعية العامة لعقد الشركة
الرضا: وهو التعبير عن إرادة المتعاقدين المتمثلة في الإيجاب و القبول و يجب أن يكون صحيحا خاليا من العيوب كالغلط والإكراه و التدليس. و نظرا لأن عقد الشركة يعتبر من التصرفات الدائرة بين النفع و الضرر فإنه لا يكفي وجود الرضا لإبرام عقد الشركة، بل لابد أن يكون هذا الرضا صادرا عن ذي أهلية أي أن يكون أهلا لتصرف ° بلوغ سن 19 سنة كاملة 5 كما يجب أن يكون ممن لم يحجر عليهم بسبب سفه أو جنون.
المحل: هو موضوع الشركة الذي يتمثل في المشروع المالي الذي يسعى الشركاء إلى تحقيقه، و يجب أن يكون هذا المحل ممكنا و مشروعا، و غير مخالف للنظام العام و الآداب العامة.
السبب: و هو الباعث الدافع على التعاقد، و يتمثل في تحقيق غرض الشركة المتمثل في استغلال مشروع مالي معين، يكمن الاختلاف بين المحل و السبب في كون محل الشركة أي موضوعها هو المشروع المالي، أما السبب هو استعمال المشروع بغرض تحقيق الربح شريطة أن يكون مشروعا في جميع الأحوال.
الأركان الموضوعية الخاصة لعقد الشركة
نية المشاركة: هو بذل الجهود و التعاون بين الشركاء على تحقيق غرض مشترك يتمثل في تحقيق الربح و اقتسامه بين الشركاء، و قوام هذه النية يتمثل في ثلاثة عناصر:

إن الشركة لا تنشأ عرضا أو جبرا و إنما تنشأ بين أفراد لهم الرغبة في إنشاء هذا الشخص المعنوي، فهي في حالة إرادية قائمة على الثقة قصد تحقيق الهدف المنشود.
وجود تعاون إيجابي بين الشركاء من خلال اتخاذ كل المظاهر قصد تحقيق غرض الشركة كتقديم الحصص و تنظيم إدارة الشركة و الإشراف عليها و مراقبة أعمالها، و قبول المخاطر المشتركة التي قد تعترض المشروع.
المساواة بين الشركاء في المراكز القانونية، فلا تكون بينهم علاقة التبعية بحيث يعمل أحدهم لحساب الآخر كما هو الحال في علاقات العمل إذ نجد تابع و متبوع، بل يتعاون الجميع في العمل على قدمالمساواة قصد تحقيق الهدف المسطر من خلال الشخص المعنوي.

الأركان الشكلية لعقد الشركة
الكتابة:
يشترط في العقد الكتابة لصحته، و ذلك حتى يسهل إثبات ما تضمنه من بيانات تهم الشركاء أنفسهم كما تهم الغير اي يتعامل مع هذه الشركة.

الشهر:
إجراءات الشهر تتمثل في القيد بالسجل التجاريو نشر ملخص العقد التأسيسي للشركة في النشرة الرسمية للإعلانات القانونية و كذلك نشر هذا الملخص في جريدة يومية.

أسباب انقضاء الشركات
الأسباب العامة
انتهاء الأجل المحدد للشركة و الغرض الذي قامت من أجله.
هلاك مال الشركة.
إتفاق الشركاء على إنهاء الشركة.
إفلاس الشركة.
حل الشركة بحكم قضائي.
الأسباب الخاصة
موت أحد الشركاء أو الحجر عليه أو إفلاسه.
انسحاب أحد الشركاء من الشركة غير محددة المدة.