وارن بافت (بالإنجليزية: Warren Buffett)‏‏ (30 أغسطس 1930) رجل أعمال وأشهر مستثمر أمريكي في بورصة نيويورك, رئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي وهو ثالث أغنى أغنياء العالم لعام 2014 حسب مجلة فوربس الإمريكية بثروة 65.6 مليار دولار أمريكي .بعد أن كان أغنى رجل بالعالم لعام[2008] بثروة 40 مليار دولار أمريكي.

ولد وارن بافت عام 1930 في أوماها بولاية نبراسكا, كانت عائلته تدير متجراً للبقوليات في أوماها في الفترة الواقعة بين عامي 1869 و 1969, وكان والده هاوارد سمساراً في سوق الأسهم وعضواً في مجلس النواب عن الحزب الجمهوري، وكانت أمه ليلي ستال سيدة منزل. على الرغم نشأته في الكنيسة المشيخية الاّ أن وارن بافت يعرّف نفسه لاأدري.
في عام 1941 عندما أصبح وارن بافت في سن الحادية عشر، بدأ يعمل في بيت السمسرة الذي كان يديره والده حيث اشترى أسهمه الأولى. وعندما أصبح في الرابعة عشر من عمره (1945) كان يجني 175$ دولاراً في الشهر من توزيع صحيفة واشنطن بوست. كما اشترى أرضاً زراعية في نبراسكا مساحتها 40 آر مقابل 1200$ دولار.
في عام 1947_1949 التحق بكلية وارتون التابعة لجامعة بنسلفانيا, ثم انتقل إلى جامعة نبراسكا وتخرج منها. وفي عام 1950 حاز على درجة بكالوريوس في العلوم من جامعة نبراسكا، وفيما كان في السنة الأكادمية الرابعة، قرأ كتاب المستثمر الذكي (بالإنجليزية: The Intelligent Investor)‏ لبنيامين غراهام, والذي ينصح بتجنب الأسهم التي سرعان ما تختفي وبشراء الأسهم التي تعرض بأسعار تقل عن قيمتها الحقيقية. رُفض طلبه للالتحاق بكلية هارفارد للتجارة، ولذلك التحق بكلية التجارة بجامعة كولومبيا حيث درس كتاب غراهام. وتخرج من جامعة كولمبيا عام 1951.
بعد تخرجه من جامعة كولومبيا ذهب لكي يعمل في وال ستريت, مخالفاً نصيحة والده ونصيحة غراهام. ثم عاد بعد ذلك إلى اوماها ليصبح سمساراً في مؤسسه والده ومدرساً لمادة التجارة في الصفوف المسائية. في عام 1954 حصل على وظيفة براتب 12000 دولار في السنة في نيويورك حيث كان يساعد في إدارة شركة غراهام المتضامنة للاستثمار.
في عام 1956 عاد بافت إلى أوماها – بعد أن تقاعد غراهام وحل شركته- ليؤسس بافت أسوشيتس المحدودة برأس مال 105000 دولار جمعه من الأصدقاء وأفراد العائلة، إضافة إلى مساهمته بمبلغ 100 دولار. ثم أسس في وقت لاحق شركتين متضامنتين ليدمج الشركات الثلاثة في نهاية الأمر. ووضع لنفسه هدف بأن يتغلب على الداو بمقدار عشرة نقاط مئوية كل عام. وبعد خمس سنوات (1962) أصبحت الشركة المتضامنة تساوي 7.2 مليون دولار., وزادت ثروة بافيت عن مليون دولار.وفي نفس العام تم دمج كافة الشركات المتضامنة في بافيت بارتنر شيبس المحدودة التي بدأت تشتري أسهم Berkshire Hathaway بيركشاير هاثواي, نيو بيدفورد المتعثرة، وماس تيكستايل ميل مقابل أقل من 7.6 دولارات للسهم الواحد. كما استخدم رأس مال بيركشاير في الاستثمار في القطاعات التجارية الأخرى مثل قطاع التأمين.
مع حلول عام 1963 أصبحت بافيت بارتنر شيبس المحدودة أكبر مالك للأسهم في بيركشاير. وسيطر عليها في عام 1965.وفي عام 1967 فاقت ثروة بافت الصافية 10 مليون دولار, وفي تلك السنة اشترت بيركشاير هثواي شركة ناشونال إندمنتي للتأمين مقابل 8.6 مليون دولار. لكن في عام 1969 تم حل الشركة بعد أن حققت عائدات سنوية متراكبة بلغت نسبتها 29.5% مقابل 7.4 للداو. وهذا ما دفع بافيت إلى الاستنتاج بأن الكثير جداً من الأسهم تعرض بأسعار تفوق كثيراً قيمتها الحقيقية. تضمنت الأرصدة التي جرى توزيعها على الشركاءأسهم شركة بيركشاير هاثواي. وباتت ثروة بافيت تقدر بحوالي 25 مليون دولار.
ولد جان تنبرجن في 9 يونيو عام 1903 في لاهاي بهولندا وتلقى تعليمه بجامعة ليدن وحصل علي الدكتوراه في الفيزياء عام 1929 وشغل وظيفة أستاذ بكلية الاقتصاد 1933 وأصبح أستاذا متفرغا من 1956 فصاعدا، وعموما فقد كان في الفترة من 1929وحتى 1945 إحصائي بالمكتب المركزي للإحصاء بهولندا وفى الفترة 1936-1938إنضم إلى عصبة الأمم الأمانة كخبير وفي الفترة 1945-1955 شغل وظيفة مدير مكتب التخطيط المركزي للحكومة الهولندية واستشاري للحكومات في مختلف البلدان ومنها الجمهورية العربية المتحدة – في ذلك الوقت – وتركيا وفنزويلا وسورينام واندونيسيا وباكستان وبلدان أخرى وكذا المنظمات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي للفحم والصلب والبنك الدولي للإنشاء والتعمير والامانة العامة للامم المتحدة والوكالات المتخصصة والمنظمات الإقليمية كما أنه عضو الاكاديميه الملكية الهولنديه للعلوم وبعض المعاهد وقد منح خمس عشرة دكتوراه فخريه من الجامعات المختلفة. توفى عام 1994.
أهم مساهمات تنبرجن الاقتصادية تشمل مجالات: الاقتصاد القياسي والرياضي، الاقتصاد الكلي، توزيع الدخل القومي، وهو الشقيق الأكبر لنيكولاس تينبرغن، الحائز على جائزة نوبل في الطب سنة 1973.